أخبار عاجلة
السعودية تدين بشدة التفجير الإرهابي في الهرم -
محافظة الفيوم تنعي شهداء «كمين الهرم» -

«تعويم الجنيه» في مصر (تسلسل زمني)

«تعويم الجنيه» في مصر (تسلسل زمني)
«تعويم الجنيه» في مصر (تسلسل زمني)

قرر البنك المركزي المصري، اليوم الخميس، تحرير سعر الصرف فيما يُعرف إعلاميا بـ«تعويم الجنيه»، وأطلق الحرية للبنوك العاملة في السوق لتحديد سعر الصرف من خلال آلية الإنتربنك.

ويعد قرار البنك المركزي المصري الأخير بتحرير سعر الصرف هو المرة الثالثة التي يحدث فيها تعويم للجنيه، ففي 1977 سمح الرئيس محمد أنور السادات، بعودة البطاقات الاستيرادية للقطاع الخاص، وبدء حقبة الاقتراض من الغرب، التي تحولت بعد ذلك لما يسمى بـ«ديون نادى باريس»، لكن مع عدم قدرة السادات على تحرير الموازنة العامة سنة 1977 وعدم استمرار تدفق استثمارات الخليج والضعف الاقتصادى العام حدثت أزمات الدولار مرة أخرى, وتحرك الدولار رسميًا من 1.25 جنيها إلى حوالى 2.5 جنيه.

وكانت المرة الثانية لـ«التعويم» في 2003 بعدما قررت الحكومة برئاسة عاطف عبيد، تعويم الجنيه، أي إطلاق الحرية لمعاملات العرض والطلب في السوق بتحديد سعر صرف الجنيه وفك ارتباطه بالدولار، فارتفع سعر الدولار بعد قرار التعويم إلى 5 جنيهات و50 قرشا، ثم ارتفع مرة أخرى، ولامس سقف 7 جنيهات، لكى يستقر عند 6 جنيهات و20 قرشا في ذلك الوقت، بعدما كان 3 جنيهات و40 قرشًا.

وفي 3 نوفمبر 2016، أعلن البنك المركزي المصري تحرير سعر صرف الجنيه والتسعير وفقًا لآليات العرض والطلب، وإطلاق الحرية للبنوك العاملة النقد الأجنبي من خلال آلية الإنتربنك الدولاري، ليصل الدولار عند الشراء بأعلى سعر إلى 14.50 وأقل سعر عند 13.5 جنيه.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أسماء شهداء ومصابي الشرطة في «انفجار الهرم»
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول