أخبار عاجلة

«التجريبى» يبدأ مرحلة جديدة بعد الدورة الـ23

«التجريبى» يبدأ مرحلة جديدة بعد الدورة الـ23
«التجريبى» يبدأ مرحلة جديدة بعد الدورة الـ23

- النمنم: انتصرنا على أعداء الحياة باستعادة المهرجان.. ومهران: نعبر الأزمات السياسية بالفن والحوار


- إعلان القاهرة وبروتوكول التعاون بين مهرجانات المسرح وانطلاق مؤسسة التجريبى أهم الإنجازات.. وعودة المسابقة وتوسيع قاعدة المشاركة تنتظر قرارا جماعيا

و«انتصر المسرح» جملة قصيرة تعبر عن الحالة التى فرضتها الدورة الـ23 لمهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبى بالأوساط الثقافية المصرية، رغم الانتقادات التى تعرض لها المهرجان فى شكلة الجديد، إلا أن الجميع اتفق على أن عودة المهرجان بعد توقف دام خمس سنوات يعد انتصارا كبيرا لإرادة المسرحيين خاصة الشباب منهم، ورغبتهم الجادة فى امتلاك مصر لمهرجان دولى للمسرح يكون نافذتهم للعالم.

وفى حفل ختام المهرجان، عبر حلمى النمنم وزير الثقافة عن هذا المعنى، حيث قال «رجوع المهرجان هو صفعة على وجه أعداء الحياة، لأننا نعانى من التطرف فى مجتمعاتنا العربية وفى المقابل تعانى أوروبا والولايات المتحدة من العنصرية، فكل منا لديه أطراف متشددة، واليوم نؤكد أن الفن خير رسول لتقديم بلدك».

واختتم كلمته قائلا: «الحياة ممكنة والحوار واجب بين الفنون والأفكار والمبدعين والجمهور».

فيما قال د.سامح مهران رئيس المهرجان: «استعدنا مهرجاننا العريق، واستعدنا معه أهمية الفعل الثقافى، واستطعنا أن نعبر الأزمات السياسية بالفن والحوار»، وأضاف تعددت العروض وتنوع فمنها من اعتمد على إبراز تراثهم ومنها من تصدى لظواهر مريبة فى مجتمعه».
وأضاف فى كلمته الختامية بالمهرجان: أننا «استطعنا أن نتصدى للقبح، فالآن أصبح الفن والثقافة هما لغة الحوار الأمثل لحل أية أزمات سياسية»، وأشار إلى الاستمرار على الدرب داعيا المسرعين للاستعداد للدورة الـ 24، التى قال إنه سيبدأ الإعداد لها من الغد.

وفى تقليد جديد، دعا المهرجان بعضا من ضيوف الشرف المكرمين خلال دورته الحالية، لإلقاء كلمة عن رؤيتهم للمهرجان، وما قد يرونه من توصيات قد يتم الاستعانة بها فى تشكيل الدورات المقبلة، حيث قالت الكاتبة والممثلة الكينية مومبى كايوجا، إن المهرجان أتاح لها التعرف على صورة حقيقية عن مصر وحضارتها، مؤكدة سعادتها البالغة لكونها متواجدة فى مصر بلد الحضارات والأساطير القديمة.

وأضافت «مصر تتميز بتاريخ فرعونى كبير»، وألمحت إلى أشهر الشخصيات من هذا العصر، وقالت إن «شخصية الملكة حتشبسوت هى الاقرب إلىّ»، فى إشارة إلى الملكة الفرعونية التى تواصلت من القارة السمراء عبر طرق التجارة.

وأكدت مونبى سعادتها بعروض المهرجان والتى جاءت ممتلئة بالجمهور حتى آخر لحظة، وأن هذا يدل على أن الجمهور متعطش للتعرف على الثقافات وتجارب الآخرين، وآخر أمنياتى أن أعود إلى هنا مرة أخرى.

وفى الإطار نفسه، قالت مها شهلاوى المخرجة المسرحية الأمريكية من أصل عربى، إنها ترى دعواتها لمصر من خلال المهرجان تجربة مميزة، وأن هذه التجربة يمكن أن تملأ كتبا فى وصفها والاستفادة منها.

وأكدت أن المسرح يعنى الشجاعة لأنها خير رفيق منذ اختيار النص حتى ظهوره على المسرح بما يجسده من أفكار معارضة أو مؤيدة، وقالت: «أتمنى أن تأتى جميع الناس من الولايات المتحدة لترى هنا بنورا ما مسرحية تمثل أغلب البلاد التى فشلت أن تجمعهم السياسية جمعهم الفن».

وكانت الدورة الـ23 للمهرجان قد شهدت عددا من التظاهرات المهمة على مدى عشرة أيام، والتى أثمرت عن قررات منها توقيع بروتوكول التعاون مع الهيئة الدولية للمسرح «يونسكو ITI»، وكذلك إعلان القاهرة للتعاون بين المهرجانات الدولية، التى تنطلق لتصبح نافذة للعالم كله، للتعرف على ثقافات الآخرين وجسر قوى يتحمل عبور الفنون من فوقه.

فيما يعد أهم المكاسب هو انطلاق مؤسسة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح، والتى ستعمل على إقامة أنشطة، وورش مسرحية على مدى العام، كما ستعمل على استقدام كبار المسرحيين العالميين لنقل تجاربهم لشباب المسرحيين المصريين، وبذلك يخرج نشاط المهرجان من عشرة أيام فى السنة إلى 365 يوما.

وبانتهاء فعاليات المهرجان يبدأ القائمون عليه فى إعادة تقييم التجربة، والبحث عن نقاط القوة والضعف فى المهرجان، ووضع خطط المرحلة المقبلة، بعد أن أصبح وجود مهرجان دولى للمسرح ضرورة وطنية، ومطلبا لجموع المسرحيين.

ومن النقاط التى سيتم بحثها هو إعادة ايجاد شكل ما لمسابقة تخلق حالة تنافسية فى المهرجان، وتضيف فى ختامه لحالة من الترقب، ويرسم إعلان جوائزة حالة من البهجة فى أجواء المهرجان، وكذلك العمل على زيادة مساحة المشاركة الدولية فى المهرجان، بما يتيح لجمهور المسرح للاطلاع على التيارات والأفكار الجديدة فى المسرح العالمى، وهو ما سيفرض البحث عن مصادر تمويل جديدة للمهرجان وزيادة ميزانية المهرجان والتى بلغت فى الدورة الحالية 5 ملايين جنية فقط، بينما كانت آخر ميزانية للمهرجان قبل توقفه هى 14 مليون جنيه.

وحسب تصريحات لرئيس المهرجان د. سامح مهران، فإن هناك مجموعة من المقترحات سيتم طرحها على المؤتمر القومى الثانى للمسرح لاستطلاع الرأى عليها، منها موضوع عودة المسابقة، والميزانية المرصودة للمهرجان.

المصدر : بوابة الشروق

بوابة الشروق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «زي النهارده».. وفاة الفنانة برلنتي عبدالحميد 1 ديسمبر 2010