شهود عيان محاولة اغتيال أبو الفتوح: السيارة كانت موجودة قبل الحادث بيوم

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

فرضت قوات الشرطة كردوناً حول المنطقة التى يوجد فيها منزل المستشار أحمد أبوالفتوح، عضو اليمين بمحكمة جنايات القاهرة، وحولتها إلى ثكنة عسكرية ومنعت دخول المصورين والصحفيين إلى مكان انفجار السيارة المفخخة التى حاولت استهداف القاضى، لحين انتهاء المعمل الجنائى من فحص بقاياها، كما كثفت الشرطة من وجودها أمام العقار الذى يقطن به المستشار أبوالفتوح، لجمع معلومات حول الحادث. وتبين أن السيارة المفخخة كانت تقف قبل يوم من انفجارها بمكان الواقعة، بحسب شهود العيان، الذين قال عدد منهم إنه بمجرد اقتراب أبوالفتوح لاستقلال سيارته الخاصة متوجهاً لأداء صلاة الجمعة انفجرت السيارة المفخخة قبل وصوله بعدة ثوانٍ، وأسرعت الحراسة المكلفة بتأمينه إلى المكان وأعادته إلى منزله.

وانتقل إلى مكان الحادث اللواء خالد عبدالعال، مدير أمن القاهرة، وعدد من قيادات المديرية وخبراء المفرقعات والمعمل الجنائى، حيث يتم فحص بقايا السيارة للتوصل إلى هوية صاحبها.

وقال مصدر أمنى إن طريقة التفجير تشبه محاولة اغتيال المستشار زكريا عبدالعزيز، النائب العام المساعد، والتى حدثت منذ شهر.

وتفحص أجهزة الأمن جميع عقارات المنطقة للبحث عن كاميرات مراقبة تكون رصدت السيارة أو قائدها للتوصل إلى الجناة، كما تستجوب الأجهزة عشرات من السكان والشهود لمحاولة التوصل إلى ملامح قائد السيارة المفخخة، ونقل خبراء المفرقعات بقايا السيارة لفحصها بالمعمل الجنائى ومقارنة المواد المستخدمة فى الانفجار مع واقعة النائب العام المساعد.

وقال سليم جودة، حارس عقار، إنه سمع فى تمام الساعة 12.30 ظهر أمس، صوت انفجار كبير ترك على أثره المسجد هو والمصلون، وأسرعوا نحو مكان الانفجار، حيث شاهد سيارة تتصاعد منها النيران وحوالى 5 سيارات قريبة منها محطمة، حيث كان القاضى وحراسته على بعد أمتار قليلة، وقال آخرون إن السيارة الأولى كانت موجودة منذ أمس الأول بمكان الحادث.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

0 تعليق