أخبار عاجلة

مدرسة البشاير الدولية: «الطفل المغتصب» غير مقيد ..وممنوع تسليمه لوالدته

مدرسة البشاير الدولية: «الطفل المغتصب» غير مقيد ..وممنوع تسليمه لوالدته
مدرسة البشاير الدولية: «الطفل المغتصب» غير مقيد ..وممنوع تسليمه لوالدته

أصدرت مدرسة البشاير الدولية بالمعادى بيانا للرد على اتهام والدة «التلميذ المغتصب».

وذكر بيان المدرسة أن الطالب غير مقيد بسجلات المدرسة وغير تابع لها نهائيا ويوجد تعهد من ولي الأمر بأن الطالب مقيد بمعرفته في مدرسة أخرى، وأنه فقط يقوم بحضور جلسات مخاطبة بعيادة صعوبات التعلم المجاورة والمنعزلة تمامًا عن المدرسة وغير التابعة إداريا للمدرسة.

وقال البيان إنه بالتواصل مع إدارة مركز صعوبات التعلم تم نفي الواقعة تماما وأفاد بأن الطالب حضر أول يوم للجلسات يوم الأحد الموافق 25 سبتمبرالماضى، والاثنين 26 سبتمبر والثلاثاء 27 سبتمبر، وتغيب عن الحضور يومي الأربعاء 28 سبتمبر والخميس 29 سبتمبر بعد خلاف مع الوالد بخصوص تأخر الأتوبيس عن الوصول لمنزل الطالب في مدينة الشيخ زايد بنحو نصف ساعة، ويعتبر هذا التأخير أمرا طبيعيا في بداية الجلسات خصوصا وأن والد الطالب طلب تغيير الخط بعد تأخره في اليوم الأول.

وأضاف البيان أن الوالد قرر نقل ابنه من المركز إلى مركز آخر قريب من المنزل نتيجة هذا الخلاف، وحضر الأب إلى المدرسة يوم الخميس الموافق 29 سبتمبر لتسلم أوراق الطالب واستلام كامل المستحقات المادية له، بدون ذكر أي شئ بخصوص الواقعة بل وقد طالب المركز أنه في حالة عدم ارتياحه بالمكان الجديد السماح له بالعودة مجددًا.

وتابع البيان أنه بالرجوع لمصلحة الطب الشرعي نما إلى علمنا أن الأم قامت بعمل الكشف الطبي للطفل يوم السبت الموافق ١ اكتوبر وهي مدة طويلة جدا ما بين أخر يوم لحضور الطالب للمركز وعمل الكشف، وبذلك قد يكون الطالب تعرض لهذه الحادثة بعد تغيبه من الحضور إلى المركز، وقامت الأم بغسل ملابس الطالب وهي تعتبر دليل مادي مهم عن الواقعة.

وواصل البيان أنه لم يتواصل ولي الأمر مع المدرسة بخصوص هذه الواقعة للاستفسار عنها أو معرفة الملابسات أو حتي إبداء الغضب بل وأنه بعد التواصل مع أولياء الأمورللمناقشة قوبل بالرفض التام وهو ما يثير الريبة ويوحي بشيء من الكيدية في الواقعة، وأكدت المدرسة أن التدابير الأمنية المتبعة داخل المركز تجعل الأمر مستحيل أن يتم، نظرا لأن قسم صعوبات التعلم هو قسم صغير حجما جدا ونسبة المشرفين والمدرسيين للطلبة فيه أكثر من الطبيعي لأي مدرسة عادية وذلك لطبيعة الطلبة المختلفة وخصوصية احتياجاتهم.

وأشار البيان إلى أنه في يوم الثلاثاء 27 سبتمبر أي آخر يوم له بالمدرسة طلبت الجدة من مشرفة الأتوبيس تسليم الطالب لزوجة الأب وذلك لتغيب عامل الأمن في هذا اليوم.

وقالت المدرسة في بيانها أنها ستتخذ كل التدابير الرسمية والقانونية للحفاظ على سمعة وحقوق المدرسة، خاصة وأن مركز صعوبات التعلم لديهم جميع المسندات والشهادات من المشرفات لتأكيد هذا الكلام.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وزير النقل يتفقد مشروعات الطرق في الوادى الجديد الأحد
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول