أخبار عاجلة
رئيس وزراء اليمن يشكل لجنة تحقيق في تفجير عدن -
سقوط 20 مصابًا جراء انفجارين قويين في إسطنبول -
نجيب محفوظ.. ذاكرة مصر الفصيحة (ملف خاص) -

البنوك تواصل عملها حتى التاسعة مساء اليوم

البنوك تواصل عملها حتى التاسعة مساء اليوم
البنوك تواصل عملها حتى التاسعة مساء اليوم

واصلت جميع البنوك العاملة بالسوق المحلي عملها، الجمعة، في عطلتها الرسمية، تنفيذا لقرار البنك المركزي باستمرار العمل بجميع الفروع حتى التاسعة مساءً.

وأكد عدد من البنوك، من بينها بنوك «القاهرة، ومصر، والمصرف المتحد، ومصرف أبوظبي الإسلامي، والعربي الأفريقي الدولي»، التزامها بضوابط البنك المركزي الجديدة.

وتبدأ البنوك، الأحد، تحمل المسؤولية الكاملة في تسعير العملات الأجنبية، وفقا لقرار البنك المركزي الأخير بتحرير سعر الصرف، وتركه وفقا لآليات العرض والطلب دون تدخل من «المركزي»، الذي وضع سعر استرشادي للدولار، في أول يوم عمل بعد اتخاذ القرار الرسمي بـ«تعويم الجنيه»، مع السماح بهامش تحرك ربح بيعا وشراء بواقع 10%.

وحسب رؤساء عدد من البنوك، بلغ متوسط سعر صرف الدولار 15.5 جنيه للشراء، و16.5 جنيه للبيع، وسط إقبال ضعيف على التعاملات في التحويلات، واستبدال العملة بالبنوك بعد ظهر الخميس.

وقال أحد رؤساء البنوك الخاصة، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، إن «المركزي» لم يحدد مدى زمني لاستمرار عمل البنوك وفقا للنظام الجديد للتاسعة مساء كل يوم، مؤكدا أن «المركزي» دعا البنوك إلى العمل بعد الخامسة في استبدال العملات والتحويلات.

وأكد منير الزاهد، رئيس بنك القاهرة، أن قرارات البنك المركزي نقطة تحول للصناعة والمصرفية نحو السماح للبنوك بالتعامل على العملات الأجنبية بيعا وشراءا، وفق آليات السوق ومحددات العرض.

وأضاف «الزاهد»، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، أن وجود سعر موحد لتداول العملات الأجنبية من أهم العوامل التي تعكس مصداقية نظام الصرف الأجنبي بمصر، مشيرا إلى أنه سوف يكون لذلك تأثيراً إيجابياً على تدفق الاستثمارات الأجنبية إلى مصر.

وأوضح أن أهم ما يعزز من التصنيف الائتماني للدول النامية والاقتصاديات المشابهة، هو قوة القطاع المصرفي، من حيث الملاءة المالية، وجودة الأصول والقدرة على تمويل الاستثمارات، وذلك مقروناً بوجود سعر صرف موحد بالسوق المصرفية والموازية، حيث تأتي قرارات البنك المركزي لتعكس كفاءة آليات التعامل وفق إجراءات عمل أكثر مرونة تراعي متطلبات السوق من العرض والطلب بالقيمة العادلة للسعر الموحد.

وأشار إلى أن إصدار الشهادات الادخارية الجديدة هو الأسلوب النموذجي لمعالجة أية آثار تضخمية من خلال امتصاص المدخرات والسيولة الزائدة بأوعية ادخارية جاذبة تحافظ على القدرة الشرائية للجنيه في ظل ارتفاع الأسعار، وتحد من الآثار التضخمية خلال فترة الإصلاحات الهيكلية.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السعودية اليوم - البنك الإفريقي للتنمية يمنح تونس قرضًا بقيمة 1.620مليار يورو