أخبار عاجلة

السلطات الأفغانية: مقتل 30 مدنيًا في غارة أمريكية

السلطات الأفغانية: مقتل 30 مدنيًا في غارة أمريكية
السلطات الأفغانية: مقتل 30 مدنيًا في غارة أمريكية

أعلنت السلطات الأفغانية مقتل 30 مدنيا على الأقل في غارة جوية أمريكية في ولاية قندوز المضطربة بشمال أفغانستان الخميس حيث أدى هجوم لجماعة طالبان إلى مقتل جنديين أمريكيين اثنين.

وخرج متظاهرون بشكل عفوي إلى شوارع قندوز بعد الغارة فيما حمل عشرات من أقرباء الضحايا جثامين اأطفال قتلوا في الغارة أمام مكتب حاكم الولاية.

وقال احد المتظاهرين المفجوعين تازا غول وهو عامل يبلغ من العمر 55 عاما «لقد خسرت سبعة من افراد عائلتي. اريد ان اعرف لماذا قتل هؤلاء الاطفال الابرياء؟ اين هم عناصر طالبان؟».

وقال محمود دانيش الناطق باسم السلطات في هذه الولاية ان «ثلاثين مدنيا افغانيا قتلوا وجرح 25 آخرون في هذا القصف».

واعطى المتحدث باسم الشرطة محمد الله اكبري الحصيلة نفسها قائلا لوكالة فرانس برس ان اطفالا بينهم رضع قتلوا في القصف.

واقرت قيادة قوات حلف شمال الاطلسي في افغانستان ومسؤول في البنتاغون بان القوات الاميركية شنت غارات جوية على قندوز «للدفاع عن قوات حليفة كانت تتعرض للنيران»، ولكنهما لم يؤكدا سقوط ضحايا مدنيين فيها.

واوضحت قيادة قوات الاطلسي والمسؤول الاميركي ان تحقيقا فتح في الغارة لجلاء ملابساتها وما اذا كانت اوقعت ضحايا مدنيين.

وفي واشنطن اقر المتحدث باسم الخارجية الاميركية مارك تونر بأن ما جرى في قندوز «حادث مأسوي».

واكد الجنرال تشارلز كليفلاند احد قادة القوات الاميركية في افغانستان ان التحقيق في ملابسات الغارة سيجري بالتنسيق مع القوات الافغانية.

واضاف ان الغارة تمت اسنادا «لعملية افغانية»، مضيفا ان «كل المزاعم بسقوط مدنيين سيتم التحقيق فيها».

ومسألة الضحايا المدنيين تسبب بانتقادات شديدة للقوات الغربية من قبل الحكومة والرأي العام.

وقال الرئيس الافغاني اشرف غني انه «حزين جدا» لسقوط قتلى في قندوز، داعيا القوات إلى اتخاذ كل التدابير لتفادي سقوط ضحايا مدنيين واتهم المتمردين بالاحتماء في منازل مأهولة.

ووقعت الغارة على مشارف قندوز في الساعات الاولى من الخميس اثر معارك قتل فيها جنديان اميركيان وثلاثة من عناصر القوات الخاصة الافغانية في عملية ضد طالبان في المدينة.

وقالت قوة الحلف الاطلسي في افغانستان ان الجنديين الاميركيين تعرضا لاطلاق نار حين كانا يساعدان القوات الافغانية على «اخلاء موقع لطالبان في اقليم قندوز».

وكتب الجنرال جون نيكولسون الذي يقود القوات الاميركية ومجمل عملية الاطلسي في افغانستان معزيا الاسر «هذه الخسارة تدمي قلوبنا».

- اطول حرب اميركية- سقط الجنديان قبل ايام من الانتخابات الرئاسية الاميركية.

وسيكون على هيلاري كلينتون أو دونالد ترامب ادارة اطول نزاع تخوضه الولايات المتحدة ويبدو من دون افق حل. ولم يسجل ملف افغانستان حضوره في الحملة الانتخابية إلا نادرا.

ومنذ انسحاب غالبية القوات الغربية في نهاية 2014 من افغانستان، اصبحت عملية «الدعم الحازم» تعد 12 الف رجل بينهم حوالى عشرة الاف اميركي مهمتهم تدريب ومساعدة القوات الافغانية ودعمها في محاربة حركة طالبان وتنظيم الدولة الاسلامية المتواجد خصوصا في شرق البلاد.

ومنذ اعلان الرئيس الاميركي باراك اوباما في حزيران/يونيو تمديد مهمة القوات الاميركية في افغانستان، تشن القوات الاميركية ضربات جوية لحماية حلفائها الافغان أو منع تقدم المتمردين الاسلاميين.

ويؤكد الحلف باستمرار في بيانات تقدم القوات الافغانية التي اصبحت في مواجهة مباشرة مع متمردي طالبان منذ سنتين. لكن هذه القوات تتكبد خسائر كبيرة.

فقد افاد تقرير اميركي رسمي الاحد ان الخسائر التي مني بها الجيش الافغاني خلال المعارك هذه السنة تفوق تلك التي تكبدها العام 2015 ولا سيما في قتاله الاسلاميين منذ انسحاب قوات التحالف اواخر 2014.

وكان العام 2015 موجعا للقوات الافغانية التي خسرت خمسة الاف قتيل و15 الف جريح، معظمهم في المعارك ضد طالبان. لكن خسائر السنة الحالية سجلت مزيدا من الارتفاع: فمن الاول من يناير إلى 19اغسطس، قتل بالاجمال 5523 عنصرا من قوات الأمن وفقا لتقرير فصلي لمكتب المفتش العام لاعادة اعمار افغانستان.

وللمقارنة قتل نحو الفي جندي اميركي في المعارك منذ الاجتياح الاميركي لافغانستان في 2001.

ويبدو ان هدف طالبان الذين شنوا العديد من الهجمات عبر البلاد، هو الاستيلاء على عاصمة اقليمية في 2016 كما فعلوا في 2015 لفترة وجيزة بقندوز ما شكل ضربة قوية للقوات الحكومية.

وتسيطر الحكومة الافغانية على حوالى ثلثي مساحة البلاد فقط في حين تسيطر حركة طالبان على 10% اما المساحات المتبقية فتشهد عمليات كر وفر.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روسيا تعرب عن قلقها من توظيف جهود عسكرية في إسقاط بشار الأسد