أخبار عاجلة
النفط يرتفع ويقترب من كسر حاجز الـ 56 دولاراً -
مواطنة تتهم مصريا بضربها -
يرجى الغاء خبرنا رقم (07) بعنوان ثقافة/كويت/احداث -

رجل دين شيعي مؤيد للعنصري دونالد ترامب: “هذا ما قاله لي عن المسلمين”

رجل دين شيعي مؤيد للعنصري دونالد ترامب: “هذا ما قاله لي عن المسلمين”
رجل دين شيعي مؤيد للعنصري دونالد ترامب: “هذا ما قاله لي عن المسلمين”

كشف رجل الدين الشيعي الحاج حسن، الذي ظهر في أحد المهرجانات الانتخابية للمرشح الجمهوري دونالد ترامب في مدينة ديترويت بولاية ميتشيغين، عن الأسباب التي دفعته إلى تأييد الأخير.

 

وقال رجل الدين اللبناني الحاج حسن: “إن تأييدنا المرشح الجمهوري مرتبط بالسياسة العامة في أميركا ونتفق معه في نقطتين، أهمية مواجهة التطرف الإسلامي شيعيًا كان أو سنيًا، لأن الإسلام ليس دينًا متطرفًا، ومصلحة البلاد الاقتصادية والأمنية والاجتماعية”.

 

وأضاف حسن أن “النقطة المهمة بالنسبة لنا تتمثل بالكلام الذي سمعناه من دونالد ترامب في لقائنا معه قبل بدء المهرجان بدقائق حيث توجه إلينا بالقول أنا أحبكم وليس لدي أي مشكلة معكم كمسلمين”.

 

وفي رده على سؤال حول إن كان يشعر بالإحراج لتأييده ترامب، قال حسن: “الجمهور الشيعي بصورة خاصة والمسلم عامة يتأثر بالشعارات الرنانة التي أراها فارغة، فهناك من راسلني وسألني على أي قاعدة تدعم ترامب هل لأنه عنصري أم لأنه يكره المسلمين أو على تهويد القدس، وكأن هيلاري كلينتون قالت أنها ستمنح القدس للفلسطينيين”، متابعًا: “مفهوم العنصرية لدينا هو مفهوم خاطئ، أنا لم أجد ترامب عنصريا، وجدت عنده عنصرية وطنية وليست ضد الإسلام”، وذلك وفقا لما نقلته عنه صحيفة “إيلاف” السعودية.

 

واعتبر حسن أن “الإعلام العربي يستغل ويخطف شعارات ويضعها بغير مكانها لتضليل الرأي العام”/ مؤكدا على تحمله مسؤولية موقفه، مشيرا إلى أن “هناك تجاوب كبير من أبناء الجالية مع ترامب علما بأن هذا التجاوب ينقصه بعض الشجاعة فهناك أشخاص لديهم خوف على مصالحهم في أميركا وفي لبنان ولديهم تقييمهم الخاص”.

 

وأضاف حسن أن صورة الجالية الإسلامية في العالم “ضُربت بسبب سكوتنا”، موضحا أن هناك خلل في القيادة يلزم تصحيحه، داعيا إلى إنضاج صورة الاعتدال، موضحا أنه “بدلا من القول أن الغرب يأخذ صورة وحشية عنا تعالوا لنظهر صورة الإسلام الملائكية لهم”.

 

وزعم حسن أن لبنان أغلى من روحه عليه، مستطردا: “أنا مواطن أميركي احمل الهوية اللبنانية الفارغة من مفهوم المواطنة” متسائلا: “ماذا امتلك غير الهوية، هل يؤمنون لنا الطبابة في لبنان، هل يعلمون أولادنا، أريد أن يعود بلدي إلى الخارطة العالمية والماضي المشرق والإدارة الأميركية كما الأمم المتحدة مطالبة بحماية السيادة اللبنانية”، على حد قوله.

 

واختتم حسن متسائلا: “كيف يكون لدينا سيادة وهناك جيش ثان غير الجيش اللبناني وهناك السلاح الذي انقلب على اللبنانيين في 7 آيار/مايو واستخدم ضدهم”، متابعا: “هل تريدون أن نقول لإدارة ترامب بحال نجح في الانتخابات ادعم الجيش اللبناني ولكن لا تتحدثوا عن سلاح حزب الله”.

 

 

المصدر: موقع وطن يغرد خارج السرب

وطن يغرد خارج السرب

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «اليونيسيف»: مقتل 1400 طفل وتدمير 2000 مدرسة باليمن منذ مارس 2015