أخبار عاجلة
مصدر: مساع لحل أزمة 35 محاميًا في حلوان -

قيادي إيراني" خامنئي نقل الحرب اليمن ودول عربية"

قيادي إيراني" خامنئي نقل الحرب اليمن ودول عربية"
قيادي إيراني" خامنئي نقل الحرب اليمن ودول عربية"

 أكد قيادي سابق في “الحرس الثوري” الإيراني أمس، أن الحرب مع العراق لم تكن حرباً إيرانية – عراقية كما يتصور البعض، بل كانت حسب توجهات الخميني، مشيراً إلى أن “الثورة الإسلامية الإيرانية لا تعرف حدوداً معينة” .

وقال العقيد أحمد غلامبور، أحد أبرز قيادات “الحرس الثوري” سابقاً الأستاذ في جامعة عسكرية بطهران في مقابلة مع وكالة “فارس نيوز” للأنباء، إن جميع المحللين العسكريين يرون أن “أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم”، مضيفاً إنه “بناء على ذلك وبفضل الستراتيجيات التي وضعها المرشد الأعلى (خامنئي) فإننا نقلنا معركتنا مع العدو إلى سورية ولبنان والعراق واليمن وأفغانستان وباكستان”.

وأوضح أنه “بفضل تخطيط المرشد تمكنت طهران من إبعاد المواجهة مع العدو إلى آلاف الكيلومترات عن مركز الثورة الإسلامية (إيران)”. وقال “إن الأمان الذي ينعم به الشعب الإيراني هو بفضل خدماتنا بطرد العدو خارج حدودنا والحرب معه خارج أراضينا”.

وأضاف إن “البعض داخل النظام لم يدركوا مفهوم الثورة وكانوا يؤكدون على العمل داخل حدود إيران وبذلك فهم غير مدركين أهداف الثورة وشعار (الحرب، الحرب حتى النصر) الذي كانت تطلقه إيران خلال سنوات حربها مع العراق”.

على صعيد متصل، قال قائد “فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري” الإيراني اللواء قاسم سليماني أول من أمس، إن تنظيم “داعش” لم يتأسس ليستهدف سورية وإنما لمواجهة إيران، مشيداً بدور بلاده في دعم نظام بشار الأسد.

وأضاف “لا ندافع هناك عن سورية، بل ندافع عن الإسلام والجمهورية الايرانية، لأن داعش والتنظيمات التكفيرية لم يتم تشكيلها من أجل مواجهة سورية، بل من أجل مواجهة إيران.. وإيران وقفت بكل فخر مقابل الكارثة في سورية”.

وأشار إلى أن “نحن لم نرسل إلى سورية مقاتلين بل ساعدنا سورية، فلو لم يتم الوقوف أمام تلك المجموعات لكان داعش اليوم متغلغل في هذه المناطق كلها”.  

المصدر : المشهد اليمنى

المشهد اليمني

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روسيا تعرب عن قلقها من توظيف جهود عسكرية في إسقاط بشار الأسد