أخبار عاجلة
«أمن البحيرة» تنفذ 1978 حكمًا بالحبس والغرامة -

رصد تنشر - الخارجية المصرية ترفض التعليق على هجوم أردوغان على السيسي

رصد تنشر - الخارجية المصرية ترفض التعليق على هجوم أردوغان على السيسي
رصد تنشر - الخارجية المصرية ترفض التعليق على هجوم أردوغان على السيسي

رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، اليوم الإثنين، التعليق على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشأن مصر، والتي ذكر في إطار حوار تليفزيوني أن الحكم الحالي فيها انقلاب على الشرعبية.

وقال المتحدث -في بيان له، إن الرئيس التركي لا يسأم من تكرار هذه التصريحات "والتي تتعارض مع أي مساعي تركية لتحسين العلاقات مع مصر".

وقال الرئيس التركي، أمس الأحد، إنه "من المفيد جدًا أن تكون هناك علاقات تجارية مع مصر"، رافضًا في نفس الوقت الاتصال بالقيادة السياسية.

وأكد إردوغان، في حوار مع قناة روتانا خليجية أوردت وكالة الأناضول مقتطفات منه، أنه لا يقبل أن يكون هناك اتصال مع القيادة السياسية المصرية الحالية، معتبرا أن ذلك أمر "غير أخلاقي".

وجدد إردوغان تأكيده بأن "الحكم الحالي في مصر هو حكم الانقلاب.. ليس هناك حكومة جاءت بطريقة ديمقراطية.. حدث انقلاب على الشرعية في مصر، ولا بد من تصحيح هذا الخطأ، ولا بد من فتح المجال أمام الديمقراطية".

وكانت العلاقات بين مصر وتركيا، قد توترت منذ عزل الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي في يوليو 2013م، وهو الأمر الذي وصفته تركيا بـ"الانقلاب على الشرعية"، ما أدى إلى تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي بين البلدين، ودأب الرئيس التركي على توجيه انتقادات لاذعة لإدارة عبدالفتاح السيسي.

وقال إردوغان "الرئيس مرسي الذي انتخب بأغلبية 52% في السجن وكثير من أصدقائه في السجن وحُكم على بعض منهم بالإعدام، فلا بد من حل هذه المشكلة، وإذا تم إطلاق سراح هؤلاء يمكن البدء في تطبيع العلاقات، فلا يوجد مشكلة بيننا وبين الشعب المصري وهناك روابط تاريخية بيننا".

المصدر : شبكة رصد الاخبارية http://rassd.com/

شبكة رصد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول