أخبار عاجلة
خدمات تطبيق «كريم» فى ثلاث مدن مصرية جديدة -
Sixt مصر تحصد جائزة أفضل مبيعات لعام ٢٠١٦ -
كأس BMW للجولف تختتم فعاليات البطولة المصرية -

أبو ولاء العراقي.. رجل داعش الأول في ألمانيا

أبو ولاء العراقي.. رجل داعش الأول في ألمانيا
أبو ولاء العراقي.. رجل داعش الأول في ألمانيا

اعتقلت السلطات الألمانية خمسة أشخاص بتهمة تجنيد شباب للقتال في سوريا والعراق بصفوف تنظيم «الدولة الإسلامية» الإرهابي. واعتبرت وزارة الداخلية أن الملقب بـ «أبوولاء العراقي» هو رأس هذه الشبكة.حسب تقرير مشترك لمحطتي NDR وWDR التلفزيونيتين وصحيفة «زود دويتشه تسايتونغ» الألمانية.

وحسب التقارير الإعلامية فقد ساعدت الشبكة المجندين مالياً ولوجستياً للسفر إلى سوريا والعراق. ووصفت السلطات الألمانية أحد هؤلاء الخمسة، ويُدعى «أبوولاء العراقي» بأنه «الأخطر». وقال المدعي العام الاتحادي، فرانك بيتر، بأن هذا الأخير هو «الرأس المدبر لشبكة تجنيد الشبان للقتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية». وحسب تصريحات الإدعاء العام الألماني فإن «هدف الشبكة التي يديرها أبوولاء هو تجنيد الجهاديين للقتال في سوريا».

و«أبوولاء العراقي» مصنف من قبل السلطات الألمانية ومنذ سنوات كشخصية رئيسية بين الإسلامويين في ألمانيا. وتتحدث مصادر إعلامية عن تصنيف وزارة الداخلية الألمانية له منذ عام 2012 كـ«شخص متآمر». «رجل داعش الأول في ألمانيا» يبلغ أبوولاء العراقي، واسمه الأصلي أحمد عبدالعزيز عبدالله، من العمر 32 عاماً ويتحدث الألمانية بطلاقة، وحسب التقرير المشترك لمحطتي NDR وWDR التلفزيونيتن وصحيفة «زود دويتشه تسايتونغ» الألمانية، فقد ساهمت اعترافات أحد العائدين من القتال في صفوف داعش بشكل جزئي في إلقاء القبض على «أبوولاء العراقي».

وحسب ما قاله العائد، البالغ من العمر 22 عاماً، فقد انضم لصفوف داعش في سوريا لعدة أشهر ثم هرب إلى تركيا، وهناك أعطى مقابلة إعلامية للقناتين التلفزيونيتين وللصحيفة الألمانية. ثم عاد نهاية سبتمبر/أيلول الماضي إلى ألمانيا. وفي المقابلة وصف الشاب «أبوولاء العراقي» بأنه «رجل داعش الأول في ألمانيا». «بؤرة التقاء المتطرفين» يخطب «أبوولاء العراقي» ويعطي دروساً دينية في مسجد يسمى Deutschsprachiger Islamkreis بمدينة هيلدزهايم / Hildesheim في ولاية سكسونيا السفلى.

ويلقب «أبوولاء العراقي» نفسه بـ«شيخ هيلدزهايم». وحسب تقرير لموقع صحيفة «شبيغل أونلاين» الإلكتروني، فقد شارك 400 عنصر من الشرطة والأمن في عملية مداهمة لمسجد في مدينة هيلدزهايم بولاية سكسونيا السفلى.

وقال وزير داخلية الولاية، بوريس بيستيروس، إن «المسجد تحول لـ»بؤرة لالتقاء السلفيين والمتطرفين، ليس فقط من ولاية سكسونيا السفلى، بل من خارجها أيضاً«. تأسس المسجد عام 2012، وقد وضعت السلطات الأمنية المسجد تحت المراقبة منذ ثلاث سنوات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روسيا تعرب عن قلقها من توظيف جهود عسكرية في إسقاط بشار الأسد