أخبار عاجلة
#سوق_الأسهم يغلق مرتفعًا 79.87 نقطة -
خلال ساعات.. الرئيس يجتمع بالقيادات الأمنية -

إلهان عمر.. أول مسلمة محجبة فى الكونجرس

إلهان عمر.. أول مسلمة محجبة فى الكونجرس
إلهان عمر.. أول مسلمة محجبة فى الكونجرس

إذا كان بعض المسلمين ينتظرون مواجهة وحشية من جانب الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بسبب دعوته لحظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، فإن إلهان عمر لديها أكثر من سبب، يجعلها تستعد لمواجهة شرسة.

إلهان عمر (34 عاما) نالت الأسبوع الماضى لقب «أول مسلمة محجبة تفوز بعضوية الكونجرس الأمريكى عن الحزب الديمقراطى.

وفازت هذه الشابة الأمريكية المسلمة بعضوية مجلس نواب ولاية مينيسوتا (وسط غرب) الأمريكية، خلال الانتخابات التى تزامنت مع الانتخابات الرئاسية، وتمكنت من الحصول على أكثر من 80% من الأصوات، مقابل 19.4% لمنافسها الجمهورى، عبد المالك عسكر.

وحظيت «إلهان» بفرصة تمثيل الحزب الديمقراطى، فى أغسطس الماضى، بعد أن هزمت السياسية اليهودية المخضرمة، والنائبة السابقة، فيليس كاهن، فى الانتخابات الداخلية بالحزب. ولدت «إلهان» فى الصومال عام 1982، وقبل أن تتم عامها التاسع، انتقلت مع أسرتها إلى كينيا المجاورة، بسبب اشتعال الحرب الأهلية فى بلادها عام 1991. وبعد 4 سنوات بمخيمات اللاجئين فى كينيا، انتقلت العائلة إلى الولايات المتحدة، حيث تعلمت اللغة الإنجليزية سريعاً.

وبدأت بالعمل كمترجمة فى سن 14. ثم حصلت على درجة البكالوريوس فى العلوم السياسية، وأخرى فى الدراسات الدولية، من جامعة «نورث داكوتا»، ما أهلها لدخول عالم السياسة بقوة.

فى عام 2012، عملت «إلهان» مديرة لحملة «كارى دزيدزيك» لعضوية مجلس شيوخ الولاية، عن الحزب الديمقراطى، وعزز نجاحها من فرص إلهان فى أوساط الحزب، حتى تولت منذ سبتمبر 2015، قسم السياسات والمبادرات فى مؤسسة «النساء ينظمن النساء»، التى تدافع عن النساء المنحدرات من شرق أفريقيا، ودعمهن لتولى مناصب قيادية على المستويات المجتمعية والسياسية. زادت تلك التجارب، بالإضافة إلى الحضور الكبير للجالية الصومالية فى مقاطعة «60 بى»، فضلا عن الجاليات العربية والأفريقية والمسلمة، من حظوظ «إلهان» فى الانتخابات الأخيرة، بدءًا باختيارها لتمثيل الحزب الديمقراطى، وانتهاءً بفوزها على الصومالى الآخر، عبد المالك عسكر، من الحزب الجمهورى. ورغم أن «إلهان» ليست المسلمة الأولى التى تدخل المجالس التشريعية الأمريكية، إلا أنها الأولى التى تدخل تلك المجالس بالحجاب الذى يشكل رمزية كبيرة، أثارت الجدل، ولا تزال، فى الغرب، وشكلت اختباراً حقيقياً لقيم الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان هناك. وتسبب هذا الحجاب فى تعرضها للضرب من قبل 8 أشخاص فى تجمع حزبى عام 2014.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روسيا تعرب عن قلقها من توظيف جهود عسكرية في إسقاط بشار الأسد