أخبار عاجلة
ميار الغيطي بائعة ورد في «الكيت» -

كيف تبنى الإرهابيون اغتيال العميد هشام محمود عبر صفحته بفيسبوك؟

أعلن إرهابيو ما يُسمى بـ "ولاية سيناء" اغتيال أمام منزله بالعريش، عبر صفحته بموقع "فيسبوك"، الجمعة.. فكيف تمكن الجناة من اختراقها؟!.

في الساعة الواحدة ظهر يوم الجمعة الماضي، هاجم إرهابيون العميد هشام أمام منزله في الشيخ زويد، وأطلقوا عليه وابلًا من الأعيرة النارية، مما أسفر عن استشهاده، وبعدها بساعات، تداول رواد فيس بوك آخر منشور للعميد هشام، وكان قبل ساعات من استشهاده، كتب فيه آية قرآنية.

وزاد تفاعل الصفحة بشكل كبير، وفجأة، تعرضت الصفحة للاختراق من قِبل الجناة، ونشروا خبر تبني حادث استشهاد العميد هشام، تحت اسم "ولاية سيناء"، والتي وصفت تفاصيل الحادث.

تنبه متابعي الصفحة إلى تعرضها للسرقة من قبل الإرهابيين، وسط صدمة من كيفية حدوث ذلك، وانتشرت التعليقات على منشور (تبني الجريمة) ضد الإرهابيين.

وبعد محاولات، تمكن الجيش المصري الإلكتروني، من إغلاق الصفحة، وإغلاق صفحة أخرى تحمل اسم "ولاية سيناء" تبنت الحادث ذاته.

وقال الرائد خالد أبو بكر، مؤسس الجيش الإلكتروني، لـ "دوت مصر" إن الجناة سرقوا متعلقات الشهيد هشام بعد اغتياله، من بينها هاتفه، ودخلوا صفحته من خلاله.

وأضاف "أبو بكر" أنه بتتبع صفحة "ولاية سيناء" تبين أنها تُدار من قطاع غزة، بفلسطين.

كان العميد محمد سمير، ، أكد في بيان له، استشهاد العميد "هشام محمود"، في العريش.

وقال في البيان إنه "في تمام الساعة الواحدة وخمسين دقيقة من مساء الجمعة، قام ثﻻثة عناصر إرهابية مسلحة بإطلاق النيران على العميد مقاتل هشام محمد محمود، من أبطال القوات المسلحة، أمام منزله بمدينة العريش، عقب تأديته لصلاة الجمعة، مما أسفر عن استشهاده".

وأضاف البيان: "تؤكد القوات المسلحة أن هذه الأعمال الخسيسة واليائسة لن تثنيها عن تأدية واجبها المقدس في حماية الشعب المصري العظيم".

اقرأ أيضًا:

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول