أخبار عاجلة
منة شلبي تبحث عن الإسكندر فى «واحة الغروب» -

«مساواة» لـ«نواب برلمان» أيدوا «المغازي» في «كشوف العذرية»: أنتم نكسة للشعب

«مساواة» لـ«نواب برلمان» أيدوا «المغازي» في «كشوف العذرية»: أنتم نكسة للشعب
«مساواة» لـ«نواب برلمان» أيدوا «المغازي» في «كشوف العذرية»: أنتم نكسة للشعب

أعرب مركز مساواة للتدريب والاستشارات عن استيائه الشديد من إقدام النائب البرلماني يسري المغازي على التصريح إعلامياً لأحد المواقع «المعني بشئون البرلمان المصري» يشيد فيه بمقترح النائب إلهامي عجينة المتعلق بمقترح «كشوف العذرية» على طالبات الجامعات، بل أضاف النائب المغازي تجويده وإيجاده بأن طالب بتوقع «كشوف العذرية» على طالبات المدارس الفنية، وأشار في تصريحاته إلى أن ملابس الطالبات في الجامعات المصرية مثل ملابس الراقصات قائلا «ولوشفت لبس الطالبات في قلب الجامعات ده لبس راقصات،وليس طالبات-، أكيدالبنت لواتعرضت لكشف طبى مش هتعمل حاجةغلط لأنهاعارفةإنى الكشف هيحرجها قدام أهلها»

وقالت جانيت عبدالعليم، مدير مركز مساواة لـ«المصري اليوم» «إنه أمام هذا الفجور في التصريحات التي تؤكد في ظاهرها وباطنها على معاداة النساء والفتيات وحقوقهن، ليست وليدة اللحظة بل انعكاس للأفكار الرجعية والظلامية التي يعتنقها هؤلاء النواب تجاه النساء والفتيات في مصر».

وأضافت أن «ما اقدم عليه النائبان عجينة ومغازي من تصريحات تحريضية وتمييزية ضد النساء والفتيات، وتمسكهم بهذه الدعاوي غير الإنسانية، والتي تتعارض بقوة مع مواد الدستور والقانون الذين أقسما على احترامهما فهذا كفيل بإسقاط صفه تمثليهم للشعب الذي أختارهما وأنتخبهما وفقا للدستور والقانون الذي لم يعد يحترم جراء ما اقدم عليه النائبان من أفعال مشينة».

ونوهت إلى أن مركز مساواة للتدريب والاستشارات أنه سوف يستمر في مواجهة أصحاب هذه التصريحات المتطرفة والمعادية لحقوق المرأة ليس من منطلق الحفاظ على سمعة مصر في الخارج، وإنما من قبيل المساهمة في الحفاظ على مكتسبات الحركة النسوية على مدار عشرات السنين من النضال والكفاح والتضامن، والتي أصبحت في خطر نتيجة التجرؤ والتبجح على النساء والفتيات، والتدخل الفج وغير المبرر في الحياة الخاصة والحقوق الشخصية للنساء والفتيات مع المخالفة الصريحة للمواثيق الحقوقية الخاصة بحقوق المرأة وحقوق الإنسان على حد السواء.
وتابعت «ستظل معركتنا مستمرة أمام كل محاولات النيل من حقوق النساء وكرامتهن، وفي مواجهة مستمرة مع كل أشكال التسليع والتمييز والعنف اللاتي تتعرض لها نسوة مصر من بعضً من نواب شعبها الذين صاروا نكسة للشعب، وليسوا بنواب عنه».

وطالبت جانيت «البرلمان المصري» بمراجعة لائحة الداخلية، واللوائح المنظمة لعمله لتتوافق مع المعايير العالمية المنظمة لحقوق الإنسان، وأن تكون المحافظة على حقوق المرأة ومكتسباتها نصب أعين النواب والنائبات على حد سواء، كما يجب على النائبات المصريات بالبرلمان أن يتخذن كل الإجراءات التصعيدية السلمية تجاه النائبان «إلهامي عجينة» وداعمه النائب «يسري المغازي» حتي لا تصبح كرامة النساء والفتيات مهدره في أروقة المجلس الموقر.
وقالت «يجب على النائبات المصريات الشروع في صياغة مشروع قانون مفوضية مكافحة التمييز للحد من حالات التمييز والتحريض ضد النساء والفتيات في مصر، داعية المجلس القومي للمرأة، والمنظمات غير الحكومية النسوية والحقوقية لتكثيف الجهود في مواجهة هذه التصريحات المنحطة والأفكار الرجعية التي لا تتناسب مع حقوق الإنسان، وغير المقبولة في مراحل بناء الدولة الديمقراطية المدنية الحديثة».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تفاصيل واقعة اختطاف طالبة ومساومة أهلها لدفع فدية مليون جنيه في المنوفية