أخبار عاجلة
شبح اعتزال محمد نور يطارد #حسين_عبد_الغني -
“سخّان ماء” يدمر شقتين في بريدة -

وحيد عبدالمجيد: القضية الفلسطينية ماتت برحيل ياسر عرفات واتفاقية «أوسلو»

وحيد عبدالمجيد: القضية الفلسطينية ماتت برحيل ياسر عرفات واتفاقية «أوسلو»
وحيد عبدالمجيد: القضية الفلسطينية ماتت برحيل ياسر عرفات واتفاقية «أوسلو»

قال الدكتور وحيد عبد المجيد، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن فترة تولي الرئيس الراحل الفلسطيني الراحل ياسر عرفات كانت الانشقاقات داخل حركة فتح أقل بكثير من الآن، ولكن الأمر اختلف لأن مرحلة عرفات كانت مرحلة نضال متواصل في القضية الفلسطينية وكانت مازالت حية، وبعد اتفاقية أوسلو بدأت القضية الفلسطينية في الخفوت وعندما رحل عرفات كانت القضية الفلسطينية في مرحلة فاصلة بين الاستمرار أو أن تصل لما وصلت إليه الآن ولذلك كان وقتها يجب اختيار القيادات القادرة على مواصلة النضال.

وأضاف عبد المجيد، خلال لقائه في برنامج “ساعة من مصر” مع الإعلامي خالد عاشور، الأثنين، أن ياسر عرفات جعل للقضية الفلسطينية خط واضح لتسير عليه، ولكن ما حدث هو أن شخص واحد قام برئاسة 3 مواقع التي كان يملئها عرفات وهي التي يرأسها حاليًا أبو مازن والتي تتمثل في منظمة التحرير وحركة فتح والسلطة الفلسطينية، مضيفًا أن حتى أبو عمار لو كان مايزال حيا لم يكن يستطيع أن يشغل كل هذه المواقع وحده وكان سيدرك الأمر.

وأكد عبد المجيد أن شخصية أبو مازن لم تملئ الفراغ الذي تركه عرفات وهو ما جعل حوله مجموعة من أصحاب المصالح وبدأوا يحاربون كل من يحاول القيام بعمل جاد وهؤلاء الأشخاص محدودي الكفاءة والقدرة ولذلك أول ما فعلوه هو التخلص من الأكثر كفاءة وقدرة وعلى رأسهم رئيس الوزراء الأسبق سلام فياض والذي كان يدير الأمور بخبرة وكفاءة ولكن تمت محاربته بعدما بدأت شعبيته في الارتفاع.

المصدر :وكالة أنباء أونا

وكالة أنباء أونا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ارتفاع قتلى الغارات على إدلب السورية لأكثر من 70 مدنيًا
التالى روسيا تعرب عن قلقها من توظيف جهود عسكرية في إسقاط بشار الأسد