أخبار عاجلة

تجديد حبس رئيس محكمة بالشرقية 15 يومًا في «حيازة الحشيش»

تجديد حبس رئيس محكمة بالشرقية 15 يومًا في «حيازة الحشيش»
تجديد حبس رئيس محكمة بالشرقية 15 يومًا في «حيازة الحشيش»

جدد قاضي المعارضات، السبت، حبس رئيس محكمة الجنح بالشرقية، والذي ضُبط بحوزته 68 كيلو لجوهر الحشيش المخدر داخل سيارته أثناء عبوره نفق الشهيد أحمد حمدي، والفتاة البولندية المصرية التي كانت برفقته، وسائق السيارة، 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

وكانت قد واصلت نيابة السويس الكلية تحقيقاتها مع رئيس محكمة الجنح بالشرقية «طارق. م. ز»، والذي ضُبط بحوزته 68 كيلو لجوهر الحشيش المخدر داخل سيارته أثناء عبوره نفق الشهيد أحمد حمدي، وبصحبته 2 آخران، هما فتاة بولندية مصرية والسائق.

واستمع المستشار خالد خضر، رئيس نيابة السويس الكلية، لأقوال القاضي المتهم، الذي نفي صلته بالمضبوطات، مؤكدًا أنه لا يعرف عنها شيئًا، وأنها تخص كلاً من الفتاة والسائق، وتبادل المتهمون الاتهامات فيما بينهم، حيث اعترفت الفتاة- التي تبين أنها على علاقة بالقاضي، وهي طالبة بكلية الآداب بجامعة الزقازيق- في تحقيقات النيابة بتفاصيل عملية التهريب، واتهمت سائق السيارة ورئيس المحكمة بجلب الكمية من الشرقية، لنقلها إلى أحد الأشخاص بمدينة رأس سدر مقابل 20 ألف جنيه.

وأمرت النيابة بإرسال السلاحين الناريين المضبوطين مع القاضي، المتهم الأول، إلى الأدلة الجنائية، لفحصهما، حيث إن أحدهما رصاص والآخر صوت، وتم توجيه تهم لرئيس محكمة الجنح بالشرقية بـ«حيازة وجلب ونقل واتجار في مواد مخدرة- جوهر الحشيش»، فيما وجهت النيابة لكل من الفتاة والسائق تهمتي الاشتراك والتستر على نقل مخدر الحشيش.

يُذكر أنه تم التحقيق مع القاضي، بعدما قرر المجلس الأعلى للقضاء رفع الحصانة عنه.

وكان اللواء مصطفى شحاتة، مدير أمن السويس، قد قام بتكثيف أعمال التأمين بنفق الشهيد أحمد حمدي، وفحص هويات العابرين، وفحص السيارات العابرة للنفق، والقادمة من شمال وجنوب سيناء والقاهرة والسويس والإسماعيلية أو من السويس، واستخدام أجهزة الكشف عن المفرقعات والكلاب البوليسية المدربة في الفحص لضبط أي مواد مخدرة.

وأثناء عبور سيارة ملاكي الشرقية سوداء اللون، ملك المتهم «طارق. م. ز. م»، مواليد 14 سبتمبر 1981، المقيم بالزقازيق بمحافظة الشرقية، قامت الكلاب البوليسية الموجودة قرب السيارة مع رجال مباحث النفق بالنباح، وظلت أمام السيارة، لمنعها من المرور، ما دفع ضباط مباحث النفق إلى الانتباه، وفحص السيارة وتفتيشها تفتيشا دقيقا وتفتيش مستقليها، حيث تبين أن صاحبها قاضي محكمة جنح بمحافظة الشرقية، وتم ضبط «إسلام. م. ع»، 23 سنة، سائق السيارة، وفتاة مصرية، تحمل الجنسية البولندية، حيث إن الفتاة والدتها بولندية الجنسية، وتم إلقاء القبض على القاضي «طارق. م. م»، 35 عامًا، وبتفتيشه عُثر معه على سلاح ناري مرخص، و4 هواتف محمولة، وكمية كبيرة من مخدر الحشيش.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تفاصيل واقعة اختطاف طالبة ومساومة أهلها لدفع فدية مليون جنيه في المنوفية