كاتب ليبى: الدينار الليبي خسر ما يقرب من 75%من قيمته

وكالة أنباء أونا 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال الكاتب الصحفي الليبي، عبد الباسط بن هامل، إن دعوات العصيان المدني في شوارع ليبيا خرجت لإيصال رسالة “معينة” لكل الحكومات الثلاث المتنازع على شرعيتها بأنّ الأوضاع الحالية لا تطاق، لافتًا إلى أن هذا العصيان لم يُحسب على أي حكومة أو تيار سياسي بعينه، وإنّما تفاعلٌ شعبيٌ فقط بين النشطاء والصحفيين.

وأضاف بن هامل، خلال لقائه على شاشة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي مُحمد عبد الله، أن الأوضاع الاقتصادية في كل المدن الليبية، لاسيما طرابلس أصبحت “خانقة”، مشددًا على أن الدينار الليبي خسر ما يقرب من 75% من قيمته، مع ارتفاع نسبة التضخم لما يقرب من 30%، وكذلك ارتفاع أسعار المواد الغذائية، ونقص السيولة المالية.

وأكد بن هامل أن البنوك تعاني نقص السيولة المالية “الحادة”، ولم يعد بالمستشفيات أدوية كافية، لافتًا إلى أن الأزمة الحقيقية في طرابلس تكمن من الناحية الأمنية، إذ إن هناك عمليات خطف وقتل وابتزاز وكلها مشكلات عديدة لم يتم حلها منذ فترة طويلة.

وأوضح بن هامل أنه لا يُوجد سلطة مُوحدة على مصرف ليبيا المركزي، مشددًا على أن كل التعهدات لحل الأزمة الاقتصادية لم تجدي نفعًا، وبالتالي ستذهب ليبيا إلى الهاوية، ما لم يَجد الجميع حلأ لتلك الأزمة الحيوية.

المصدر :وكالة أنباء أونا

وكالة أنباء أونا

أخبار ذات صلة

0 تعليق