أخبار عاجلة
بالصور.. تفاصيل خدمة تسجيل الجواز للمسافرين -

افتتاح «القاهرة السينمائى»:أحزان وفساتين

افتتاح «القاهرة السينمائى»:أحزان وفساتين
افتتاح «القاهرة السينمائى»:أحزان وفساتين

أبدى البعض دهشته من دعوة سما المصرى، وتسبب وجودها ضمن الضيوف فى إثارة الجدل وتعرضت لموقف محرج حينما سقطت أثناء دخولها على السجادة الحمراء وتساءل البعض عن توجيه الدعوة لها وتاريخها السينمائى لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة، وهو نفس الموقف الذى تعرضت له الفنانة مريم حسن التى سقطت عندما داست على فستانها المكشوف أثناء السير على السجادة الحمراء.

كعادته، خطف الفنان الراحل محمود عبدالعزيز الأنظار والقلوب فى حفل افتتاح مهرجان، القاهرة السينمائى الدولى 38 أمس الأول وكان حاضرا بأعماله وروحه مع النقاد والفنانين والسينمائيين. وقال أحد الحضور إن الافتتاح كان أشبه بمظاهرة حب للنجم الراحل، وأثناء عرض الفيلم التسجيلى عن الساحر، وتحديدا عند عرض المشاهد الخاصة بمسلسل رأفت الهجان الذى لعب بطولته وقف الجميع احتراما لمحمود وموهبته فى تجسيد الشخصيات المختلفة على الشاشتين الكبيرة والصغيرة، وفى كلمته دعا الكاتب حلمى النمنم، وزير الثقافة، الحضور للوقوف دقيقة حدادا على رحيل محمود عبدالعزيز.

ونجح أحمد حلمى فى كلمته فى إضحاك الجمهور وإبكائهم، عندما أهدى تكريمه للساحر، وقال للجمهور: شكلكم يخض التكريم حاجة عظيمة تمنحنى طاقة وأمل الفنان زمان كان بيتكرم بعد ما يخرج من الدنيا والآن الحمد لله أصبحنا نتطور ونتكرم واحنا فى قلب الدنيا

التكريم بالنسبة لى 4 تكريمات الأول وقوفى على مسرح دار الأوبرا وأنه من مهرجان القاهرة السينمائى الدولى وكونه يخص فنانة عظيمة فى حجم فاتن حمامة، ولأنه يحمل اسم امرأة وهو شرف كبير لى.

وأضاف: من فنان صغير داخل الدنيا أهدى تكريمى لفنان كبير خارج الدنيا، وهو تكريم خامس يضاف لتكريماتى الأربعة أهديه للساحر محمود عبدالعزيز وانهار حلمى وترك المنصة ودموعه تحاصره.

حفل الافتتاح كان أشبه بديفيليه لأحدث خطوط الموضة وتسابقت النجمات إلى ارتداء فساتين تلفت بها الأنظار، وإن كان قد غلب عليها اللون الأسود الذى اعتبره البعض اللون الرسمى للافتتاح هذا العام خاصة بعد الدعوه التى روجها البعض لارتداء الملابس السوداء حدادا على رحيل محمود عبدالعزيز وإن كانت بعض الفنانات لم تلتزم بالدعوة وارتدين ملابس بألوان أخرى مثل مريم حسن وناهد السباعى وهيدى كرم ورانيا منصور واعتبرها البعض هى الفساتين الأجرأ فى حفل الافتتاح فيما تعرضت إطلالات فنانات أخريات لانتقادات شديدة مثل درة ولقاء الخميسى.

خارج المسرح الكبير كانت هناك أحداث لا تقل إثاره عما يتابعه الجمهور على الريد كاربت وداخل المسرح حيث واجه بعض الحضور العديد من الأزمات، بدايتها كانت مع التشديد الأمنى على دار الأوبرا وتسليم تأمين بوابتها لشركة أمن خاصة إلى جانب وزارة الداخلية، وهو ما تسبب فى أزمة للموظفين العاملين فى دار الأوبرا الذين واجهوا صعوبات بالغة لأداء عملهم.

وفى مشهد آخر استمرت التجهيزات الخاصة بالسجادة الحمراء وضبط الصوت والإضاءة وشاشات العرض حتى قبيل الحفل بدقائق رغم إعلان إدارة المهرجان عن غلق أبواب الأوبرا من السادسة مساء، وتم مد الفترة حتى الثامنة.

أزمة أخرى واجهها الضيوف عندما فوجئوا بعدم تخصيص مقاعد لهم فى المسرح، ما اضطر بعضهم للجلوس فى «البلكون»، بسبب توزيع عدد كبير من دعوات الـ«vip» على الرعاة، وهو ما اعترض عليه النجوم والإعلاميون، ومنهم هنا شيحة، جميلة عوض، ناردين فرج، وخالد منصور وأحمد حسنين هيكل. تأخر وزير الثقافة حلمى النمنم ساعة عن دخول المسرح وفور وصوله بدأت مراسم الافتتاح فى تمام الساعة الثامنة مساءً وعلى غير العادة كانت كلمته قصيره طلب فيها من الحضور الوقوف دقيقة حدادا على روح الفنان محمود عبدالعزيز قائلا: باسم مصر والفن السابع والثقافة المصرية نعلن افتتاح الدورة 38 لمهرجان القاهرة السينمائى.

رغم الإعلان عن إهداء الدورة لروح الفنان الراحل محمود عبدالعزيز، وعرض فيلم «يوم للستات» المصرى للمخرجة كاملة أبوذكرى وإنتاج وبطولة إلهام شاهين فى الافتتاح فعدد كبير من النجوم لم يحضروا وهو ما كان مثارًا للتساؤل عن السر وراء مقاطعة النجوم لمهرجان القاهرة فى الوقت الذى يلبون فيه دعوات خارجية أقل من القاهرة السينمائى وبرر البعض منهم هذا الغياب بعدم تسلمهم دعوات الافتتاح.

المذيعة إنجى على كانت فى حالة من النشاط للتسجيل مع ضيوف الحفل واضطرت إلى خلع حذائها والسير حافية القدمين بسبب آلام تعرضت لها فى قدميها.

لم تمنح الإعلامية جاسمين طه زكى مقدمة الافتتاح الفرصة للمخرج المالى عمر سيسوكو لاستلام تكريمه وإنهاء كلمته ونادت على المنتج الفلسطينى حسين القلا، وطلبت منه الصعود إلى خشبة المسرح لتكريمه. شهد حفل تكريم الفائزين بجائزة فاتن حمامة للتميز، وتم منحها للمخرج الألمانى كريستيان بتزولد، والمخرج الصينى جيا كزان كيه وللفنان أحمد حلمى والمخرج المالى الشيخ عمر سيسوكو، والمنتج الفلسطينى حسين القلا، وتكريم خاص للمخرج الراحل محمد خان تسلمته نجلته المخرجة نادين خان، وقالت إنها تشكر كل من كرموا والدها وأنهم كعائلة أدركوا كيف أن أفلام والدهم ذت قيمة كبيرة وهو ما يفتخرون به.

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بالصور.. حمادة هلال يزور عدوية ويهديه باقة زهور احتفالا بألبومه الجديد
التالى «زي النهارده».. وفاة الفنانة برلنتي عبدالحميد 1 ديسمبر 2010