أخبار عاجلة
اليوم.. فتح معبر رفح بتوجيهات من السيسي -

وفا المغربي يشتري وحدة بنك باركليز الإنجليزي في مصر

وفا المغربي يشتري وحدة بنك باركليز الإنجليزي في مصر
وفا المغربي يشتري وحدة بنك باركليز الإنجليزي في مصر

باع بنك باركليز البريطاني وحدته في السوق المصري إلى التجاري وفا بنك المغربي ليحل كأول بنك مغربي في السوق المصري،بعد محاولات استمرت لعدة سنوات.

أعلن بنك باركليز بي ال سي بيع وحدته المصرفية للتجزئة وتمويل الشركات والمشروعات في مصر (بنك باركليز- مصر ش.م.م.) لمصرف التجاري وفابنك.

يعمل ببنك باركليز مصر ما يزيد عن 1500 موظف كما لديه 56 فرعاً وتخضع عملية إتمام البيع إلى موافقة الجهات الرقابية إضافة إلى تنفيذ الشروط المتعلقة بالصفقة ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من البيع بنهاية عام 2016.

وقال جيس ستالي، الرئيس التنفيذي لمجموعة باركليز العالمية في بيان حصلت عليه "الشروق": "يسرنى الإعلان عن تخفيض آخر لحجم أصولنا المدرجة تحت قطاع الأعمال غير الاستراتيجية. ويأتي هذا البيان اليوم ليبرهن على تركيزنا المستمر من أجل تحسين العائد المالي للمجموعة وعن قدرتنا على تنفيذ وتحقيق أهدافنا الاستراتيجية بشكل سريع".

أضاف ستالي "وأود أن أنتهز هذه الفرصة لكي أشكر زملائي في بنك باركليز مصر حيث كان لعملهم الدؤوب وإحترافيتهم وعلاقاتهم الوطيدة بالعملاء الفضل فى جعل نشاط البنك في مصر جذاباً للمشتري".

ومن جانبها صرحت هلا صقر، العضو المنتدب لبنك باركليز- مصر أنه "عقب الوصول إلي هذه المرحلة الهامة، سينصب تركيز إدارة بنك باركليز- مصر علي التأكد من إتمام عملية انتقال جميع أعمال وأنشطة البنك بشكل سهل واحترافي إلي التجاري وفابنك".

وأضافت "أن الرغبة القوية في الاستحواذ على بنك باركليز مصر تعتبر شهادة ودليل على جودة أعمال البنك وأنشطته المتنوعة والكفاءات المصرفية العاملة به، وسنظل ملتزمون بخدمة عملائنا من الأفراد والشركات، كما سيسعى فريق العمل ببنك باركليز- مصر جاهداً لإتمام عمليات تحويل النظم التشغيلية مابعد الاستحواذ بشكل إيجابي وفعال".

كان بنك وفا المغربى أكد أنه قدم عرضا ماليا للاستحواذ على بنك «باركليز مصر»، بقيمة تفوق 500 مليون دولار. وتنافس معه بنك بنك الإمارات دبى.

وانحصرت منافسة الاستحواذ على بنك باركليز ــ مصر بنكى «الإمارات دبى الوطنى، والتجارى وفا المغربى»، من أصل 7 بنوك أبدت اهتمامها بالصفقة، عقب الإعلان عن بيع البنك البريطانى.

وكان البنكان المغربى والإماراتى قد تنافسا فى 2013، على شراء «بى إن بى باريبا»، التى فاز بها الإمارات دبى الوطنى، واستحوذ على وحدة البنك الفرنسى بمصر فى صفقة بلغت 500 مليون دولار.

وأبدت 7 بنوك عربية، فى وقت سابق اهتمامًا بصفقة باركليز منها 5 إماراتية، هى: الإمارات دبى الوطنى، والخليج الأول، رأس الخيمة، الاتحاد الوطنى، وبنك أبوظبى التجارى، بالإضافة إلى التجارى، وفا المغربى، وبيبلوس اللبنانى.

وقام البنكان الإماراتى والمغربى بإجراء الفحص النافى للجهالة لـ«باركليز»، وعلى مدار نحو أسبوعين، واطلعا على جميع البيانات والمعلومات والقوائم المالية، والهيكل القانونى وتحليل الأداء وتفاصيل رأس المال والموقف الضريبى، والتعامل مع المؤسسات ذات الصلة بنشاط البنك، للوصول إلى تقديم العرض المالى والفنى.

وقامت المجموعة البريطانية «باركليز» بتعيين بنك الاستثمار الأمريكى «جى بى مورجان» مستشارًا ماليًا للصفقة، بجانب شركة باركليز كابيتال «باركاب»، التى تمثل الذراع الاستثمارية للمجموعة، وفقا للمصادر.

كان «باركليز» قد أعلن مارس الماضى نيته التخارج من السوق المصرية وبعض وحدات الأعمال بأفريقيا وأوروبا؛ بهدف التركيز على مجموعة أعمال أكثر بساطة فى قطاعات التجزئة والشركات والاستثمار.

وأشار البنك إلى أنه سيتم إدراج ذراعه فى مصر وعدد من وحدات الأعمال الأخرى ضمن قطاع «باركليز للأعمال غير الاستراتيجية (Barclays NonــCore business)، وهو قطاع كان قد أنشأه فى مايو 2014 للإشراف على الأعمال التى يعتزم بيعها أو التخارج منها.

المصدر : بوابة الشروق

بوابة الشروق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السعودية اليوم - البنك الإفريقي للتنمية يمنح تونس قرضًا بقيمة 1.620مليار يورو