الخارجية الفلسطينية تحذر من استغلال اخلاء (عمونا) لتصعيد الاستيطان

كونا -وكالة الانباء الكويتية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

رام الله - 1 - 2 (كونا) -- حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم الاربعاء من مغبة استغلال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وحكومته لعملية اخلاء مستوطنة (عمونا) بالضفة الغربية وتوظيفها لتصعيد الاستيطان.
ودانت الوزارة في بيان تصريحات مسؤولين اسرائيليين ووعود مرافقة لإخلاء (عمونا) بتصعيد الاستيطان فيما حذرت المجتمع الدولي من مغبة استغلال حكومة اسرائيل اخلاء البؤرة وتوظيفها "كساتر دخاني تمرر من خلاله المزيد من المخططات الاستيطانية لتقويض حل الدولتين".
واضافت أن اخلاء (عمونا) يجب أن يؤدي الى تسليم كامل الأراضي الفلسطينية التي اقيمت عليها لأصحابها الشرعيين وعدم استبدال المستوطنين بجنود الاحتلال.
واكدت الخارجية الفلسطينية أن الاستيطان كله أقيم على أراض فلسطينية محتلة وبشكل يتناقض مع القانون الدولي.
ويأتي إخلاء (عمونا) التي اقامها مستوطنون على اراض تقع شرق رام الله بعد قرار المحكمة العليا الاسرائيلية كونها اقيمت على اراضي فلسطينية خاصة.
وسيسكن المستوطنون الذين يقيمون في عمونا وعددهم 40 عائلة على قطعة أرض فلسطينية قريبة منها تدرجها اسرائيل ضمن قانون أملاك الغائبين الذي استولت بموجبه على مساحات واسعة من اراضي الضفة الغربية.
وذكرت الإذاعة الاسرائيلية أن ستة اسرائيليين أصيبوا بينهم شرطي في مواجهات وقعت خلال إخلاء (عمونا) .
وقالت الإذاعة إن احتكاكات واعمال شغب وقعت بين المستوطنين وافراد شرطة الاحتلال اسفرت عن اصابة ستة واعتقال عشرة من المستوطنين.
وبينت أن العديد من المستوطنين الذين وصلوا إلى المكان لمنع عملية الإخلاء يعرقلون عمل الشرطة.
وأغلق مستوطنون متطرفون الطريق المؤدية إلى (عمونا) بالحجارة واشعلوا النار في الإطارات لمنع الجيش من الوصول الى البؤرة واخلائها. (النهاية) ن ق / ط م ا

مشاركة

المصدر : kuna.net.kw

كونا -وكالة الانباء الكويتية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق