أخبار عاجلة
وظيفة شاغرة للرجال بشركة المراعي في #الخرج -
وظائف شاغرة في مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي -

تزايد الضغوط على رئيسة كوريا الجنوبية مع مطالبة حشود بتنحيها

تزايد الضغوط على رئيسة كوريا الجنوبية مع مطالبة حشود بتنحيها
تزايد الضغوط على رئيسة كوريا الجنوبية مع مطالبة حشود بتنحيها

تواجه باك جون هاي رئيسة كوريا الجنوبية دعوات متزايدة للتنحي عن منصبها فيما انتقدتها حشود غير مسبوقة اليوم السبت وقالت إنها غير مؤهلة للحكم بسبب مزاعم عن سماحها لصديقتها بالتدخل في شؤون الدولة واكتساب نفوذ.
واجتذبت المظاهرة في وسط العاصمة سول أكثر من نصف مليون شخص وفقا لما قدره المنظمون وكثير منهم مواطنون عاديون ملأوا الشوارع الرئيسية التي تمر بوسط المدينة بما يشمل شارعا مؤلفا من 12 حارة مرورية.
وجاء المتظاهرون مع أسرهم كما شارك في المظاهرة طلبة وشبان يدفعون أطفالهم الصغار في عرباتهم ومعاقون في كراس متحركة ومستعينون بعكاكيز في تناقض حاد مع مظاهرات سابقة كانت النقابات وجماعات المجتمع المدني في الأغلب تهيمن عليها وتتحول إلى عنف واشتباكات مع الشرطة.
وهتف المتظاهرون «تنحي ..تنحي.. يجب أن تتنحي».
وقالت ربة منزل تبلغ من العمر 42 عاما شاركت في المظاهرة مع زوجها وطفلتين قبل سن المراهقة «بالطبع يجب أن تتنحى... أعتقد أننا بحاجة لشخص جديد لتحقيق انفراجة في هذا الموقف ويكون أفضل من تلك.»
وأذنت المحكمة للحشود بالسير في وقت لاحق من مساء اليوم قرب المجمع الرئاسي المسمى البيت الأزرق وهو ما لم تسمح به الشرطة من قبل متعللة بأسباب أمنية.
والمظاهرة هي الثالثة خلال عطلة نهاية الأسبوع منذ أول اعتذار علني قدمته الرئيسة في 25 أكتوبر تشرين الأول اعترفت خلاله بأنها طلبت المشورة من صديقتها تشوي سون سيل وهو ما تسبب في تأجيج الغضب الشعبي أكثر وزاد من الشكوك في الصديقة السرية التي لم تتقلد أي منصب رسمي حكومي.
وفشل اعتذار آخر من باك وعرضها التعاون مع المعارضة البرلمانية لتشكيل مجلس وزراء جديد والتخلي عن بعض السلطات في تهدئة الغضب الشعبي مما دفع معارضيها للقول إنها لم تتمكن من تقييم حجم الأزمة والسيطرة عليها.
وشارك أعضاء من أحزاب المعارضة الرئيسية في المظاهرة ودعوا باك للاستقالة وأشاروا إلى تنامي الآراء الداعية لاتخاذ إجراءات ضدها في البرلمان لإقالتها من منصب الرئاسة على الرغم من عدم اتخاذ خطوات رسمية في إجراءات مساءلتها رسميا.
وانخفضت نسبة تأييد باك إلى خمسة بالمئة للأسبوع الثاني وفقا لاستطلاع أجرته جالوب كوريا نشر أمس الجمعة وهي أقل نسبة لرئيس في كوريا الجنوبية منذ بدء إجراء مثل تلك الاستطلاعات على الرؤساء المنتخبين ديمقراطيا في 1988.
ووجهت لتشوي -وهي صديقة للرئيسة منذ السبعينيات- تهم باستغلال السلطة والاحتيال.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روسيا تعرب عن قلقها من توظيف جهود عسكرية في إسقاط بشار الأسد