Propellerads

حقوقيون: إدارة سجن "العقرب" لم تتعاون معنا.. وسنرفع شكوى لرئاسة الجمهورية

دوت مصر 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

انتقد أعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان، طريقة تعامل مصلحة السجون التابعة لوزارة الداخلية معهم، أثناء زيارتهم سجن شديد الحراسة  بطره والمعروف إعلامياً بسجن العقرب، يوم الأربعاء الماضي 5 أكتوبر 2016م، بعد وروود شكاوى للمجلس من أسر السجناء.

شكوى

وقال جورج إسحاق، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، إن قيادات السجن رفضت زيارة بعض العنابر ومستشفى السجن، وفحص حالة بعض المرضى من السجناء، مضيفًا أن طلب مقابلة السجين هشام جعفر إلا أنه فؤجئ بإدارة السجن تقول له إنه يرفض مقابلته.


وأكد "إسحاق"، في تصريح خاص لـ"دوت مصر"، أن تواصل بعد الزيارة مع زوجة هشام جعفر، وأخبرته أنه كان في جلسة محاكمة ولم يرفض مقابلته كما ادعوا على حسب قولها.


وذكر عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، أن سيرفع شكوى لرئاسة الجمهورية، ويجهزون تقرير للرد على تقرير منظمة هيومان رايتس ووتش حول سجن العقرب.

المبالغات

أما ، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، فقال إنه كان ينوي مرافقة الوفد في الزيارة لكن ظروف عمل منعته، مضيفًا أنه متضايق من طريقة تعامل إدارة السجن مع وفد المجلس.


وأضاف "أبو سعدة" في تصريح خاص لـ"دوت مصر"، أن طريقة التعامل الأمني تفتح الباب لتصديق كل المبالغات وتقارير المنظمات الأجنبية حول "سجن العقرب"، وتمنى أن تكون طريق التعامل أفضل في الفترة المقبلة أفضل من قبل لقطع الحديث حول مضايقات منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني.


وأكد "أبو سعدة"، أن التقرير حول سجن العقرب إذا خرج سيكون ضعيف، ولن يرد على كل اتهامات تقرير منظمة هيومان رايتس ووتش.

الإدارة

وذكرت منال الطيبي، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، أن إدارة السجن منعتهم من دراسة كل حالات الشكاوى والسجناء للرد على تقرير المنظمة الدولية.

وأضافت "الطيبي"، في تصريح خاص لـ"دوت مصر"، أن وفد المجلس لم يلتق سوى بنزيل واحد من قائمة الأسماء التي طلبها هو محمد الجندى ،المودع بسجن شديد الحراسة 2".


كان زار وفد المجلس القومي لحقوق الإنسان صباح الأربعاء الماضي، سجن شديد الحراسة بسجن العقرب، حيث ضم الوفد كلاً  أعضاء جورج إسحاق، صلاح سلام، منال الطيبي، ورفضت قيادات السجن لقاء الوفد بعدد من السجناء وزيارة المستشفى.


والتقى وفد المجلس أربعة نزلاء بالسجن بناء على رغبتهم ولم يكونوا مدرجين على قائمة الأسماء التي طلبها الوفد، وهم " محمد علي بشر، عبد الله شحاته، عماد الدين شمس" وبسؤالهم عن أوضاعهم داخل السجن أفادو بأن إدارة السجن متفهمه لمطالبهم وأن المعاملة حسنة وتتوفر لديهم الأسرة والرعاية الطبية وساعات التريض والزيارة بمواعيد منتظمة لذويهم، وبسؤالهم عن طبيعة شكواهم أفادو بأن ذلك أمر بينهم وبين إدارة السجن ويرفضون تدخل أي طرف.

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق