Propellerads

السيسي يستقبل رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، الثلاثاء، رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي، جيرار لارشيه، الذي رافقه عدد من النواب الفرنسيين أعضاء مجموعة الصداقة المصرية الفرنسية بالمجلس، وحضر اللقاء على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، وشريف إسماعيل، رئيس الوزراء، بالإضافة إلى سفيري البلدين في القاهرة وباريس.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس رحّب برئيس مجلس الشيوخ الفرنسي، مؤكداً على ما توليه مصر من اهتمام بالغ للعلاقات الإستراتيجية التي تجمعها بفرنسا، كما أشاد بالنمو المتواصل الذي تشهده العلاقات بين البلدين في كافة المجالات، مؤكداً أهمية مواصلة العمل على تطويرها في مختلف المجالات، فضلاً عن تعزيز التعاون بين مجلس النواب المصري ومجلس الشيوخ الفرنسي، وزيادة تبادل الزيارات بين المجلسين بالنظر إلى ما يساهم به ذلك في توثيق العلاقات على المستويين الرسمي والشعبي.

وأضاف المتحدث الرسمي أن رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي أعرب عن سعادته بزيارة القاهرة بناء على الدعوة التي تلقاها من رئيس مجلس النواب، مؤكداً على ما تعكسه العلاقات الإستراتيجية التي تربط بين البلدين من ثقة متبادلة، وأشار رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي إلى التقائه مع مجموعة من ممثلي الشركات الفرنسية العاملة في مصر، والذين أكدوا تطلعهم لمواصلة العمل في المشروعات المختلفة التي يتم تنفيذها.

وأشاد جيرار لارشيه بالقرارات الاقتصادية «الشجاعة» التي اتخذتها الحكومة المصرية مؤخراً، كما ذكر أنه تابع فعاليات المؤتمر الوطني للشباب الذي عُقد في شرم الشيخ، مثمناً حرص الرئيس على التحاور مع الشباب من جميع الأطياف والتعرف منهم على رؤيتهم إزاء مختلف القضايا، كما أشاد كذلك بالجهود التي تقوم بها الحكومة من أجل ترسيخ مفهوم المواطنة، فضلُا عن استعادة مصر لدورها الرائد بالمنطقة، مؤكداً حرص بلاده على تكثيف التشاور مع مصر حول سُبل تعزيز التعاون الثنائي المتميز القائم بين البلدين.

وذكر السفير علاء يوسف أن الرئيس استعرض خلال اللقاء مُجمل التطورات الاقتصادية والسياسية على الساحة الداخلية، حيث أشاد بشكل خاص بزيادة وعيّ الشعب المصري وإدراكه لأهمية مشاركته في تحسين الوضع الاقتصادي في البلاد والتطلع لمستقبل أفضل، لاسيما في ضوء الجهد المبذول على مدي العامين الماضيين لمواجهة المشكلات المختلفة، مثل إنشاء مئات الآلاف من الوحدات السكنية الجديدة وتطوير العشوائيات وغيرها.

كما أكد حرص الحكومة في ذات الوقت على اتخاذ مزيد من الإجراءات للتوسع في برامج وشبكات الحماية الاجتماعية وتوفير السلع الأساسية بأسعار مناسبة للتخفيف من تبعات القرارات الاقتصادية الأخيرة على محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجاً، كما تطرق الرئيس إلى الخطوات التي تتخذها الحكومة من أجل تحفيز الاستثمار وتوفير مناخ جاذب له، مؤكداً على وجود آفاق واسعة أمام الشركات الفرنسية للاستفادة من الفرص الواعدة المتاحة بالسوق المصرية في قطاعات متنوعة.

وأوضح الرئيس أن فعاليات المؤتمر الوطني للشباب الذي عُقد في شرم الشيخ تعكس حجم التطور الذي حدث في مصر خلال السنوات الماضية، لاسيما على صعيد مشاركة الشباب في الشأن العام وحرصهم على طرح رؤيتهم إزاء مختلف الموضوعات، مرحباً بما شهده المؤتمر من مناقشات وحوارات بناءة مع الشباب.

كما رحب بالقرارات التي تم اتخاذها في نهاية المؤتمر، والتي تعكس استجابة الدولة للمطالب التي طرحها الشباب خلال المناقشات التي دارت في جلسات العمل، مؤكداً على أهمية متابعة تنفيذ تلك القرارات من خلال المؤتمرات الشهرية التي سيتم تنظيمها.

وأشار المتحدث الرسمي إلى أن اللقاء شهد تباحثاً حول سبل تعزيز الجهود الدولية في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف والتحريض على العنف، لاسيما من خلال مكافحة استخدام الإرهابيين للمواقع الالكترونية لنشر فكرهم المتطرف وتجنيد عناصر جديدة.

وعلى صعيد القضايا الإقليمية، تمت مناقشة الجهود الجارية لإحياء عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، فضلاً عن سُبل التوصل لتسويات سياسية للأزمات القائمة في ليبيا وسوريا، حيث ثمن الجانبان التعاون القائم بينهما حول تلك الملفات، واتفقا على مواصلة التنسيق والتشاور المكثف بينهما إزاء القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق