أخبار عاجلة
لايبزيج «المفاجأة» يستعيد صدارة «البوندزليجا» -
«راموس + 90».. مدافع بدرجة هدّاف -
الآلاف يتظاهرون ضد الفساد في البرازيل -
"المغناطيس".. جديد العلماء لاستعادة الذاكرة -

خلاف حلايب وشلاتين خارج قمة السيسى ــ البشير

خلاف حلايب وشلاتين خارج قمة السيسى ــ البشير
خلاف حلايب وشلاتين خارج قمة السيسى ــ البشير
- مصدر مصرى: الطرفان سيركزان على ملف سد النهضة.. وتفاهمات مصرية سودانية حول الموقف من دعم قوات الجيش الليبى بقيادة حفتر

يستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، الأربعاء، نظيره السودانى عمر البشير، حيث تنعقد اللجنة العليا المصرية السودانية المشتركة للمرة الأولى على المستوى الرئاسى، للتوقيع على عدد من الاتفاقيات فى مقدمتها «وثيقة التعاون الاستراتيجى» التى توافق الطرفان حول بنودها خلال الأشهر الماضية.

وقال مصدر رسمى مطلع على الملف الأفريقى والسودانى، إن هناك مصالح عليا مشتركة ستسيطرعلى القمة المنتظر عقدها بعد انتهاء اجتماعات اللجنة العليا بين الرئيسين، متوقعا عدم إثارة ملفات الخلاف مثل «حلايب وشلاتيين» فى القمة، أو حتى على جدول أعمال اللجنة العليا التى تتضمن العديد من مشروعات العمل المشتركة.

وأوضح المصدر، الذى فضل عدم ذكر اسمه، أن الجانب المصرى سيركز بشكل أساسى على الجوانب الإيجابية التى يمكن البناء عليها خلال اللقاء، وتوجيه جدول اللجنة العليا لتفعيل المزيد من الاتفاقيات المشتركة بين الجانبين، خاصة فى مجالات التجارة البينية.

وأكد المسئول أن استعراض آخر تطورات ملف سد النهضة، والتنسيق المصرى السودانى فى التفاصيل الفنية والسياسية للملف، سيكونان محورا خاصا بين السيسى والبشير، لافتا إلى أن مصر لديها عدة اقتراحات فيما يتعلق ببداية مسار خاص للتفاوض السياسى مع إثيوبيا بخصوص مسألة ملء خزان سد النهضة، سيتم مناقتشها مع السودان للتوافق المبدئى عليها، قبل عرضها على الجانب الإثيوبى فى القمة المرتقبة خلال هذا العام بين رؤساء مصر والسودان وإثيوبيا.

وأفاد المصدر أن مباحثات الرئيسين ستتطرق إلى الأوضاع فى ليبيا، مشيرا إلى وجود توافق بين الطرفين حول الموقف من دعم قوات الجيش الليبى بقيادة خليفة حفتر، خاصة فى إطار التنسيق ضمن آلية دول الجوار الليبى، حيث تدفع القاهرة بدعم الجيش الليبى، وحسم الموقف بين الأطراف المتنازعة لإسراع عملية الاستقرار، والسيطرة على الأوضاع المضطربة هناك.

من جانبه، أوضح مسئول بمجلس الوزراء المصرى، أن أعمال اللجنة العليا المصرية السودانية تشمل العديد من القطاعات الخدمية والسياسية والعسكرية، حيث توجد لجان مشتركة بين البلدين فى مجالات النقل والصحة والتعليم والزراعة والرى والمياه.

وفى السياق يجرى وزير الخارجية سامح شكرى مع نظيره السودانى إبراهيم الغندور مباحثات، اليوم، بمقر وزارة الخارجية بالقاهرة، فى إطار اعمال اللجنة التحضيرية العليا المشتركة (المصرية ــ السودانية) على المستوى الوزارى، وذلك للتحضير للجنة على مستوى الرؤساء، التى ستعقد بعد غد، بقصر الاتحادية.

المصدر : بوابة الشروق

بوابة الشروق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول