أخبار عاجلة
المولد النبوي بين تحريم السلفية واحتفال الأزهر -
تفاصيل حفل توقيع كتاب إسعاد يونس «زي مابقولك كده» -
"صحة النواب":مصير "تقصي حقائق الأدوية" مجهول -

ميرفت التلاوي: المرأة العاملة تنفق 90% من دخلها على الأسرة

قالت السفيرة ميرفت التلاوى، مديرة منظمة المرأة العربية، إن إدماج المرأة في جميع مجالات التنمية المستدامة بأهدافها الـ17 يؤدي إلى زيادة ناتج الثورة البشرية في الدول، وذلك في ظل كون المرأة تمثل نصف الموارد البشرية، التي يُعتمد عليها في تنفيذ برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأكدت التلاوي، خلال فعاليات مؤتمر «التنمية المستدامة رؤى مستقبلية لحياة أفضل»، الذي تنظمه كلية البنات بجامعة عين شمس بأحد فنادق القاهرة، الأحد، على أهمية تحقيق أهداف التنمية المستدامة لكونها تخطط للمستقبل وتفرض التعاون والتنسيق بين الأجهزة المختلفة.

واعتبرت أن «اعتماد الأمم المتحدة لأجندة التنمية المستدامة 2030 يعد فرصة سانحة أمام الدول لتحقيق النتائج المرجوة منها، وبما يعود على الدول بالفائدة في ضوء مراعاة أن تنفيذ الأجندة التنموية يستلزم التنسيق والعمل الجماعي فيما بين أجهزة الدولة المختلفة من جانب وفيما بين مختلف الفاعلين الحكوميين وغير الحكوميين من جانب آخر، وهو الأمر الذي ينعكس إيجابا خاصة على الدول النامية التي لا تتوافر لديها مفاهيم العمل الجماعي أو على الأقل هي غير مترسخة في ثقافتها».

وشدد على ضرورة التنسيق والتعاون بين جميع الجهات في الدولة، قائلة: «نعمل فرادى كل واحد في وادٍ والعمل الجماعى مطلوب»، لافتة إلى أنه تم ترك الصعيد لسنوات دون أن تشمله الرعاية وخطة الدولة، وكان نتيجة ذلك الهجرة والبطالة والفقر.

وأكدت أهمية دور المرأة في كافة مناحى الحياة، قائلة: «دور المرأة لا يجب أن ينحصر في المطبخ وخلفة العيال»، موضحة أن «المرأة تعمل في الزراعة مع زوجها من الفجر حتى المغرب دون أجر، وغير معترف بعملها وغير مسجل ساعات عملها»، مضيفه أنه «لو لم يكن الشعب على وعى بأهمية التنمية المستدامة وخطة الدولة مش هننجح».

وأشارت إلى أهمية محاور أجندة الأمم المتحدة ٢٠٣٠ بشأن المرأة، متمنية أن تكون سببا لوضع صاحب القرار نصب عينيه على دور المرأة عند وضع السياسات، موضحة على سبيل المثال أن الإحصائيات كشفت أن يزيد معدل التحاق الفتيات بالمدارس بنسبة 10% يزيد الناتج المحلي الإجمالي بحوالي 3%، كما أن تحسين دخل المرأة يؤثر بشكل مباشر على تحسين صحة أطفالها ورفع معدل تعليمهمم، وتنفق المرأة العاملة نحو 90% من دخلها على الأسرة بينما ينفق الرجل نسبة تتراوح بين 30-40%، مضيفة أن تقليل الفجوة بين الجنسين في مجال الزراعة سوف يحقق أمنا غذائيا اوفر ويخلص 100 مليون شخصا من الجوع.

وتابعت: «لقد بادرت منظمة المرأة العربية بالاستجابة للأجندة التنموية عقب اعتمادها في سبتمبر 2015، بأن نظمت مؤتمرا بعنوان «المرأة العربية في الأجندة التنموية 2015-2030» بالتعاون مع جامعة الدول العربية والأمم المتحدة، في القاهرة في نوفمبر 2015.

وأشارت إلى قيام المؤتمر بمناقشة وضع المرأة في الـ17 هدفًا التي تشكل الأجندة التنموية بناءً على 24 بحثاً تم إعدادها لهذا المؤتمر،واهتمت المنظمة بإنتاج مؤشرات تساعد الدول على إعداد التقارير الوطنية لبيان التقدم المحرز نحو تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

كما قامت بإصدار عدد من الكتيبات والأبحاث والتقارير التي ترصد علاقة المرأة بالأهداف التنموية، والتي تتناول آخر المستجدات المتعلقة بالتنمية المستدامة كما تحدد أهم التحديات التي تواجه الدول عند التنفيذ وتوفر اقتراحات بالحلول وأعدت فيلما تسجيليا حول دور المرأة في التنمية ومظاهر التأثير والتأثر فيما بينها وبين مختلف المجالات كما اهتمت المنظمة بالمشاركة في مختلف الفعاليات المتعلقة بالتنمية المستدامة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، وفقا لتعبيرها.

مشاركة المراة العربية فى إفتتاح مؤتمر " التنمية المستدامة: رؤى مستقبلية لحياة افضل
مشاركة المراة العربية فى إفتتاح مؤتمر " التنمية المستدامة: رؤى مستقبلية لحياة افضل
مشاركة المراة العربية فى إفتتاح مؤتمر " التنمية المستدامة: رؤى مستقبلية لحياة افضل

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تفاصيل واقعة اختطاف طالبة ومساومة أهلها لدفع فدية مليون جنيه في المنوفية