Propellerads

نجلاء البيومي تكتب .. ماسبيرو يهتف ... تعالوا نتحاسب

parazzieg 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كثر الحديث منذ فترة حول ماسبيرو وتعالت الأصوات هذه الأيام لتندد بان هذا الصرح الاعلامى الكبير اصبح يمثل عبء على كاهل الدولة بل ونادى البعض ان يبحث أبناء ماسبيرو عن مهنة اخرى معللين ذلك بانه لا يوجد مبرر لانفاق تلك الأموال على هذا المبنى ولا اعلم ألا يدركون ان هذا الكيان الإعلامى العريق يمثل الإعلام الرسمى للدولة والناطق باسم الشعب؟؟؟؟!!!!!!!!! وجدت نفسى أعود الى الوراء الى ما يقرب من عشر سنوات حين كان اختيارى للبحث المقدم للحصول على درجة الماجستير بعنوان "القياس المحاسبى للمسؤلية الاجتماعية للتليفزيون المصرى بالتطبيق على قنواته " نعم كان هذا هو عنوان الرسالة التى حصلت من خلالها على درجة الماجستير والتى لمست خلال فترة إعدادها الدور الايجابى الفعّال الذى قام به التليفزيون من خلال برامجه المذاعة على الشاشات المختلفة التابعة له منذ بداية إنشاءه ليكون المعبر عن المواطن المصرى ومتطلباته وطرح كافة المشكلات المتعلقة به فى كل المجالات وفى ذات الوقت هو الشريك الأساسى فى رؤية ووضع الأفكار لحل تلك المشكلات المتعلقة بكافة الوزارات فى الحكومات المتعاقبة هذا الدور الذى حمله التليفزيون المصرى على عاتقة من خلال البرامج المختلفة فى كافة المجالات المهتمة بشأن المواطن وقضاياه من برامج تعليمية صحية وثقافية وسياحية وترفيهية الخ تحمل فى سبيل إنتاجها العديد من النفقات وتكبد الكثير من الخسائر دون النظر الى المردود المادى او مطالبة الوزارات المعنية فى المقام الاول بحل تلك المشكلات بتكلفة هذه البرامج إيماناً من هذا الصرح العظيم بدوره ومسؤليته الاجتماعية تجاه المواطن المصرى وهذا ليس بالكلام المرسل بل انه واقع تأكد بالبحث العلمى على قياس تكلفة انتاج وإذاعة تلك البرامج ومدى تأثيرها فى المجتمع فى ذلك الوقت والمردود من المتابعة لها ومدى مساهمتها فى خفض حجم المشكلة التى يتم مناقشتها من خلال تلك البرامج وما ساهمت به على مدار سنوات طويلة فى تشكيل وتصحيح المفاهيم لدى المواطن المصرى وظل هذا هو الفكر الذى يعمل به ماسبيرو وأبناءه ومع ظهور الفضائيات الخاصة اتخذت طريق اخر كان الهدف منه فى المقام الاول هو المردود المادى لتغطية تكاليف إنشائها دون الالتفاف الى هذا المنظور من الأداء الاجتماعي شأنها شان القطاع الخاص الهادف الى الربحية ومع الوقت وجد البعض ان ظهوره وتواجده على ساحة الاعلام لن يتحقق الا بالقضاء على ماسبيرو وأبناءه هؤلاء الآبناء الذين ساهموا فى انشاء المحطات التليفزيونية لمعظم الدول العربية ولم يبخلوا بخبراتهم فى مختلف المجالات الاعلامى والذين تم الاستعانة بهم أيضاً فى تلك القنوات الخاصة ليكونوا مصدر الدخل والإعلان وكيف لا؟؟!! وهم الحاصلون على شهادة جودة العمل الاعلامى من ماسبيرو مدرسة الاعلام العربى فانطلقوا ليثبتوا ان ماسبيرو هو الأصل تلك الكلمات اذكر بها كل من تسول له نفسه العبث بماسبيرو او محاولة تجاهله او تهميش دوره فنحن الان فى مرحلة بناء وتنمية للدولة فى كافة المجالات التى تعانى من الأزمات وماسبيرو هو نموذج للدولة المصرية التى تحتاج الى الدعم والعمل حتى تستطيع ان تتخطى كافة العقبات وان تواجه جميع التحديات لتصل الى المكانة التى تستحقها نعم فماسبيرو يستحق ان يكون فى المقدمة دائماً ومن هنا كانت دعوة أبناء ماسبيرو لتصحيح المسار وإعادة ترتيب الأوراق حتى تستقيم الامور ويظل ماسبيرو دائماً رمانة ميزان الاعلام المصرى وإلا تعالوا نتحاسب

المصدر : paparazzieg .com

parazzieg

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق