أخبار عاجلة
الخارجية التركية تدين العمل الإرهابي بالهرم -

مقتل قيادي «داعشي» بالمحور الجنوبي لتحرير الموصل

مقتل قيادي «داعشي» بالمحور الجنوبي لتحرير الموصل
مقتل قيادي «داعشي» بالمحور الجنوبي لتحرير الموصل

سيطرت القوات العراقية، اليوم الأحد، على منطقة السادة ضمن المحور الشمالي للعمليات العسكرية لتحرير الموصل مركز محافظة نينوي شمالي العراق، كما قتلت قياديًا بارزًا في تنظيم داعش الإرهابي بالمحور الجنوبي للموصل.

وقال قائد عمليات “قادمون يا نينوي” الفريق عبد الأمير رشيد يارالله، في تصريح صحفي، أن قوات الفرقة 15 بالجيش قتلت الإرهابى “أبو حمزة” الأنصاري وهو جزائري الجنسية وأحد قادة عصابات داعش ضمن المحور الجنوبى للعمليات.

وكان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن فجر يوم الاثنين 17 أكتوبر انطلاق عملية تحرير محافظة نينوي شمالي العراق، ومركزها مدينة الموصل ثانى أكبر المدن العراقية من سيطرة داعش، بمشاركة قوات الجيش ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبى ومقاتلى العشائر و”البيشمركة” الكردية التى تشارك بأربعة آلاف جندى، بمساندة طيران العراق والتحالف الدولي، ولم تعلن قيادة العمليات المشتركة العراقية تعداد القوات المشاركة فى عمليات “قادمون يانينوي” والتي قدرتها مصادر غربية بحوالي 60 ألف جندي وأشارت إلى أن داعش يمتلك 6 آلاف مسلح داخل مدينة الموصل.

من ناحية أخرى أحبطت قوات الجيش العراقي هجومًا انتحاريًا لتنظيم “داعش” الإرهابي، اليوم الأحد، كان يستهدف زوار شيعة بمناسبة ذكرى “أربعينية الحسين” في مدينة بغداد، وذلك بالتنسيق مع استخبارات قيادة “عمليات بغداد” وشعبة استخبارات قيادة فرقة المشاة السادسة ومديرية استخبارات ومكافحة إرهاب وزارة الداخلية.

وذكرت وزارة الدفاع العراقية أنه بعد ورود معلومات بوجود سيارة مفخخة يقودها انتحاري ينتمى إلى عصابات تنظيم داعش كان يعتزم استهداف تجمعات للعراقيين فى مواكب عزاء، للتغطية على هزائم التنظيم فى معارك تحرير الموصل مركز محافظة نينوي.

وأشارت إلى أن قوات من فرقة المشاة السادسة بالجيش نصبت كمائن ونقاط تفتيش على طرق قد تسلكها السيارة المفخخة وفق المعلومات الاستخبارية، وتمكنت من قتل الانتحاري الذي كان يرتدي حزامًا ناسفًا، وفككت السيارة المفخخة والحزام الناسف الذى كان يرتديه الإرهابي.

وعلى صعيد متصل، قصفت مفرزة صواريخ “كورنيت” بقطاع قيادة “عمليات صلاح الدين” سيارة مسلحة مزودة برشاش أحادى تابعة لداعش ودمرتها فى جبال مكحول بصلاح الدين شمالى العراق.

وصدت القوات العراقية هجومًا لمسلحي تنظيم “داعش” على مواقع القوات المتواجدة في قضاء الشرقاط من جهة الساحل الأيسر لنهر دجلة حيث تسلل مسلحو التنظيم إلى قرية الخصم وحيى العسكري والقصبة، وقتلت 12 إرهابيًا وقامت بتطهير المناطق التى تسللوا إليها.

أ ش أ

المصدر :وكالة أنباء أونا

وكالة أنباء أونا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روسيا تعرب عن قلقها من توظيف جهود عسكرية في إسقاط بشار الأسد