أخبار عاجلة

آلاف المحتجين بالمغرب يوقّعون لوحة «كلنا محسن فكري»

آلاف المحتجين بالمغرب يوقّعون لوحة «كلنا محسن فكري»
آلاف المحتجين بالمغرب يوقّعون لوحة «كلنا محسن فكري»

وقع آلاف المتظاهرين لافتة فنية ضخمة، ضمت توقيعات المحتجين، بشكل جسد عبارة «كلنا محسن فكري»، مساء يوم السبت، بوسط مدينة الحسيمة (شمال)، استمرارا للاحتجاجات التي تلت مقتل بائع أسماك خلال محاولته منع عناصر أمنية من مصادرة بضاعته بدعوى أنها «مخالفة»، قبل 3 أسابيع.

وساهم في إنجاز اللوحة الكبيرة، مجموعة من أساتذة الرسم وفنانين تشكيليين من المنطقة المذكورة، بمساعدة مجموعة من الشباب المساهمين في التنظيم، بحسب مراسل الأناضول.

وردد المتظاهرون شعارات تندد «بالحكرة» كما تسمى بالدارجة المغربية أي الاحتقار، وشعارات مناوئة للمخزن (الدولة العميقة)، الذي حملوه مسؤولية وفاة حالات مماثلة لحادث مقتل فكري، بمختلف ربوع المغرب.

كما طالبت شعارات أخرى بالكف عن سياسة «الامتيازات غير القانونية» في شتى المجالات، والتي أفرزت بحسبهم «فئات غنية تزداد غنى وأخرى فقيرة تزداد فقرا وحاجة».

وقال حسن الغلبزوري، أحد المشاركين في الحراك السلمي بالحسيمة، للأناضول، إن «تظاهرة اليوم (السبت) تأتي في إطار تنويع الأشكال الإحتجاجية التي تعرفها المدينة».

وأضاف قائلا إن «الشارع الحسيمي أرسل رسائل للعالم أجمع، بإظهاره للمستوى الحضاري في تنظيمه للتظاهرات والمسيرات الاحتجاجية، خصوصا فيما يتعلق بتنظيف الساحات والشوارع، بعد نهاية كل تظاهرة، وكذلك من خلال حماية الممتلكات العامة والخاصة خلال المسيرات».

والأسبوع الماضي، نظم آلاف المتظاهرين بنفس المدينة مسيرة حملوا خلالها الشموع والورود، وتمت خلالها تلاوة ملف مطلبي تضمن أزيد من عشرين مطلبا، معظمها ذات طبيعة اجتماعية، اعتبرت هي ثالث مسيرة، ينظمها المحتجون بمدينة الحسيمة عقب مقتل بائع السمك، محسن فكري.

وتضمن الملف المطلبي، الذي حصلت على نسخة منه، ما يزيد عن 20 مطلبا، تصب بمجملها في سياق النهوض بإقليم الحسيمة اقتصاديا واجتماعيا، ورفع «التهميش والإقصاء» عن المنطقة.

وتداول نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، في 29 أكتوبر الماضي، مقطع فيديو مسجل يُظهر عملية مصادرة رجال الأمن المغربي، لكمية من الأسماك في مدينة الحسيمة قبل رميها في آلة لشفط النفايات.

وسُمع في المقطع المسجل صوت يدعو إلى «طحن» صاحب الأسماك المصادرة الشاب «محسن فكري» بآلة شفط النفايات، حينما أراد أن يحول دون إتلاف بضاعته.

وتسبب حادث وفاة «فكري»، بمظاهرات ومسيرات احتجاجية في جميع أنحاء المغرب، وبشكل أكبر بمنطقته والبلدات المجاورة.

والأسبوع قبل الماضي، أعلن الوكيل العام للملك، لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، أن «قاضي التحقيق لدى المحكمة أصدر أمراً بإيداع ثمانية أشخاص رهن الاعتقال الاحتياطي، في إطار التحقيق الجاري حول ظروف وفاة محسن فكري، في حين قرر مواصلة التحقيق مع ثلاثة آخرين في حالة سراح».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روسيا تعرب عن قلقها من توظيف جهود عسكرية في إسقاط بشار الأسد