أخبار عاجلة

الإمارات تصل القائمة القصيرة لـ«إيمى أوورد» الأمريكية نيابة عن سوريا

الإمارات تصل القائمة القصيرة لـ«إيمى أوورد» الأمريكية نيابة عن سوريا
الإمارات تصل القائمة القصيرة لـ«إيمى أوورد» الأمريكية نيابة عن سوريا

المقاطعات الدولية للنظام السورى دفعت منتج «بانتظار الياسمين» للاشتراك فى الجائزة باسم «الإمارات».. ويؤكد: المسلسل سورى 100%


أعلن المنتج السورى عدنان حمزة، عن وصول مسلسل «بانتظار الياسمين» للقائمة القصيرة لجوائز «ايمى أوورد» التى تمنحها الأكاديمية الدولية للفنون التليفزيونية فى نيويورك لأفضل مسلسل نوفمبر القادم.

ورغم الترويج للمسلسل باعتباره إنجازا عالميا للدراما السورية، فإنه وبزيارة الموقع الرسمى للجائزة، اكتشفت «الشروق» أن المسلسل مسجل باسم الإمارات وليس سوريا، وبسؤال منتج المسلسل، أكد أن تسجيل «بانتظار الياسمين» باسم الإمارات يعود لأسباب تتعلق بأن المراسلات تمت من فرع الشركة المنتجة بالإمارات وليس سوريا، لكن هذا لا يعنى أنه إماراتى، فجميع صناع العمل سوريون، وتم تصويره على أرض سوريا بممثلين سوريين وإنتاج سورى 100%.

فى السياق ذاتة كشفت مصادر سورية لـ«الشروق» أن هجرة شركات الإنتاج من الأراضى السورية بعد اشتعال الحرب فى سوريا يعود إلى المقاطعات التى تنفذها دول العالم على الحكومة السورية، فاضطر معظم المنتجين لاتخاذ مقار لشركاتهم فى دولة الإمارات كما فعلت شركة «إيه بى سى» المنتجة للمسلسل وتتخذ من دبى مقرا لها، وشركة «سما الفن»، التى تم إشهارها فى الشارقة، رغم أنها تدار من سوريا ولم تصور ولا عمل واحد بالإمارات.

وختم المصدر تصريحاته، بأن من حق سوريا أن تفخر بانتاجها الدرامى، ووصوله للعالمية حتى اذا كان عبر وسيط.

وعن مشاركة المسلسل فى الجائزة، أوضح منتج المسلسل عدنان حمزة فى بيان رسمى، أن مسلسل «بانتظار الياسمين» خاض منافسات «ايمي» العالمية لأفضل إنتاج عن فئة المسلسلات الطويلة، مع أكثر من 70 دولة، قبل أن يصل للقائمة القصيرة مع ثلاثة مسلسلات تمثل ألمانيا، وكندا، والأرجنتين، معتبرا وصول «بانتظار الياسمين» للتصفيات النهائية، هو جائزة فى حد ذاته، لأن واحدا من أربعة مسلسلات فقط هو من سيفور بالجائزة الأولى التى ستمنح فى حفلٍ يقام بمدينة نيويورك الأمريكية 21 نوفمبر القادم.

«بانتظار الياسمين»، مسلسل حاول تسليط الضوء على الإنسان، من خلال عائلاتٍ دخل إلى منازلهم ونقل للمشاهد، تفاصيل حياتهم، معاناتهم اليومية، قصص حبهم، عشقهم، تضحياتهم، وتأثير مجريات الحرب على سلوكهم، وأفكارهم، وطباعهم.

وتدور الأحداث فى حديقة صغيرة عاشت فيها مجموعة من المهجرين، نزحوا إليها من شتات مدنٍ سوريّةٍ عديدة، ومناطق ساخنة ما عادت سبل العيش ممكنة فيها يفترشون الحدائق، التى أصبحت عنوانا موقتا لإقامتهم، عاشوا فيها مع أحزانهم، والبصيص من أفراحهم.

المسلسل من تأليف أسامة كوكش، إخراج سمير حسين، وإنتاج شركة إيه بى سى فى سوريا 2015، ويشارك فى البطولة غسان مسعود، سلاف فواخرجى، صباح الجزائرى، نادين خورى، أيمن رضا، شكران مرتجى، محمد حداقى، أحمد الأحمد، مرح جبر، خالد القيش، محمود نصر، سامر اسماعيل، معتصم النهار، جوان خضر، حلا رجب، مرام على، محمد قنوع، روزينا لاذقانى، حسام تحسين بيك، على كريم، أمانة والى.

يذكر أن المسلسل الأردنى «الاجتياح» هو المسلسل العربى الوحيد الذى فاز بجائزة «ايمى أوورد« الأمريكية عام 2008، وهو من إخراج التونسى شوقى الماجرى، سيناريو وحوار رياض سيف وبطولة عباس النورى وصبا مبارك ومنذر رياحنة ونادرة عمران وحسين نخله وانطوانيت نجيب وإياد نصار وعدد من الممثلات والممثلين السوريين والفلسطينيين والأردنيين، وقد صور المسلسل معاناة الشعب الفلسطينى خلال اجتياح الضفة الغربية ومجزرة جنين سنة 2002 وقد قدم الجيش السورى الدعم والآليات العسكرية لتصوير العمل.

مسلسل الاجتياح يحكى ما قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلى من اجتياح مخيم جنين قبل أربع سنوات، وقد فاز بهذه الجائزة من بين خمسمائة مسلسل عالمى.

المصدر : بوابة الشروق

بوابة الشروق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روسيا تعرب عن قلقها من توظيف جهود عسكرية في إسقاط بشار الأسد