أخبار عاجلة
ترامب: تكلفة الطائرة الرئاسية الجديدة سخيفة -
تحديات وآمال خليجية في قمة التعاون -

سيدة تحاول الانتحار قبل دقائق من «مؤتمر الحكومة»

سيدة تحاول الانتحار قبل دقائق من «مؤتمر الحكومة»
سيدة تحاول الانتحار قبل دقائق من «مؤتمر الحكومة»

ضاقت عليها الأرض بما رحبت، وهانت عليها نفسها، فقررت الانتحار.. هكذا فاجأت سيدة عشرات المواطنين بميدان عبدالمنعم رياض، قبل دقائق من المؤتمر الصحفى لمجلس الوزراء، أمس، عقب ساعات من إجراءات الحكومة الصعبة التى أعلنتها، أمس الأول، بتحرير سعر الصرف «تعويم الجنيه»، والتى تسببت فى رفع أسعار عدد من السلع والخدمات.

عشرات المارة تعلقت أعينهم بالسيدة، أعلى ميدان عبدالمنعم رياض، وهم يتابعون محاولتها الانتحار من أعلى كوبرى أكتوبر، ويحاولون إقناعها بالنزول حتى لا تموت كافرة، وهى تئن باكية وتصرخ: «الأسعار نار.. إحنا بنموت!».

صدمنى المشهد وأنا فى الطريق لحضور مؤتمر المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، ومجموعته الاقتصادية، وبينما كنت أجهز عشرات الأسئلة بشأن القرارات الوزارية الأخيرة، تبخرت جميعها، وحل محلها مشهد السيدة التى اعتلت إحدى اللوحات الإعلانية، وفضحت أى حديث للاستهلاك المحلى بشأن دعم شبكات الضمان الاجتماعى وعدم المساس بمحدودى الدخل. اقتربت من السيدة، فوجدتها لم تتخطَّ العقد الثالث، سُدَّت أمامها كل السبل، لم تجد مَن يحنو عليها وعلى أولادها، ومع توسلات المارة، قررت العدول عن قرار الانتحار، وبمجرد نزولها دخلت فى نوبة بكاء هستيرية، مشيرة إلى أنها لم تكن تتخيل يوماً ما أن تعيش مثل هذه اللحظات العصيبة، مضيفة: «عاوزة أعيش أنا وعيالى زى البنى آدمين الطبيعيين بس.. وأنا مش باشتغل ولا أجد قوت يومى أنا وأولادى!».

وعلى الضفة الأخرى للنهر، فاجأت وزيرة التضامن الاجتماعى وسائل الإعلام- خلال مؤتمر رئاسة الوزراء، بحضور المجموعة الاقتصادية- بأن الإجراءات التى قررتها الحكومة عبارة عن «إجراءات حمائية»، تم اتخاذها بالفعل منذ عام.

وعلى المنوال نفسه، أشار رئيس مجلس الوزراء إلى استحالة أن يستمر المترو بحالته، لأنه يتكبد العديد من الخسائر، وخابت توقعاتى حول استئثار إجراءات حماية المواطن بنصيب الأسد من المناقشات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق انخفاض عجز الميزان التجاري بنسبة 27.1 عن العام السابق
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول