أخبار عاجلة
ترقية 5 آلاف و850 موظفًا في أسوان -

اخبار السعودية اليوم - متى يعود خالد عبدالرحمن؟

اخبار السعودية اليوم - متى يعود خالد عبدالرحمن؟
اخبار السعودية اليوم - متى يعود خالد عبدالرحمن؟

رغم كل المعوقات التي تواجه سوق الأغنية السعودية إلا أن الفنان خالد عبدالرحمن مازال حاضراً بقوة في المشهد الغنائي وملتزماً بتقديم ألبومات رسمية بمعدل ثابت يصل إلى ألبوم واحد كل سنة تقريباً منذ انطلاقته عام 1988 وحتى العام الجاري 2016 الذي طرح فيه ألبوم "الحب الكبير"، وذلك في وقت رضخ فيه بقية النجوم لواقع السوق واكتفوا بطرح الأغنيات المنفردة الضعيفة قيمة وانتشاراً. ويشكل هذا التواجد المستمر لـ"مخاوي الليل" طيلة الثلاثين سنة الماضية تأكيداً على قيمته وجماهيريته العالية، لكنه مع ذلك لا يبدو أنه يبذل الجهد الكافي الذي يستحقه جمهوره أولاً، وتستحقه موهبته ثانياً.

كان ظهور خالد عبدالرحمن في ساحة الأغنية ثورياً بكل ما تحمله الكلمة من معنى، حيث اكتسح المشهد الغنائي منذ ألبومه الأول "صارحيني" عام 1988 وتمكن خلال سبع سنوات فقط من احتلال مكانة عالية عند الجمهور جعلته يزاحم قطبي الأغنية السعودية حينها طلال مداح ومحمد عبده. لكن "خالداً" بعد العام 1996 لم يعد هو ذلك الفنان المتقد حرارة وإبداعاً ورومانسية، حيث أصيبت أغانيه منذ ذلك الحين بشيء من البرود ولم يعد قادراً على تقديم أغان صادقة مثل "تقوى الهجر" و"الفراق" و"في غربتي" و"آهات" وغيرها.

ورغم هذا البرود الذي لاحظه حتى جمهوره، ما يزال خالد عبدالرحمن رقماً مهماً في الساحة ومازالت أغانيه الجديدة جميلة في مجملها وأفضل الموجود مع أغاني الفنان ماجد المهندس، وهي تثبت أن الموهبة مازالت موجودة في داخله ولا تحتاج سوى إلى تركيز من الفنان نفسه وتفرغ أكبر وترك كل الاهتمامات الجانبية التي تبعده عن فنه، وذلك لكي يعود خالد عبدالرحمن من جديد فناناً مبدعاً مشتعلاً حماسة وصدقاً وجمالاً.

المصدر : جريدة الرياض www.alriyadh.com

جريدة الرياض

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «زي النهارده».. وفاة الفنانة برلنتي عبدالحميد 1 ديسمبر 2010