"مستقبل وطن" لـ"الحكومة": صارحوا المواطن بالقرارات الصعبة

قال حزب إن البلاد تمر بمرحلة لا تحتمل المزايدات أو المتاجرة بآلام الشعب، وتحتاج منا جميعا أن نتكاتف من أجل إنقاذ البلاد من خطر داهم يتهدده  إذا لم يتخذ قرارات حاسمة و صعبه من أجل الإصلاح .

وأضاف "مستقبل وطن"، في بيان اليوم السبت، أن القرارات الاقتصادية الأخيرة، سواء تعويم سعر الجنيه أو زيادة أسعار المحروقات لم تكن رفاهية أو رغبة في تحقيق مكاسب حكومية علي حساب المواطن، و إنما قرارات فرضتها الضرورة التي لم يكن هناك من سبيل لمواجهتها إلا بهذا الطريق الذي يمثل الدواء الُمر لأمراض طالت جسد الوطن بسبب سياسات خاطئة و حكومات متعاقبة كانت تفضل التأجيل بدل المواجهة، وهو ما كان يدفع ثمنه الوطن و الدليل أن حجم الدين العام كسر حاجز 3 آلاف مليار جنيه.

وأكد البيان، أن الوطن لن يستعيد قوته إلا بقرارات جريئة، قد نراها صعبه لكنها في النهاية هي العلاج الذي نحتاجه، و لابد أن نساند دولتنا من أجل أن نعبر هذه المرحلة.

وتابع: "مجلس النواب كان ولا يزال ممثلا للشعب المصري، و يعلم جيدا بتلك الإجراءات الصعبة من خلال برنامج الحكومة الذي تم الموافقة عليه وأنه كان بين أمرين صعبين فاختار أيسرهما فإنما السير بغير إصلاحات - و الطريق نهايتها معروفه - و أما إصلاحات نتحملها جميعا لكي يقف هذا الوطن علي قدميه".

وطالب الحزب الحكومة بزيادة الإجراءات الحمائية للفئات الأقل دخلا أو المعدومين و سكان المناطق العشوائية و الفقيرة، ومواجهة حاسمة لكل محاولات الخروج عن القانون في الأسواق سواء تمثل هذا في التلاعب بالأسعار أو احتكار السلع أو أي استغلال سيئ لزيادة أسعار الوقود لرفع أسعار السلع و الخدمات علي المواطنين ، ومن محاسبه كل مسئول يقصر في أداء واجبه لحمايه المواطن من أي عمليات استغلال في الأسواق.

كما طالب الحزب في بيانه، الحكومة بمصارحة الشعب بكل الإجراءات التي تنوي الحكومة اتخاذها و أسبابها  دون أي محاولات لإخفائها لأن الشعب المصري على قدر كبير من الوعى بالتحديات التي تواجه الوطن، عدم منح أي فرصة لجماعات التخريب والإرهاب لاستغلال هذه القرارات في إثارة الشارع أو تنفيذ مخططاتهم الخبيثة ضد الوطن.

ودعا "مستقبل وطن"، كل الأحزاب والقوى السياسية والتكتلات بالبعد عن أي محاولات للاستغلال  السياسي للأوضاع الحالية لأن مصر  لا تتحمل هذا الأمر وإنما تستحق منا أن نتوحد من أجلها وان نحميها من أي محاولات تستهدف استقرارها.

وأكد أنه لن يتوانى في أداء دوره الرقابي في محاسبة الحكومة عن أي قرارات لا تتطلبها مصلحة الدولة ، والمراقبة الجادة لكل تحركاتها الفترة  القادمة لضبط الأسواق وحماية الطبقات الفقيرة.

اقرأ أيضًا:

 

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق غرق مركب صيد ببحيرة البردويل بشمال سيناء
التالى شكري يستعرض جهود مكافحة الإرهاب مع رئيسة لجنة«الشرق الأوسط» مجلس النواب الأمريكي