أخبار عاجلة
قائد عسكري: نتقدم في صعدة نحو معقل المليشيا -
المقاصة يصرف مكافأة فوز للاعبيه رغم الخسارة -

الممثلة العليا للمفوضية الأوربية تطلق مبادرة إنسانية لإنقاذ حلب

الممثلة العليا للمفوضية الأوربية تطلق مبادرة إنسانية لإنقاذ حلب
الممثلة العليا للمفوضية الأوربية تطلق مبادرة إنسانية لإنقاذ حلب
طرحت الممثلة العليا المفوضية الأوربية، فيدريكا موجرينى، مبادرة إنسانية طارئة من أجل حلب، وتهدف إلى السماح للمنظمات الإنسانية بالقيام بعملها وإنقاذ المدنيين وحمايتهم، وناشدة أطراف النزاع جميعها أن تدعم هذه المبادرة وتسهّلها.

وأشارت «موجرينى»، إلى أنه تمّ أخذ هذه المبادرة بالتعاون مع الأمم المتحدة تتألف من بندين أساسيين: أولاً، تهدف إلى تسهيل التسليم العاجل للمساعدة الأساسية المنقذة للحياة إلى المدنيين شرق حلب، وتشمل الاحتياجات الطبية والغذائية والمياه، وتقف قافلة تابعة لوكالة معونة بينية على أهبة الاستعداد لتتحرك من غرب حلب إلى شرقها لتأمين المعونات، وهذا أيضًا عبر تمويلِ استجابةِ الخط الأول من قبل الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت أن القافلة تستطيع أن تسلّم معونات تكفي 130000 شخص كحدّ أقصى.

ثانياً، بالتوازي وفي الوقت ذاته، تهدف إلى ضمان الإجلاء الطبي من شرق حلب للجرحى والمرضى الذين يحتاجون إلى الرعايــة الطبيــة العــاجلة، بالتركيــز على النســاء والأطفال والمسنين.

وتابعت: الاتحاد الأوروبي يدعو الأطرافَ جميعها إلى التأمين العاجل للأذون اللازمة للشروع بتسليم المعونات والإجلاء الطبي، ويعتزم الاتحاد الأوروبي العمل على نحو مركز خلال الساعات والأيام القادمة مع الأطراف المعنية لإنجاز هذه المبادرة، ويجب على العمليات أن تجري تحت مسؤولية المنظمات الإنسانية وحدها، ووفقًا لطرقها التي تضمن عدم التحيّز وحياد العمليات الإغاثية والحدّ الأدنى من الشــروط من أجل سلامة عمال الإغاثة والمدنيين وحمايتهم، ويجب أن تكون هذه الشروط الإنسانية هي ذاتها التي يعمل المجتمع الدولي وفقها.

كما يطلب الاتحاد الأوروبي السماح بعمليات الإجلاء الطبي على ألا تقتصر على حلب الشرقية بل أن تشمل المناطق المحاصرة جميعها بما فيها حيث الأرواح في خطر نتيجة لعدم توفر الأدوية والمعالجة الطبية.

وأعرب الاتحاد الأوروبي عن استعداده لتسهيل الإجلاء دعمه وإحالة المرضى إلى المنشآت الطبية الملائمة في المنطقة، وإلى أوروبا إذا اقتضت الضرورة من أجل الرعاية الطبية التخصصية غير المُتاحة في المنطقة.

وقال «موجريني»، إن الاتحاد الأوروبي لديه رزمة معونات طارئة بقيمة 25 مليون يورو لدعم استجابة الخط الأول لشركائه في المجال الإنساني وزيادتها، بغية تغطية المساعدات الطارئة على صعيد المياه والصحة العامة والغذاء والطبابة في حلب، وغيرها من مناطق الأولوية في كافة أنحاء سورية.

ودعا الاتحاد الأوروبي، شركاءه والأطراف جميعاً إلى التضامن في هذه المبادرة الإنسانية من أجل حلب، ومن أجل الإنسانية ومستقبل سورية السياسي.

المصدر : بوابة الشروق

بوابة الشروق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روسيا تعرب عن قلقها من توظيف جهود عسكرية في إسقاط بشار الأسد