أخبار عاجلة
معتز مطر - مع معتز حلقة الاحد 2016/12/4 - الجزء الثاني -
فيديو| في دقيقة.. أبرز أخبار الأحد -
شاهد بالصور احتفالية 100 حلقة على برنامج #بدون_شك -

سكان عقار خلية جسر السويس ل «المصري اليوم»: «كأننا نشاهد فيلم مرعب»

سكان عقار خلية جسر السويس ل «المصري اليوم»: «كأننا نشاهد فيلم مرعب»
سكان عقار خلية جسر السويس ل «المصري اليوم»: «كأننا نشاهد فيلم مرعب»

قال سكان عمارة الشرقاوى بشارع الحرمين، بمدينة قباء، بشارع جسر السويس، الذين استيقظوا على صوت تبادل إطلاق الرصاص بين الشرطة والإرهابيين: «قضينا 3 ساعات من الرعب وكأننا نشاهد فيلما سينمائيا»، مضيفين أن رجال الأمن حذروهم من مغادرة بيوتهم أو النظر من النوافذ والبلكونات، والتنبيه عليهم بالتزام منازلهم لحين انتهاء إطلاق النيران.

وأضافوا أنهم فوجئوا فى تمام الساعة الواحدة من صباح أمس، بصوت إطلاق نيران كثيف فى العقار مع ارتجاج شديد بالمبنى بالكامل، وعندما حاولوا النظر لمعرفة ما يحدث أمرهم رجال الأمن بالدخول حتى لا يصابوا أثناء تبادل الرصاص مع عناصر الخلية الإهابية، مشيرين إلى أنهم عاشوا لحظات من الرعب والقلق، وأن أطفالهم ظلوا يصرخون طوال الساعات الثلاث التى تم إطلاق النيران خلالها.

وقال محمد سيد، أحد سكان العقار، إنه أثناء تبادل إطلاق النيران أصيبت الطفلة مى حسن، باختناق، ما اضطر والدها إلى الخروج بها إلى المستشفى، وأمنت قوات الأمن خروجهما سريعاً، والتقت «المصرى اليوم» زوجة عم الطفلة المصابة، والتى أكدت أنها تسكن بعمارة مجاورة لعمارة الشرقاوى، وأنهم فوجئوا فى الساعة الواحدة صباحاً بإطلاق نيران وبعدها أصيبت الطفلة باختناق وتم نقلها إلى المستشفى.

وقالت آية عبدالرحمن، من سكان المنطقة: «الساعة 1 الصبح صحينا على صوت إطلاق نار كتير، حاولنا نعرف إيه اللى حصل بس الظباط منعونا نبص من الشباك، واستمر ضرب النار 3 ساعات، والمتهمون كانوا فى الدور الثامن، وضربوا نار على قوات الشرطة وهى فى الشارع، وفيه ناس ماتت وناس اتصابت بس مش عارفة كام واحد».

وذكر «محمد. س»، أحد الأهالى، أن قوات الشرطة صعدت أعلى سطح المسكن، وفى العقارات المواجهة أثناء عملية تبادل إطلاق النيران، وأنه لا يعلم من بادر بالضرب، وأنهم لا يعرفون شيئاً عن هؤلاء السكان، ولا من هم.

مشيراً إلى أنهم كانوا يتحدثون بلهجة غير مصرية.

وقال سمير فكرى، من الأهالى، إنه فى تمام الساعة الواحدة صباحاً، وصل «ميكروباص» تابع لقوات الأمن، ووقف بجوار محل يبعد عن عمارة الإرهابيين بنحو 90 متراً، وما أن نزل رجال الأمن من السيارة إلا وبدأ الإرهابيون فى إطلاق النيران بكثافة كبيرة، واحتموا بمسجد قباء المجاور للعمارة، واعتلى عدد من رجال الأمن للمسجد وتبادلوا إطلاق الرصاص مع الإرهابيين الذين تواجدوا بالدور الثامن من عمارة الشرقاوى.

وأضاف: «قضينا 3 ساعات من الرعب وكأننا نشاهد فيلما سينمائيا» وأثناء ذلك أصيب ضابط شرطة، وبدأت التعزيزات الأمنية تحضر إلى مكان الواقعة، بعدها بدقائق دخل عدد من رجال الأمن إلى العمارة بالتنسيق مع بعضهم البعض.

وتابع «فكرى»: بمجرد صعود عدد من القوات إلى العمارة سمعنا أصوات إطلاق نيران كثيف من داخل العقار، نزل بعدها عدد من قوات الأمن وبصحبتهم اثنان من المتهمين، لم نتمكن من التعرف عليهما.

وقال إبراهيم عبدالغنى، أحد الأهالى، إن الشخصين اللذين ألقت قوات الأمن عليهما، لم يكونا مصابين، وكانا يتحدثان بلهجة غير مصرية.

مضيفاً: إن قوات الأمن تحفظت على صاحب العقار حسن الشرقاوى، وحفيده أحمد، لحين استجوابهما عن تفاصيل تأجير الشقة للإرهابيين، وإن عائلة الشرقاوى تقطن بالمنطقة منذ مدة طويلة ولها العديد من العقارات بمدينة قباء.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تفاصيل واقعة اختطاف طالبة ومساومة أهلها لدفع فدية مليون جنيه في المنوفية