أخبار عاجلة

من سوء السمعة لحسن الصنعة..بعد 9 أشهر "الخدمة المدنية" يرى النور

من سوء السمعة لحسن الصنعة..بعد 9 أشهر "الخدمة المدنية" يرى النور
من سوء السمعة لحسن الصنعة..بعد 9 أشهر "الخدمة المدنية" يرى النور

أنهى اليوم رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي حالة جدل استمرت عدة أشهر، مقرراً إصدار قانون رقم 81 لسنة 2016، "الخدمة المدنية" وإلغاء العمل بقانون نظام العاملين المدنيين بالدولة.

ونصت القرار الرئاسي على أن يعمل بأحكام القانون وتسرى أحكامه على الوظائف فى الوزارات ومصالحها والاجهزة الحكومية ووحدات الادارة المحلية والهيئات العامة وذلك ما لم تنص قوانين أو قراارت انشائها على ما يخالف ذلك.

كما نص على أنه:  يلغى قانون نظام العاملين المدنيين بالدولة الصادر بالقانون رقم 47 لسنة 1978 كما يلغى كل حكم يخالف أحكام القانون المرافق .

وشهد القانون حالة من السجال بين مجلس النواب والحكومة استمرت على مدار 9 أشهر كاملة، بين رفض القانون واتهامه بانه سيئ السمعة والصنعة ويهدد العاملين بالدولة، وتعديله ثم الموافقة عليه.

بداية النهاية

وافق مجلس النواب في جلسته الأولى لدور الانعقاد الثاني، يوم 4 أكتوبر، على قانون رقم 81 لسنة 2015 "الخدمة المدنية"، بتأييد 401 عضوًا.

وبدأت مناقشات القانون الخدمة المدنية في يناير الماضي، وسط اعتراضات شعبية وحشد من النقابات ضد القانون، معتبرين أنه يظلم الموظفين به بنود سيئة وغير دستورية.

وشهدت الجلسة الأولى لمناقشة القانون مشادات حادة بين الحكومة والنواب.

وأعلنت لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، برئاسة النائب صلاح عيسى، عن رفض قانون الخدمة المدنية بالإجماع، بحضور الدكتور أشرف العربي وزير التخطيط.

وشهدت الجلسة الثانية لمناقشة القانون مشادات كثيرة بين أعضاء البرلمان والمستشار مجدي العجاتي، وزر الشئون القانونية ومجلس النواب.

ووصل الخلاف إلى حد التهديد بانسحاب الحكومة لاعتراض أعضاء المجلس على القانون، وظهور مؤشرات برفض أغلبية النواب للقانون.

الرفض الأول

في 20 يناير 2016، أعلن مجلس النواب رفضه لقانون الخدمة المدنية مع الإبقاء على آثاره في الفترة الماضية، بعد مناقشة استمرت أكثر من 5 ساعات.

حاولت الحكومة اقتراح حلول لتمريره بعد تعديلات، إلا أن المجلس رفض القانون.

الرئاسة تتدخل

في فبراير أصدر رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي قرارا بإلغاء قانون الخدمة المدنية الجديد والعودة للعمل بقانون 47، الذي كان معمولا به قبل تقديم القانون الجديد.

وتسلم مجلس الوزراء خطابا من الرئاسة يفيد بإلغاء "الخدمة المدنية".

التعديل الأخير

في ابريل 2016 قال المتحدث باسم مجلس الوزراء السفير حسام القاويش، إن قانون الخدمة المدنية الذي كان رفض من قبل البرلمان سيتم إعادة طرحه بعد إجراء عدد من التعديلات.

الموافقة بعد التعديل

وفي جلسة البرلمان يوم 17 يوليو، وافق مجلس النواب برئاسة الدكتور علي عبد العال رئيس المجلس من حيث المبدأ على مشروع قانون بإصدار قانون الخدمة المدنية.

وجاءت هذه الموافقة بعد عرض النائب جبالي المراغي رئيس لجنة القوى العاملة لتقرير اللجنة حول مشروع القانون، وإعراب عدد من النواب ممن طلبوا الكلمة عن موافقتهم على المشروع من حيث المبدأ ووجود تحفظات لديهم بشأن بعض مواد المشروع.

التعديل والعودة للبرلمان

في أغسطس 2016 أعاد مجلس الدولة إرسال القانون، بعد ادخال بعض التعديلات عليه، على ان يتم التصويت النهائي عليه بالموافقة في الجلسة الختامية للبرلمان.

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول