أخبار عاجلة

بعد تخلي الإخوان عن حماس.. البرلمان البريطاني يكافئ الجماعة

بعد تخلي الإخوان عن حماس.. البرلمان البريطاني يكافئ الجماعة
بعد تخلي الإخوان عن حماس.. البرلمان البريطاني يكافئ الجماعة

أصدرت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان البريطاني بيان يؤكد أن التقرير الصادر عن الحكومة البريطانية حول في العام الماضي غير موثوق به ومضلل .

وأكدت اللجنة البرلمانية أن وزارة الخارجية عينت جو جينكينز سفير بريطانيا السابق في السعودية رئيسا للجنة التي أصدرت التقرير ضد الإخوان وهو ما يبطل أي اتهامات ضد الجماعة لأن الرياض ربما كان لها تأثير على اللجنة والتقرير.   

التقرير المرفوض من البرلمان

 الحكومة البريطانية شكلت منذ عامين لجنة برئاسة جينكينز لمعرفة مدى تورط الجماعة في أعمال إرهابية وكشفت أن الانتماء للجماعة أو الارتباط بها ينبغي اعتباره مؤشرا محتملا على التطرف.

وذكرت التقرير لجنة جينكينز - الذي رفضته لجنة البرلمان يوم الأحد - إن هناك قطاعات من الإخوان المسلمين لها علاقة مشبوهة بقوة مع التطرف المشوب بالعنف”، مضيفا بقوله، أن “الجماعة أصبحت كفكر وكشبكة نقطة عبور لبعض الأفراد والجماعات ممن انخرطوا في العنف والإرهاب.”

الخرباوي يكشف سبب الرفض

استنكر ثروت الخرباوي البيان الصادر من لجنة مجلس العموم البريطاني حول جماعة الإخوان، مؤكدا أن البرلمان في المملكة المتحدة يعد أحد أقسام المخابرات البريطانية ولا يمثل الشعب مضيفا أن لندن تصدر تقارير ضد الجماعة في بعض الأوقات من أجل الضغط على التنظيم لتنفيذ أجندات خاصة وحين يتم تنفيذ ما يطلب يتدخل البرلمان ليلغي ما صدر مسبقا.

وكشف الخرباوي انه التقى رئيس لجنة الشؤون الخارجية التي أصدرت البيان منذ عامين ليقدم له كافة الوثائق التي تثبت أن جماعة الإخوان ارتكبت اعمال إرهابية لكن المجلس تجاهل كافة الوثائق لأنه يعد القسم السياسي للمخابرات البريطانية .

وأكد الخرباوي أن توقيت صدور التقرير يأتي بالتزامن مع دعوات النزول في يوم مشيرا إلى أن البان يقول للناس أن الجماعة ليست إرهابية ويهدف إلى تلميع سمعة الإخوان من أجل تبرير أحداث مستقبلية.

الجماعة تتخلى عن حماس

من جانبه رد إبراهيم منير  نائب المرشد العام لجماعة الإخوان على أسئلة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم حول دعم حركة حماس بأنه لا صلة بين التنظيمين.

وقال منير :"  الإخوان يدينون أي خطاب بمعادة السامية، أو غيرها من الدعاوي العنصرية، فالناس في عقيدة الإخوان سواسية، متساوون في الحقوق والواجبات ،كما أن عقيدة الإخوان أن المسلمين والمسيحيين واليهود أهل كتاب واتباعا لديانات سماوية نزلت بها كتب من السماء، كما أن من أسس عقيدتهم الإيمان بكل الأنبياء والرسل ومحرم الطعن فيهم وفيما جاءوا به".

وأضاف:" في العصر الحديث ولدً المشروع الصهيوني بمراميه وأغراضه السياسية خطابا معارضا له، ولا يمكن اعتبار هذا الخطاب موجها ضد اليهود أو اليهودية أو اعتبار معارضة هذه المشاريع أنها خطاب ضد السامية ، كما أنه لا يصح اختزال الديانة اليهودية ضمن المشاريع السياسية ولو من باب الحفاظ على حق العديد من الطوائف اليهودية المعارضة لهذه المشاريع".

وردا على سؤول حول الهجمات التي تشنها حركة حماس في إسرائيل قال منير  :"في ظل وجود دولة فلسطين كعضو مراقب في الأمم المتحدة، وما ترتبه القوانين الموثيق الدولية من حقوق وواجبات، فأي عمل يتم وصفه بالعنف خارج عن أو مخالف لهذه المواثيق والقوانين فهو مرفوض".

وأضاف :" رغم انتماء حماس لفكر جماعة الإخوان المسلمين المتواجد في أرض فلسطين منذ أربعينيات القرن الماضي، إلا أنها لا تتقاطع أو تتداخل مع الجماعة في عمل مشترك، بسبب الأوضاع في فلسطين، وما تستلزمه من استقلالية كاملة لها في عملها، أما الأعمال الإغاثية فتتم من خلال جمعيات إغاثة رسمية خاضعة لرقابة دولها ولا اتمثل اشتراكا أو تدخلا في عمل حماس".

وختتم منير حديثه  بأنه غير مقبول على الإطلاق أي عنف يتم القيام به خارج الأرض المحتلة أي خارج الضفة الغربية وغزة ما يعني أنه يرفض أي هجوم داخل تل أبيب أو باقي مدن إسرائيل.

 

الخرباوي أكد أن حديث منير بعدم وجود تتداخل أو صلة بين الإخوان وحماس يعتبر نكته تاريخية ومزحة سخيفة لأن اجتماعاتهم مع المخابرات البريطانية تعد أكبر دليل على العلاقة القوية بينهما في ارتكاب اعمال عنف على مدار التاريخ.

 

 

 

 

 

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مُفجر "قضية هاينز" يتقدم ببلاغ لإغلاق المصنع
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول