أخبار عاجلة
النص الكامل لحيثيات حكم قانون التظاهر -

الأسهم الدولارية في البورصة تترقب «تعويم» الجنيه

الأسهم الدولارية في البورصة تترقب «تعويم» الجنيه
الأسهم الدولارية في البورصة تترقب «تعويم» الجنيه

خطفت الأسهم الدولارية المقيدة بالبورصة خلال الجلسات الماضية الأضواء عقب تصاعد وتيرة اتجاه الحكومة إلى تحرير سعر الصرف، وتضم قائمة الأسهم المقيدة 9 شركات تتصدرها «النعيم القابضة للاستثمارات، ماراديف. القابضة الكويتية، العرفة، عبر المحيطات، البنك الخليجى، فيصل الإسلامى، نايل سات، الشركة المصرفية العربية». وشهدت الأسهم نشاطًا ملحوظًا في أحجام التداول وإقبال من جانب المستثمرين على الشراء.

قال صلاح حيدر خبير أسواق المال إنه مع تزايد الاحتمالات التى تلقى بظلالها على الاقتصاد المصرى فى الوقت الحالى على تعويم الجنيه المصرى أمام الدولار، والتوقعات المتزايدة لوصول الدولار لحجز 15 جنيهًا، وهو ما سيكون له بالغ الأثر على سوق المال سواء بشكل إيجابى لبعض الشركات وسلبى للبعض الآخر، بالإضافة إلى التأثير المباشر على عمليات التداول اليومية على الأسهم الدولارية التى تقع الآن تحت ضغط شح السيولة بشكل كبير قبل عملية التعويم المنتظرة.

وأضاف «حيدر» أن الأسهم الدولارية منذ فترات طويلة تتسم بتدنٍ كبير فى السيولة المتداولة مع الطفرات الكبيرة فى أسعار الدولار، إذ يحتاج المستثمرون الأفراد وهم الشريحة الأكبر فى السوق إلى توفير الدولار بشكل كبير للاستثمار فى تلك الأسهم، بالإضافة إلى القيود التى تتشدد بها البنوك لبيع الدولار، وبذلك ستكون قدرة البنوك على توفير الدولار بشكل جيد للمستثمرين وسيكون له تأثير قوى على أداء أسهم الشركات الدولارية.

وأشار إلى أن الشركات الدولارية التى تحقق أرباحًا مقومة بالدولار ستكون أمام اتجاه فاصل حسب نشاط الشركة وهو ما سوف ينعكس بشكل كبير على الأداء المالى للشركات بعد التعويم، حيث إن شركات الخدمات الملاحية «ماراديف، نايل سات، العرفة للاستثمارات، أوراسكوم كونستركشن» تعتمد بشكل كبير على إيرادات خارجية بالدولار، لذلك مع ارتفاع أسعار الدولار ينعكس بشكل إيجابى وكبير على الأسهم، أما بالنسبة للبنوك فمتوقع أن يكون هناك حيطة وحذر بشكل كبير لمتغيرات أسعار الصرف، إلا أن عمليات التمويل والإقراض لديها تتشكل بشكل كبير على الجنيه المصرى، لذلك سيكون التعويم أقل تأثيرا عليها، أما بعض الشركات الأخرى التى تعتمد على إيرادات بالجنيه مقومة بالدولار مثل «النعيم، عبر المحيطات» فسوف يكون التأثير سلبيًا على نتائج الأعمال.

وأضاف محمد صالح خبير أسواق المال أن عددًا كبيرًا من شركات السوق خاصة الشركات الصناعية تعتمد على المواد  الخام الخارجية سيكون التعويم ذا تأثير سلبى بشكل كبير، خاصة أن عملية توفير الدولار الفترة السابقة كان شديد الصعوبة مع استمرار عملية الاستيراد للعملية الإنتاجية، لذلك سيكون على تلك الشركات الاتجاه إلى وضع احتياطيات التغيير فى سعر الصرف وهو ما سوف يؤثر بشكل كبير على الربحية أو ستقوم بتوفير الدولار بالأسعار الجديدة ونقل التأثير السعرى إلى المستهلك، مثل شركة «چى بى اوتو» وستتحدد ربحية الشركة حسب طبيعة سوق تلك المنتجات.

وأشار «صالح» إلى أن التأثير على جميع قطاعات السوق سيكون بشكل متفاوت، وستكون الشركات الصناعية وشركات التجمع الأكثر تأثيرًا ثم قطاع الأغذية وقطاع التشييد والبناء وقطاع الكيماويات، خاصة الشركات التى تجدد خطوط الإنتاج ثم قطاع البنوك والخدمات المالية، إلا أن بعض قطاعات قد ينعكس التعويم عليها بشكل إيجابى خاصة الشركات المصدرة بشكل مكثف للإنتاج مثل شركات الأسمدة والغزل والنسيج، بالإضافة إلى شركات السياحة.

 

 

المصدر : بوابة الوفد

الوفد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السعودية اليوم - البنك الإفريقي للتنمية يمنح تونس قرضًا بقيمة 1.620مليار يورو