«التشييد والبناء»: تراجع تنفيذ المشروعات بعد تحرير سعر الصرف

المصرى اليوم 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشف داكر عبد اللاه، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء، عن تراجع تنفيذ المشروعات بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار، وقال إن قرار البنك المركزى بتحرير سعر الصرف خطوة جيدة تأخرت كثيراً، رغم مطالبة المستثمرين بها لإنقاذ الاقتصاد المصرى والقضاء على السوق السوداء وعمليات المضاربة التى أضرت به.

وأضاف عبد اللاه أن السوق قد تواجه مشكلة فى المرحلة الحالية تدفع باستمرار ارتفاع سعر الدولار، وهى عدم توافره حالياً وندرته، لافتاً إلى أن الإجراءات الإصلاحية التى اتخذها البنك المركزى، ومنها السماح للبنوك بالعمل فى أيام العطلات الأسبوعية ومد ساعات العمل للساعة 9 مساء لتنفيذ عمليات بيع وشراء العملة وصرف حوالات المصريين العاملين بالخارج، سيسهم فى توفير مزيد من العملة الأجنبية وحل مشكلة ندرتها، ما قد يؤدى لخفض سعرها مستقبلا ووصولها للسعر العادل.

وتابع عبد اللاه أن تأخر خطوة التعويم والإجراءات الإصلاحية وانتشار المضاربات أدت لارتفاع الدولار عن سعره العادل والحقيقى بنسبة 30% ما أضر بالسوق والاقتصاد وأسهم فى موجة ارتفاع الأسعار.

وأشار إلى أن قطاع البناء والتشييد يترقب تصحيح وخفض أسعار مواد البناء والخامات والتى شهدت ارتفاعات كبرى فى الأشهر الماضية نتيجة ارتفاع قيمة الدولار، ما أثر على شركات المقاولات ومعدلات تنفيذ المشروعات، حيث شهدت الـ4 أشهر الماضية انخفاضاً كبيراً فى معدلات الإنجاز بالمشروعات المختلفة، مشيراً إلى أن انخفاض أسعار مواد البناء المتوقع نتيجة التعويم واستقرار العملة الأجنبية سيسهم فى عودة المعدلات الطبيعية للعمل بالمشروعات.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق