تضارب الآراء يخيّم على وفاة مستخدم بوزان

hespress 0 تعليق 32 ارسل لصديق نسخة للطباعة

هسبريس من وزان

الثلاثاء 31 يناير 2017 - 22:06

أصدر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوزان بيانا وجهه إلى الرأي العام، على خلفية وفاة مستخدم بمحطة البنزين متأثرا بجروح وصفت بالخطيرة طالت أطرافه العليا التي تضررت بشكل بالغ.

وتعود فصول الواقعة إلى الـثامن من شهر يناير بعد سقوط المستخدم وسط بئر للتخزين، أصيب على إثرها بآلة حادة اخترقت يداه ونالت من أعصاب وشرايين أطرافه العليا، ليتم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي بوزان، ومن ثم صوب مصحة خاصة بمدينة القنيطرة ليفارق الحياة بعد 4 أيام من الواقعة.

وقال البيان، الذي تتوفر هسبريس على نسخة منه، إن تقرير التشريح الطبي يربط سبب الوفاة بحادث الشغل، نافيا أن يكون الأمر متعلقا بخطأ طبي كما سبق أن روجت لذلك جهات معينة.

واستنكر التنظيم الحقوقي ذاته الظﺮﻭﻑ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ يزاول فيها ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ عمله، والتي لم تراع استحضار شروط السلامة الصحية والتأمين على حوادث الشغل ولا احترام الحد الأدنى للأجر، بالرغم من مراكمة الهالك لـ30 سنة من العمل، وكذا تقاعس مسؤولي مفتشية الشغل عن القيام بدورهم في تطبيق قانون الشغل ومدى احترام المشغلين للمعايير المعمول بها في مجال السلامة الصحية.

وطالب فرع الـAMDH بوزان السلطات المختصة بوضع حد للخروقات التي تطال الشغيلة في مختلف المقاولات، على صعيد تراب إقليم وزان.

من جانبه، قال محمد العابد، صاحب محطة البنزين، إن الهالك كان يعاني مرض الصرع وأن نوبات عصبية حادة كانت تصيبه بين الفينة والأخرى، مشددا على كونه لم يتخذ الاحتياطات اللازمة أثناء قيامه بعمله؛ وهو ما أدى إلى فقدانه للتوازن لتصيبه "ماكينة" وتقطع أوتاره وأعصاب أطرافه العليا.

وأضاف العابد، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "ح، س" كان يتوفر على التغطية الصحية بدليل أن قيمة التدخل الجراحي بلغت 12 ألف درهم؛ فيما لم يدفع الهالك سوى 3815 درهما فقط، وتكلف صندوق الضمان الاجتماعي بأداء الباقي من تلك المصاريف.

ونفى المتحدث ذاته أن تكون للوفاة علاقة بالحادث، مؤكدا في الوقت نفسه أن توقف خفقان القلب وراء ذلك، لا سيما أنه يتناول أدوية مختلفة، على حد قوله.

المصدر : hespress.com

hespress

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق