أخبار عاجلة
مجلس الدولة يتسلم قانون العمل ويناقشه السبت -

مصطفى كمال الدين.. نجل نائب رئيس الجمهورية قائد جديد لنواب المعارضة

مصطفى كمال الدين.. نجل نائب رئيس الجمهورية قائد جديد لنواب المعارضة
مصطفى كمال الدين.. نجل نائب رئيس الجمهورية قائد جديد لنواب المعارضة

لواء سابق  بالقوات المسلحة، حاصل على نوط الشجاعة العسكري من الدرجة الأولى، كونه من أبطال حرب الاستنزاف، وعقب خروجه من الخدمة قرر الانتساب إلى جامعة القاهرة للحصول على ليسانس آداب قسم التاريخ، اكتسب قوة شخصيته وتصريحاته الجريئة من والده الذي منحه شهرة واسعة، فهو النجل الأكبر لنائب رئيس الجمهورية السابق كمال الدين حسين، عضو مجلس قيادة ثورة 23 يوليو 1952، إنه اللواء مصطفى كمال الدين حسين عضو مجلس النواب عن دائرة قسم بنها.

ويتذكر اللواء مصطفى كمال الدين، الكثير عن والده ومعلمه، لكن دائما ما يتبقى الأسوء فى الذاكرة، قائلا " للأسف والدي لم يأخذ حقه سياسيا ولا تاريخيا، وعانيت حتى أطلق اسمه على شارع أمام منزله فى بنها، وكانت لوالدى بصمة واضحة فى وزارة التربية والتعليم، وذكر الدكتور أحمد زويل أنه من جيل تعلم فى الستينيات فى عهد كمال الدين حسين".

يعد نجل نائب رئيس الجمهورية السابق، أحد أشهر النواب المعادين لسياسات ائتلاف الأغلبية داخل البرلمان "دعم مصر"، وأشهر المعترضين على طريقة الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب للجلسات العامة، وله العديد من التصريحات التى هاجمت نواب "دعم مصر".

بدأ الخلاف بين "كمال الدين"، ورئيس البرلمان الدكتور على عبد العال، مبكرا بعد مهاجمة الأخير لنواب لجنة حقوق الانسان بالبرلمان عقب سفرهم لجنيف بصحبة النائب محمد أنور السادات، وعلق "كمال الدين" على هذا الهجوم قائلا: " "أنا مش عارف إيه اللى غير موقف الدكتور على عبد العال بعد ما كان موافق يرفض" وعن تلقى الأعضاء المشاركين فى المؤتمر لبدلات علق "كمال"، "إحنا طالعين على حساب الدولة المضيفة، البرلمان مدناش ولا تعريفه ومصرفش علينا لا أبيض ولا أسود"، لافتًا إلى أن جميع المشاركين فى المؤتمر يمثلون أنفسهم ولا يمثلون البرلمان معلقًا "رئيس المجلس عاوز يفركش اللجنة".

ووصف "كمال"، موافقة البرلمان على موزانة الحكومة "مهزلة" يقودها رئيس البرلمان وائتلاف الأغلبية "دعم مصر"، قائلا ما حدث بالموازنة العامة للدولة مهزلة حقيقية بمعنى الكلمة بكافة الأشكال والألوان، بداية من فتح باب المناقشة بالجلسة العامة مرور بالتصويت، وغلق باب المناقشة بعد "10" ساعات من المناقشة بالموافقة على الموازنة، معلقًا "الموازنة اتكروتت فى 10 ساعات، واللى حصل دا مهزلة"، مؤكدا أن هذه المهزلة المشترك فيها هو رئيس البرلمان الدكتور على عبد العال، والحكومة، وأعضاء ائتلاف "دعم مصر" بالبرلمان على حد قوله.

وعلق اللواء مصطفى كمال الدين حسين عضو مجلس النواب، على تحذير الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب، له  بعد خروجه من احدى الجلسات العامة باتخاذ جميع الإجراءات ضده حال عدم الالتزام بالأعراف البرلمانية والتقاليد التى لا تليق بقاعة المجلس، قائلا: "لم يجرؤ أنه يقول الكلام ده وأنا جوه ولكن قاله بعد ما خرجت"، مضيفا أن إدارة جلسات البرلمان تتم بطريقة خطأ وفاشلة وبها تمييز.

وأعلن "كمال"، و 40 نائبا أخرين تدشين ائتلاف "حق الشعب" بمؤتمر صحفى الثلاثاء الماضي، على رأسهم الدكتور محمد أنور السادات وأسامة شرشر وسمير غطاس.

وقال نجل نائب رئيس الجمهورية الأسبق، خلال المؤتمر الصحفى، إن محاولة ائتلاف دعم مصر استنساخ حزب وطنى جديد داخل البرلمان، هى ما دفعتهم لتشكيل تكتل "حق الشعب"، مستنكرا  حصول نواب "دعم مصر" على حق المواطنين من الزيت والسكر وغيرهما من السلع، والنزول بها إلى دوائرهم الانتخابية، والترويج لها على أنها خدمات مقدمة منهم، مؤكّدًا أن ما كان يحدث فى عهد الإخوان أو الحزب الوطنى أمر مرفوض، مؤكّدًا أن التكتل يرفض أن يكون نوابه مثل نواب الزيت والسكر.

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وزير الخارجية: بجهود الجيش والشعب ستتخلص مصر من الإرهاب في سيناء
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول