أخبار عاجلة
وظيفة إدارية شاغرة بشركة “سار” في #المجمعة -

أسرت عساف ياجورى و٤ من ضباط العدو

أسرت عساف ياجورى و٤ من ضباط العدو
أسرت عساف ياجورى و٤ من ضباط العدو

الله أكبر.. صيحة الحق التى زلزلت الأرض تحت أقدام العدو الإسرائيلى.. «الله أكبر» صيحة العزيمة التى اتخذها خير جنود الأرض لتكون حافزا لهم لتحطيم وقهر أسطورة الجيش الإسرائيلى الذى لا يقهر، حسب ما روج له الغرب، فلقد كانت حرب السادس من أكتوبر فى نفوس خير أجناد الأرض، رغم قلة الإمكانيات والعتاد العسكرى، هى حرب الثأر واسترداد الكرامة، وإعلام العالم كله، أن مصر عندما تحارب بالاستعداد الجيد والعزيمة والإيمان بالله، لا تقف أى قوة أمامها، وبإرادة الله يختبئ أعتى أعدائها كالفئران، أمام بسالة الجندى، وعزيمته، وإقدامه، وهو ما كانت قصص بطولاته فى هذه الحرب المجيدة، مبعث فخر لكل الأمة العربية، حتى اليوم بعد مرور ٤٣ عاما على الانتصار وسحق الجيش الإسرائيلى، وسقوط قادته أسرى فى يد رجال جيشنا العظيم، الذى سيبقى عظيما طول الدهر، بإخلاص رجاله وقادته.

 

أول أسير إسرائيلى

وفى هذه الأيام المجيدة، واحتفال الشعب المصرى العظيم بذكرى انتصار السادس من أكتوبر، ذكرى الانتقام واسترداد الأرض، والكرامة، نتحين الفرص لإلقاء الضوء على أهم بطولات رجال الجيش المصرى العظيم، الذين حفروا اسماءهم من نور فى سجلات البطولة والفداء من أجل الوطن الغالى، ومن هؤلاء الأبطال، العميد يسرى عمارة الضابط المصرى الذى أسر الجنرال الإسرائيلى عساف ياجورى قائد اللواء ١٩٠ مدرع، وثلاثة من جنوده كانوا مختبئين داخل حفرة بجوار سرب دبابات دمره الجنود المصريون، وقبل الاستفاضة في قصة أسر عساف ياجورى البطولية، يروى العميد يسرى لـ"الوفد" تفاصيل ملحمة أخرى شارك فيها وهى أسر أول ضابط إسرائيلى تم أسره فى حرب الاستنزاف، وهو أفيدان شمعون، والذى كان بطلا للمصارعة فى القطاع الجنوبى بإسرائيل، وأحد أقرباء جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل ، ويقول البطل المصرى : كنت فى حرب الاستنزاف قائد فصيلة مشاة رقم ٥ السرية الثانية، بالكتيبة ٣٦١ مشاة من اللواء ١١٧ الفرقة الثانية مشاة، وبينما بدأت بطولات حرب الاستنزاف، كنا جميعا فى اشتياق لأن نخوض أى عملية ضد الجيش الإسرائيلى، وبالفعل تحقق مرادنا قبل أيام من وقف إطلاق النار، فإسرائيل كانت راكبة الضفة الغربية بساتر ارتفاعه ٢٢ مترا، مثل عمارة علوها ٧ أدوار كاملة، وبيننا وبينهم قناة السويس، ولكننا كنا جبارين بعزيمتنا، وايماننا بالله سبحانه وتعالى، وخططنا لخطف أسير لكى نعرف إسرائيل أننا لسنا نائمين، وبالفعل قمنا بإخراج أكبر عملية فى عز الظهر وتقريبا فى الساعة الثالثة والنصف، بقيادة النقيب أحمد إبراهيم قائد سرية استطلاع اللواء ١١٧ مشاة ميكانيكى، عبرت القناة، ومشيت أكثر من كيلو و٣٠٠ متر شرق القناة، وعملوا حفر برميلية، ونزلوا فيها، وكان الجميع يعلم أنه ربما يستشهد فى العملية، ولا يرجع، ورغم ذلك كانوا أسودا، وبعد دقائق أخبرتنا أجهزة الاستطلاع، أن سيارة جيب إسرائيلية رايحة من الشمال إلى الجنوب، وسوف تمر على الدورية المصرية المرابطة فى حفر البراميل، وبعد ابلاغهم، تم تدمير السيارة، وابلغونا ان معهم ضيفا ثقيلا، فقمنا بتوجيه دورية أخرى لمؤازرته وسحب الضيف الثقيل، وبعثنا له ضابط ملازم أول أحمد عبد الرؤوف، ومعه طاقم من ضباط الصف وجنود، وبالفعل كرمنا ربنا، وأحضروا الضابط الأسير وكان ضخم الجثة وملتحيا، وأخذته أنا ونزلته بعد سحبه بحبل إلى الملجأ، وطلب منى مياها، وشربته، وأصيب بنزيف قوى نتيجة شرب المياه، وعندما حضر الطبيب، قال لى: أنت هتتحاكم عسكريا، لأنه لما شرب ماء بقى يفرفر، وبعد علاجه ورعايته، وهذا من شيم المصريين والإسلام الذى تعلمناها فى القوات المسلحة، أخذ الضابط يسألنى : اسمك إيه ؟ فقلت له اسمى جمال عبدالناصر، وقال لى ما اسم الدكتور، فقلت له جمال عبدالناصر، وقمت بتسميعه النشرة المصرية التى تؤكد أننا أسرنا ضابطا إسرائيليا، وسمعنا فى ذات الوقت نشرة العدو وهى تذيع كذبا أننا أسرنا ضابطا إسرائيلى، بعد أن كبدنا خسائر فادحة وقتلى، وللحقيقة لم يصب منا فرد واحد فى العملية، وعرفنا بعد ذلك أن هذا الضابط من أقرباء جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل، وتم تسليمه إلى إسرائيل فى أول دفعة لتبادل الأسرى، وعلمت بعد ذلك أنه أصبح بعد مرور سنوات رئيسا للموساد الإسرائيلى.

 

«عساف» ويوم إسرائيل الحزين

ويضيف البطل المصرى يسرى عمارة :فى ظل تحقيق الانتصارات بمعداتنا وعتادنا الضعيف، بالمقارنة بما لدى العدو الإسرائيلى، وذلك بالروح المعنوية التى فاقت التصور، جاء يوم الثامن من أكتوبر، ليكون علامة بارزة فى حرب أكتوبر والذى سطره المؤرخون كأعظم حرب للدبابات، ووصفته إسرائيل بأنه يوم الإثنين الحزين، لما شهدته إسرائيل من تدمير وتفحم دباباتها ومدرعاتها، بقوة الجندى المصرى، الذى كان يستخدم سلاح الـ«أر بى جيه» بمهارة فى تدمير دبابات العدو، ووصلت معلومات أن لواء دبابات إسرائيليا فى الطريق، لإرجاع قواته، واقتحام القناة، ودخول القاهرة، وتم الاستعداد جيدا لهذه العملية وفى الساعة الرابعة يوم ٨ أكتوبر، خدناهم الحضن، واستطعنا تدمير ٧٣ دبابة فى أقل من نصف ساعة، وأخذنا أوامر بتطوير الهجوم، وكان مخصصا لى عربة جيب يعلوها مدفع مضاد للدبابات، وأصيبت العربة، وأصبت فى يدي، فقمت بربط المدفع فى مدرعة، ولم يكن لى مكان داخلها، حيث كان قائدها نقيب فاروق سليم، و١٠ جنود، فصعدت وجلست فوق شبكة التمويه، وكان الدخان والدمار فى كل مكان، والإسرائيليون يتساقطون، ويخرجون من الدبابات بأسلحتهم، فيلقون حتفهم على أيدينا، وكان فى المقابل يتساقط الشهداء من الجنود والضباط البواسل، وكانت بى اصابة فى يدى لم أدر بألمها، من شدة المواجهة، وفى تلك اللحظات، وجدت أحد جنود العدو يختبئ خلف بقايا رتش وأسفلت الطريق، رميت سلاحى فى تصرف خاطئ منى وقفزت عليه لأنه ببساطة كان سيقتلنى لو استوعب اللحظة الفارقة، فى محاولتى الانقضاض عليه، ولكن الله وفقنى، وأمسكت سلاحه، وضربته بخزينة سلاح على رأسه، فهشمتها، وسقط صريعا على الفور، وكان بجانبى الجندى البطل محمد حسان الذى قتل جنديين آخرين، وفى هذه الأثناء، سمعنا صراخ ٤ آخرين فى حفرة، وقلت لـ«فاروق» رحمه الله، اضغط عليهم وأنا أقوم بإحضارهم، وقمت أنا والجندى محمد حسان وسحبنا الأربعة الذين أعلنوا استسلامهم لنا، وكان من بينهم لواء عساف ياجورى لم أكن أعرف اسمه، ولكنى أخذت سلاحه وسلمته إلى القائد، وفى هذه الأثناء تم نقلى إلى المستشفى لوجود رصاصة فى يدى لم أشعر بألمها من شدة المواجهة قبل أن أقوم بقتل الجندى الإسرائيلى الذى احتفظت بهويته العسكرية، وقبل أسر عساف ياجورى قائد اللواء ١٩٠ مدرع الإسرائيلى، وبعد نقلى للمستشفى، بيومين، جاءتنى نشرة عبارة عن برقية شكر من قائد الفرقة العميد حسن أبو سعدة، نصها «نشكر القوات على ما بذلوه من جهد كما أحيى النقيب الجريح يسرى عمارة ومجموعته التى أسرت قائد اللواء الإسرائيلى عساف ياجورى.

 

الشهيد الحى

ويروى البطل المصرى يسرى عمارة قصة الشهيد الحى العقيد محمد حمدى الحديدى، والذى فقد ساقيه فى الحرب، ويقول: العقيد الحديدى كان جبارا فى مواجهة العدو الإسرائيلى، فعندما كان موجودا فى حفرة تمويه لاصطياد العربات والجنود من العدو، القيت قذيفة على الحفرة، فتطايرت ساقه اليمنى، وبعدها بدقائق فقد ساقه اليسرى، وتم نقله إلى المستشفى العسكرى بالسويس، ووضعه فى الثلاجة على أنه شهيد، بعدها فوجئ عامل الثلاجة بأنه حى، فأخرجه على الفور، وهذا من أبطال أكتوبر البواسل الذى ضحى بنفسه من أجل عودة الكرامة لوطنه.

 

 

المصدر : بوابة الوفد

الوفد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تفاصيل واقعة اختطاف طالبة ومساومة أهلها لدفع فدية مليون جنيه في المنوفية