أخبار عاجلة
السيسي يدعم هاشتاج #Khattab4UNESCO -
روسيا: الحكومة السورية تسيطر على 93% من حلب -
موانئ السويس تستقبل 10 آلاف طن بوتاجاز -

«زي النهارده».. اغتيال الرئيس الأمريكي جون كيندي 22 نوفمبر 1963

«زي النهارده».. اغتيال الرئيس الأمريكي جون كيندي 22 نوفمبر 1963
«زي النهارده».. اغتيال الرئيس الأمريكي جون كيندي 22 نوفمبر 1963

كان ترتيب الرئيس الأمريكي جون كيندي بين الرؤساء الذين تعاقبوا على رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية هو الخامس والثلاثون، وقد تولى الرئاسة منذ ١٩٦١ وحتى اغتياله «زي النهارده» في ٢٢ نوفمبر ١٩٦٣، وكان عمره آنذاك ٤٦ عاما، وهو مولود في ٢٩ مايو ١٩١٧، في بروكلين، وقد جاء خلفًا للرئيس دوايت أيزنهاور، وقبل أن يصبح رئيسا كان يمثل ولاية ماساتشوستس من ١٩٤٧ وحتى ١٩٦٠ كعضو في مجلس النواب، ولاحقًا في مجلس الشيوخ وقد انتخب لرئاسة أمريكا كمرشح عن الحزب الديمقراطى، وكان عمره آنذاك ٤٣ عامًا حينما واجه خصمه الجمهوري ريتشارد نيكسون، وقد ربح في تلك الانتخابات بفارق ضئيل وكان كيندى الرئيس الأمريكى الكاثوليكى الوحيد، وأصغر رئيس أمريكى منتخب.

وتولى الرئاسة في فترة حرجة من الحرب الباردة، وكان صاحب مواقف قوية في مواجهة السوفييت في كل المجالات سواء العسكرية أو السياسية من خلال مجلس الأمن أو الإعلام أو القنوات الدبلوماسية، وهو الأمر الذي جعله أحد أكثر رؤساء أمريكا شعبية، وأحد أكثرهم أهمية وكان من أهم الأحداث في فترة ولايته عملية اقتحام خليج الخنازير وأزمة الصواريخ الكوبية وبناء جدار برلين والإرهاصات الأولى لحرب فيتنام وحركة الحقوق المدنية الأمريكية وسباق غزو الفضاء، حيث إنه صاحب الوعد الشهير بإنزال إنسان على القمر.

أما عن واقعة اغتياله فقد وقعت حينما كان في زيارة رسمية لمدينة دالاس، حيث أطلق عليه الرصاص أثناء مروره بسيارة مكشوفة في أحد شوارع دالاس في تكساس برفقة زوجته جاكلين كيندى وحاكم ولاية تكساس جون كونالى الذي أصيب في الحادث وقد أدين لى هارفى أوزولد بارتكاب الجريمة وقد قتل هو نفسه بعديومين على يد اليهودى جاك روبى، وذلك قبل انعقاد المحكمة، وقد توفى روبى، أيضا لإصابته بسرطان الرئة وذلك قبل إعادة محاكمته هو الآخر وقد توصلت لجنة وارن عقب التحقيق إلى أن أوسولد قام بعملية الاغتيال منفردًا، بينما توصلت لجنة أخرى إلى أن هناك احتمال وجود مؤامرة وقد بقيت عملية الاغتيال مثار جدل إلى الآن، وأثيرت شكوك بأن للمخابرات الأمريكيةأو الاستخبارات السوفيتيةيداً في مقتله، وأيضا بأن اغتياله كان بإيعاز إسرائيلى بسبب إصراره على تفتيش مفاعل ديمونة الإسرائيلى لمعرفة إذا كان يحتوى على قنابل ذرية أم لا. وقد جاء خلفا له في الرئاسة ليندون جونسون.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى روسيا تعرب عن قلقها من توظيف جهود عسكرية في إسقاط بشار الأسد