أخبار عاجلة
البرلمان الكوري الجنوبي يعزل رئيسة البلاد -
«أبل» تكشف عن «الأفضل» في متجرها الإلكتروني 2016 -

صراع الأفيال على رئاسة لجنة "حقوق الأنسان" بالنواب

تشتعل الصراعات على رئاسة لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب، ولا سيما بعد استقالة النائب محمد أنور السادات من رئاستها قبل فض دور الانعقاد الأول، وإعلانه عدم ترشحه مرة أخرى لرئاستها.
ويتنافس على رئاسة اللجنة كل من علاء عابد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الاحرار، وأكمل قرطام رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين.

دوت مصر يرصد أبرز من أعلنوا ترشحهم لرئاسة اللجنة:

علاء عابد
رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار وعضو لجنة السياحة، أعلن ترشحه لرئاسة اللجنة، ويحاول الحشد بقوة وتكثيف لقاءته بالنواب للفوز برئاسة اللجنة.

أكمل قرطام
عضو لجنة حقوق الإنسان، أعلن ترشحه لرئاسة اللجنة، ويعتمد على الرافضين لترشح علاء عابد رئاسة اللجنة وعلى خبرته في مجال التشريع، بالإضافة إلى أنه كان عضوا باللجنة خلال دور الانعقاد الأول.

كما يعتمد على كتلة كبيرة من أعضاء حزبه إلى جانب مؤيدين آخرين،هذا بالاضافة الى تأييد نواب تكتل "دعم مصر".

صلاح عبد البديع
عضو لجنة حقوق الإنسان، أعلن ترشحه لرئاسة اللجنة ثم تراجع عن الترشح بعد نية علاء عابد في الترشح لرئاسة اللجنة.

محمد الغول
أعلن ترشحه لوكالة اللجنة، نجل النائب الأسبق عبد الرحيم الغول رئيس لجنة الزراعة، ويعتمد في ترشحه على علاقات والده بالنواب القدامى.

مارجريت عاذر
أعلنت مارجريت عاذر وكيلة لجنة حقوق الأنسان عن عزمها للترشح لوكالة اللجنة.
وقد أعلن الدكتور محمد أنور السادات، من قبل عن عدم ترشحه مرة أخرى لرئاسة اللجنة.

وقال في بيان رسمي: ربما تتحسن الأوضاع أو ربما تسير الأمور في النطاق الذى ترغبه رئاسة المجلس.
وأضاف في رسالة لمن يتولى رئاسة اللجنة: لا تخدعك شعارات عزم وإصرار الدولة على تطبيق معايير حقوق الإنسان بمعناها الواسع وأعلم أن حل المشكلة يبدأ أولا بالاعتراف بوجودها، وأن التستر علي جرائم حقوق الإنسان وإنكارها أو تغميض العين عنها قد ترضى البعض وقد تضمن لك بقاء طويلا في رئاسة اللجنة لكنها مشاركة لن يغفرها التاريخ".
وتابع السادات: عانيت أثناء رئاستي للجنة حقوق الأنسان من صدام مستمر مع رئيس المجلس وممارسات وأفعال شبه يومية لا تعطى أمل في إرادة حقيقية لتطبيق معايير حقوق الإنسان بمفهومها الحقيقي بل كانت هناك عقبات يتم وضعها في طريق تطبيق تلك المفاهيم وأزمات مفتعلة وتقييد لعمل اللجنة الأمر الذى دفعني في النهاية إلى تقديم استقالتي من رئاسة اللجنة حتى أكون راضيا عن نفسى وعلى قدر الأمانة التي تحملتها بموجب القسم الذى أقسمته بأن أرعى مصالح الشعب تاركا موقعي كرئيسا للجنة".

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تطهير 750 فدانا من أراضي الدولة في حملة أمنية بالشرقية
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول