نواب إيطاليون يطالبون بإزالة لافتة «الحقيقة من أجل ريجينى»

نواب إيطاليون يطالبون بإزالة لافتة «الحقيقة من أجل ريجينى»
نواب إيطاليون يطالبون بإزالة لافتة «الحقيقة من أجل ريجينى»
- اللافته تعد نوعًا من الإدمان المرئى للمواطنين الإيطاليين.. وكانت لها دلالة رمزية مؤقتة

طالب عدد من النواب الإيطاليين، الأربعاء، بإزالة لافتة تحمل عبارة «الحقيقة من أجل جوليو ريجينى»، وذلك من على واجهة مبنى بلدية مدينة «تريستى» الإيطالية، حيث كان يقطن باحث الدكتوراه الإيطالى، الذى قُتل بمصر مطلع فبراير الماضى، جوليو ريجينى.

وتبنى الخطوة عدد من النواب الإيطاليين من بينهم بيرو كامبير (ممثلا عن حزب فورتسا إيطاليا) وكلاوديو جاكوميلى (ممثلا عن حزب اخوان إيطاليا)، فضلا عن باولو بوليدورى (ممثلا عن حزب رابطة الشمال)، مؤكدين أن «وضع لافتة تحمل عبارة الحقيقة من أجل جوليو ريجينى، على مبنى بلدية مدينة تريستى، كانت لها دلالة رمزية مؤقتة»، بحسب ما أوردته صحيفة «إيل فاتو كوتيديانو» الإيطالية، الخميس.

وجاء فى العريضة التى أعدها النواب الإيطاليون من أجل هذا الغرض: «اللافتة كانت لها دلالة رمزية وهو التضامن ومساندة أبناء جلدتنا، ولكن الاستمرار فى وضع هذه اللافتة هو أمر مبالغ فيه ويعد نوعا من الإدمان المرئى»، مؤكدين أن «اللافتة موجودة على واجهة مبنى بلدية تريستى منذ فبراير الماضى ومن الأولى أن تهتم البلدية بجميع الشئون الإيطالية»، وفقا لصحيفة «إيل بيكولو» الإيطالية.

وأوضحت «إيل بيكولو» أن العريضة الإيطالية حملت عنوان «ضرورة إزالة لافتة الحقيقة من أجل جوليو ريجينى»، التى تطالب القاهرة بتوضيح دوافع مقتل ريجينى بشكل عاجل.

ووصفت صحيفة «إيل فاتو كوتيديانو» الإيطالية الخطوة التى تبناها النواب الإيطاليون «بغير المفهومة»، كما أنها تعكس «عدم التقدير» للشاب الإيطالى، فى وقت أثارت فيه الخطوة حفيظة المعارضة الإيطالية، حيث انتقد باولو مينس، ممثل حركة الخمس قائلا«الخطوة لها مخزى سياسى من يمين الوسط الإيطالى»«، بحسب «إيل فاتو كوتيديانو».

وتأتى الخطوة فى وقت تستعد فيه عائلة «ريجينى» لمقابلة النائب العام المصرى، المستشار نبيل صادق، الذى من المقرر أن يتوجه إلى العاصمة روما خلال أيام، بحسب ما أوردته صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية، مؤخرا.

المصدر : بوابة الشروق

بوابة الشروق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول