أخبار عاجلة
رماد فيدل كاسترو يصل سانتياجو دي كوبا لدفنه -

دماء فى الدرس الأخير

دماء فى الدرس الأخير
دماء فى الدرس الأخير

على مدار سنوات الدراسة ظل أحمد جمعة محتفظاً بتفوقه الدراسى ومحافظاً على حصوله على المراكز الأولى وشهد له جميع المدرسين والأقارب بمستقبل باهر لنبوغه وقدرته على فهم الدروس فى لحظات قليلة.

ولم يقتصر نبوغ «أحمد» على استذكار الدروس بل اشتهر بمساعدة زملائه الذين كانوا يلتفون حوله ليشرح لهم بعض الدروس بكل سعادة.

وفور انتهائه من امتحانات الصف الثانى الثانوى العام الماضى لم يضيع وقتا وأعلن بدء حالة الطوارئ استعداداً للثانوية العامة، حيث بدأ استذكار دروسه منذ أكثر من 3 أشهر رافضاً الحصول على الإجازة أو الاستمتاع بالمصيف مثل باقى أقرانه.

ومع بداية الموسم الدراسى بدأ فى الانتظام فى الدروس الخصوصية لتحصيل المناهج حتى يحصل على الدرجات النهائية فى جميع المواد ليحافظ على تفوقه الدراسى وتواجده فى المراكز الأولى والالتحاق بإحدى كليات القمة التى يحلم بها.

وفى يوم السبت الماضى عاد أحمد من المدرسة واستبدل ملابسه رافضاً تناول الطعام وأبلغ والدته بتجهيز وجبة الغداء بعد انتهاء الدرس، فهو يشعر بالجوع الشديد ولكنه لا يستطيع التأخير على مدرسه.

وبسرعة توجه إلى منزل (الأستاذ على) مدرس الرياضيات وحضر الدرس وكعادته كان متجاوباً مع المدرس ولديه سرعة بديهية فى فهم الدرس والإجابة عن جميع أسئلة المدرس وعقب انتهاء الدرس وأثناء خروج أحمد من المنزل سقط عليه جزء من شرفة منزل المدرس ليسقط وسط بركة من الدماء وسط ذهول وصراخ زملائه الذين حملوه وأسرعوا به إلى مستشفى دمنهور، حيث دخل على الفور إلى غرفة العمليات فى صراع مع الزمن لإنقاذ حياته، وبعد ساعات داخل غرفة العمليات لفظ أنفاسه الأخيرة تاركاً الدنيا وتفوقه الدراسى ومستقبله الذى كان يسعى إليه وينتظره والداه، ترك الكتب والكراسات وحصل على شهادة وفاة تسلمها والده وأخذ ينظر إليها ويقول هذا ما تبقى من أحمد.. أحمد تحول إلى ورقة، مجرد شهادة نهاية حياته.. وترك شهادات التفوق والتكريم وشهادات التخرج والأحلام بممارسة الطب والوصول إلى المراكز العالمية.. دخل على أمه وقال لها اجمعى الكتب.. اجمعى الكراسات.. قومى بتوزيعها على زملائه الذين كان يحبهم ويعشق مساعدتهم، قتل أحمد بسبب الإهمال.. اللواء علاء الدين شوقى مدير الأمن انتدب الإدارة الهندسية لمعاينة الشرفة التى قتلت أحمد.. ولكن ماذا يفيد هل سيعود أحمد إلى الحياة؟ قتل أحمد بفعل الإهمال.

 

المصدر : بوابة الوفد

الوفد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تفاصيل واقعة اختطاف طالبة ومساومة أهلها لدفع فدية مليون جنيه في المنوفية