أخبار عاجلة

ندوة «ضيف الشرف» في القاهرة السينمائي: التشابه كبير بين الثقافة المصرية والصينية

ندوة «ضيف الشرف» في القاهرة السينمائي: التشابه كبير بين الثقافة المصرية والصينية
ندوة «ضيف الشرف» في القاهرة السينمائي: التشابه كبير بين الثقافة المصرية والصينية

أقيمت اليوم ضمن فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي، أولى ندوات للفيلم الصيني «ماي ماونتن دبرت» بحضور المخرج الصيني جاي زانجك، وقام بإدارة الندوة الناقد أمير العمري، في حضور يوسف شريف رزق الله، كما حضر لمشاهدة الفيلم الفنان محمود حميدة.

وقال المخرج الصيني جاي زانجك، أن «الفيلم يدور حول ٣ أقسام في أزمنه مختلفة، ماضي وحاضر ومستقبل»، مؤكدًا أنه رصد التطور الزمني واستخدم أغنية تكررت أكثر من مرة.

وأضاف خلال الندوة التي عقدت في المسرح الكبير بدار الأوبرا، حيث يشارك الفيلم كضيف شرف المهرجان: «حياة البطلة تشبه إلي حد كبير حياتي الشخصية، وأيضا اخترت أن يكون بطل فيلمي مهاجرا إلي أستراليا بحثا عن مكان أفضل للمعيشة علي الرغم من الطفرة الاقتصادية التي تشهدها الصين».

ولفت المخرج الصيني، إلي أن «كادرات الفيلم كان الغرض منها هو نقل أحداث الفيلم من الماضي إلي الحاضر والمستقبل، فالكادر الضيق يعبر عن الماضي، وكلما اتسع عبر عن الزمن وهو يمر إلي المستقبل»، مشيرًا إلي أن التصوير التقليدي كان سمه أساسية للتباين بين الماضي والحاضر، رغبةً في أن ينقل المشاهد نقله بطيئة بين الأزمنة.

وتابع «زانجك»: «الاتجاه السينمائي في الصين بدأ يهتم بالايجابيات أكثر، ولم يعد هناك رصدا للسلبيات، كذلك لم يعد هناك اهتماما بالسينما الواقعية، وأتمنى أن يكون هناك تفتح أكثر داخل المجتمع خلال الفترة المقبلة، خاصة أنني لم أجد مشكلة مع الرقابة نهائيا، بل كانت مشكلتي مع الجمهور في عدم فهمه وتقبله للواقعية».

ويواصل «زانجك»: «أحب العمل مع زوجتي وهي بطلة أغلب أعمالي لأنني أجد معها راحة في التعامل، بجانب كونها الأفضل، فعندما يعرض علي قصص أجدها أفضل من يجسدها».

واختتم المخرج الصيني كلمته قائلا: «معظم الأفلام الصينية القديمة لا تتناسب مع الجمهور المصري، لكن الأفلام الجديدة التي تتتفق مع الثقافة العالمية من الممكن أن تناسبه، وأرحب بأن تعرض أفلامي في مصر، وأعتقد أنها ستلاقي ترحابا كبيرا لأنها مناسبة لهم، ومن الممكن أن يتقبل الجمهور المصري أفلاما تستعرض الثقافة الصينية»، مضيفا أن «هناك خطة لعرض الأفلام الصينية في مصر بالتعاون مع المركز الثقافي الصيني، ورما تنجح كثيرا لوجود نقاط متشابهة بيننا مثل الثقافة وتعداد السكان».

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «زي النهارده».. وفاة الفنانة برلنتي عبدالحميد 1 ديسمبر 2010