أخبار عاجلة
«زى النهارده».. وفاة الشيخ عطية صقر 9 ديسمبر 2006 -

كريس جارفيس: الموافقة على إقراض مصر خارج موضوعات الاجتماع السنوى لصندوق النقد

كريس جارفيس: الموافقة على إقراض مصر خارج موضوعات الاجتماع السنوى لصندوق النقد
كريس جارفيس: الموافقة على إقراض مصر خارج موضوعات الاجتماع السنوى لصندوق النقد

مصدر بـ«المالية»: الاجتماعات تناقش الملفات الدولية الخاصة بكثير من البلدان ولا تركز على دولة واحدة

لن يناقش مسئولو صندوق النقد الدولى، قرار إقراض مصر، خلال الاجتماعات السنوية التى يعقدها الصندوق والبنك الدوليان فى الفترة من 6 إلى 9 أكتوبر، وفقا لما أكده كريس جارفيز، رئيس بعثة صندوق النقد الدولى لمصر فى تصريحات خاصة لـ«الشروق».
«مجلس إدارة الصندوق سيقوم بمناقشة القرض خلال الأسابيع القليلة القادمة.. نرى أن الحكومة المصرية أحرزت تقدما فيما يتعلق بتوفير ما بين 5 إلى 6 مليارات دولار من شركائها الثنائيين، مما سيساعد الحكومة على تقديم برنامج اصلاحى شامل ومتكامل لإدارة الصندوق قبل اجتماعه لاتخاذ القرار»، تابع جارفيس.
الأمر ذاته أكده مصدر مسئول فى وزارة المالية، موضحا أن الصندوق لن يناقش تفاصيل القرض أو يجرى أى اجتماعات خاصة به خلال الأسبوع الحالى، «هذه الاجتماعات تناقش العديد من الملفات الدولية الخاصة بكثير من البلدان ولا تركز على دولة واحدة».
وتستبعد هذه التصريحات فكرة ضرورة قيام البنك المركزى بتحرير سعر الصرف خلال الأسبوع الحالى للحصول على موافقة الصندوق على القرض.
وكان بنك الاستثمار بلتون قد أكد فى عدة تقارير له صادرة على مدار الأسبوع الماضى، قرب اتخاذ خطوة تحرير سعر الصرف خاصة خلال الأسبوع الحالى، للحصول على موافقة الصندوق.
وتوقع بلتون زيادة سعر الجنيه فى مواجهة الدولار إلى نحو 11.5 جنيه كخطوة أولى، على أن يتم رفعه مرة ثانية لاحقا.
بينما توقع بنك أرقام كابيتال أيضا حدوث زيادة قريبة فى سعر الدولار، وإن لم يربطها باجتماعات الصندوق متوقعا حدوثها «قريبا جدا».
«تخفيض سعر الجنيه فى مقابل الدولار خطوة قادمة لا محالة.. فقد اتفقت عليها الحكومة والبنك المركزى ولكن التوقيت لا يعرفه سوى المركزى، إلا أنه لن يكون بعيدا على أى حال»، قال مصدر مصرفى.
وأضاف المصدر، أن تحسن بعض المؤشرات الاقتصادية التى انتظرها المركزى كارتفاع الاحتياطى من النقد الأجنبى بما يعادل 3 مليارات دولار فى شهر سبتمبر، ليصل إلى 19.5 مليار دولار تقريبا، فى أكبر زيادة منذ ابريل 2015، يشير إلى قرب اتخاذ القرار.
«كل هذه الظروف ستُهيَأ الأوضاع لخفض الجنيه والحد من الآثار اللاحقة لذلك.. وإن كان المستهلك المصرى سيمر بفترة عصيبة قد تستمر لنحو شهرين، ولكن سرعان ما سيتم تدارك الموقف لا سيما مع السيطرة على السوق السوداء»، تابع المصدر المصرفى.

المصدر : بوابة الشروق

بوابة الشروق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السعودية اليوم - البنك الإفريقي للتنمية يمنح تونس قرضًا بقيمة 1.620مليار يورو