أخبار عاجلة
50 نوعاً من الأطعمة المذهلة لمكافحة السرطان -

عاصى الحلانى: الغناء الجيد لن يتأثر بموجات الـ«تيك أواى» (حوار)

عاصى الحلانى: الغناء الجيد لن يتأثر بموجات الـ«تيك أواى» (حوار)
عاصى الحلانى: الغناء الجيد لن يتأثر بموجات الـ«تيك أواى» (حوار)

أعرب المطرب عاصى الحلانى، عن سعادته بتكريمه فى مهرجان الموسيقى العربية، وقال فى حواره لـ«المصرى اليوم»: من حسن الطالع أن المهرجان يحتفل بمرور 25 عاما على انطلاقه، وهى نفس المناسبة التى أحتفل بها لاحترافى الغناء، وأضاف: المهرجان هو الأهم فى المنطقة العربية وأن الوقوف على خشبة المسرح الكبير حلم يراود كل مطرب مبتدئ، وأشار إلى أن الموسم الجديد من برنامج ذا فويس سيظهر العام المقبل، وأنه حدد شهرى يناير أو فبراير المقبل موعدا لطرح ألبومه الجديد.. وإلى نص الحوار:

■ كيف ترى مشاركتك الأولى بمهرجان الموسيقى العربية؟

- أعتقد أنها تأخرت كثيرًا لكنه القدر والنصيب فى النهاية، فعلى الرغم من مشاركاتى المتعددة بحفلات أقيمت فى دار الأوبرا المصرية خلال العشر سنوات الأخيرة، إلا أن الغناء فى المهرجان له مذاق مختلف، وإن كنت سعدت جدًا بلقاء جمهور الأوبرا المصرى المثقف، والحمد لله الحفل خرج بشكل مشرف وجيد، وهو فرصة اعتبرتها فخرا بالنسبة لى لقوة وتاريخ هذا المهرجان الذى نتشرف به جميعًا فى الوطن العربى، وشارك فيه عدد كبير من نجوم الغناء فى الوطن العربى على مدار عمره الـ25.

■ وهل كانت لك طلبات محددة قبل الحضور للقاهرة؟

- بصراحة لم أفكر كثيرًا فى أى أمور بمجرد أن تواصلت معى د. إيناس عبدالدايم والمخرجة جيهان مرسى، وأشكرهما على هذا التقدير، وقبلت الدعوة على الفور، ولم أتحدث فى أى طلبات لأننى أثق تمامًا فى الأوبرا هذا الصرح العظيم، وأن الحفل سوف يخرج بصورة وتقنيات جيدة للجمهور. وهو ما حدث وأشكرهم على تكريمى ومنحى درع المهرجان، الذى يحتفل هذا العام بيوبيله الفضى، وهى مناسبة لها خصوصية بالنسبة لى، لأنه العام الـ25 لى أيضًا فى الحقل الغنائى، وستظل وساما على صدرى وأفتخر بالمشاركة فيها، وبدون شك هى فرصة تمثل إضافة لعاصى الحلانى.

■ قدمت أكثر من أغنية لمصر فى الحفل هل هذه رسالة مقصودة؟

- بدون شك رسالة، لأن مصر لها مكانة خاصة لكل شخص فى الوطن العربى وعلى الفنانين والمطربين تحديدًا، لأنها منحتهم الكثير وصاحبة الفضل علينا، لذلك حرصت على تقديم أغنيتين فى الحفل هما «أيقونة العرب» و«كبيرة يا مصر»، ولا أتردد دائما حينما يعرض على الغناء فى مصر. وشاركت مؤخرًا بحفل فى شرم الشيخ، وأشعر مع الجمهور المصرى بألفة، كونهم يستمعون للأغنية الطربية والشعبية والموال، إضافة إلى الفلكلور.

■ كيف وجدت جمهور المهرجان وهل وجدت اختلافا فى نوعيته؟

- جمهور الأغنية لا يتغير وما زال هناك من يقدر الموسيقى والفن الأصيل، وأنا اخترت أن أقدم فى الحفل مجموعة من الأغانى التى تمثل التراثين المصرى واللبنانى، ووجدت تفاعلا كبيرا من الجمهور، وهو ما يؤكد أن الموسيقى والفن العربى الجيد لا ولن يختفى أو يتأثر بالموجات التيك أواى التى تمر عليها باختلاف الأجيال، والفن الجيد يستمر وسوف يستمر، وهو ما ثبت لى أثناء الحفل وأن ثقتى كانت بمحلها وسوف أسعى للمشاركة مرات أخرى بالمهرجان، لأنه محطة رئيسية لكل مطرب وفنان عربى وأتمنى أن تظل الأوبرا المصرية رمزا فنيا متطورا، وأن تستقطب نجوما على مستوى فنى راق، كون هذا المسرح يعتبر حلما وأمنية لأى مطرب مبتدئ.

■ بصراحة هل تراجعت مكانة المهرجان مقارنة بمهرجانات مثل موازين وجرش وغيرها؟

- إطلاقًا، ويظل مهرجان الموسيقى العربية هو الأقدم والأعرق ومن فتح الباب أمام هذه المهرجانات فيما بعد، يحتفظ بمكانته بتقديم مستوى عال ورقى فى مستوى الأغنية ويظل محافظا على التراث الشرقى والموسيقى الراقية دون التأثر بالمؤثرات الخارجية وبالتالى لا أرى أن مكانته تراجعت بل على العكس تمامًا هو يعتبر المهرجان الأهم فى الوطن العربى لأن مصر بلد التراث والفن والإبداع.

■ وماذا عن ألبومك الجديد وما سبب تأجيله أكثر من مرة؟

- انتهيت من تسجيل معظم أغنياته وسوف يطرح إن شاء الله فى يناير أو فبراير من العام القادم، وكذلك أحضر لطرح سينجل جديد أتكتم تفاصيله وكليب جديد أيضًا، وعن سبب تأخر الألبوم لأننى كنت أفضل طرحه فى ظروف مناخية مهيأة للمستمع أن يتذوق الأغنية وأن نتجاوز الظروف العصيبة التى نعيشها على مستوى الوطن العربى كله، وسيتنوع بين اللبنانى والمصرى والخليجى، وأتمنى أن يلقى إعجاب الجماهير.

■ لماذا طرحت مؤخرًا أكثر من أغنية سينجل منها «أحب الليل» وقولوا الله؟

- السينجل بات الوسيلة الأقرب للتواصل مع الجمهور فى ظل الأزمات المتكررة التى نعيشها فى الوطن العربى، وبالنسبة لأغنية أحب الليل هى أغنية شبابية ابتعدت عنها لسنوات ورأيتها مناسبة لطرحها فى موسم الصيف، أما قولوا الله فغنتها لكل شخص عربى تعانى بلاده من مشكلة سواء فى ليبيا أو سوريا أو العراق أو لبنان وفيها رسالة قوية ومهمة.

■ ما سر مشاركتك الدائمة فى العديد من الحفلات الخيرية متبرعا بأجرك؟

- هذا شرف لى، أن أساند عدة مؤسسات خيرية وإنسانية فى كل البلاد العربية، متبرعا بأجرى بل وبالتبرع أيضًا، لأننى إنسان أشعر بمن حولى وأتأثر وأؤثر فيهم، وهو إلزام وواجب على كل مبدع، أن يخفف على من حوله، خاصة من يعانون من أمراض ومن الجوع فى بعض الدول، وأنا سفير لعدة مؤسسات إنسانية فى لبنان وخارجها، وهى رسالة أسعد بها.

■ ماذا عن الموسم الجديد من برنامج the voice؟

- البرنامج سيكون العام المقبل، ولن يقدم هذا العام، وأعتقد أنها تجربة ناجحة وقوية قدمت للساحة الغنائية العديد من الأصوات الجيدة التى وجدت طريقها الآن نحو الشهرة، وإن كانت مرهقة جدًا وتحتاج لتركيز لأن كل متحكم يكون مسؤولا عن مصير شاب فى مقتبل حياته ويبحث عن فرصة للغناء وإثبات موهبته.

■ السياسة هل تشغل عاصى الحلانى؟

- بدون شك فلا حياة بدون سياسة والعكس صحيح، وفى الأعوام الماضية أصبحت السياسة هى المسيطرة على حديث معظم المواطنين العرب، لكنى أرفض تمامًا المشاركة فيها، أفكر فقط فى استغلال فنى وغنائى فى خدمة بلدى والوطن العربى كله، لكنك لم ولن ترانى أتدخل فى السياسة.

■ وكيف ترى انتخاب الرئيس ميشيل عون رئيسًا للبنان؟

- هى خطوة مهمة جدا بحثنا عنها طوال 30 شهرا، لسد الفراغ المتعلق برئاسة لبنان، وأتمنى أن يكون فرصة لعهد جديد من الازدهار والتقدم لبلدى وشعبى، وأن يعم الاستقرار والهدوء على لبنان كما كانت بل وأفضل وأن تتم معالجة الاضطرابات التى عاشتها مؤخرًا.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «زي النهارده».. وفاة الفنانة برلنتي عبدالحميد 1 ديسمبر 2010