أخبار عاجلة

أشهر حوادث أتوبيسات المدارس.. "الدم لسه على الكراسة"

حوادث مأسوية شهدتها مصر خلال السنوات الماضية، كان ضحاياها أطفال خرجوا من منازلهم إلى المدارس، فعادوا في أكفان إلى وجهة أخرى.. "القبور".

السنوات الخمس الماضية شهدت حوادث مروعة، تطايرت فيها الأشلاء، واحترقت أجساد، ودُهست أخرى، ونزفت الدماء على "كراسة المدرسة"، لتمتزج بالحبر.

الوليدية.. السيول القاتلة

في ديسمبر من عام 2010، تساقطت الأمطار بغزارة على محافظتي و، وانهمرت السيول من الجبال، ليتصادف مرور أتوبيس يُقل طالبات مدرسة الوليدية الإعدادية بنات بأسيوط، كان عائدًا من رحلة بمحافظة المنيا عبر الطريق الصحراوي الشرقي، وقرر سائقه أن يُغامر بنفسه ومن معه، ليواجه مياه متدفقة، رمت بالحافلة في حفرة مليئة بالمياه على جانب الطريق.

كان الإهمال عاملًا أساسيًا في الحادث، فقبل خروج الرحلة في بداية اليوم، تلقت المدرسة إشارة بسقوط أمطار، لكنهم قرروا الذهاب، وعند العودة، حذر تمركز شرطة من خطورة الوضع على الطريق، وطالب السائق بعدم السير في الظروف الجوية السيئة، إلا أنه أكمل الطريق، فكان الحادث المأسوي، ولقي 17 شخصًا مصرعهم، طالبات ومدرسين ومشرفات، ومسعف ألقى بنفسه في الماء محاولًا إنقاذ الضحايا.

أتوبيس منفلوط.. دهسه القطار

في السابع عشر من نوفمبر عام 2012، كان الحادث الأكثر ألمًا على قضبان بأسيوط، حينما دهس أحد القطارات، أتوبيس معهد الحواتكة الأزهري بمنفلوط، فقتل 51 تلميذًا، وأظهرت التحقيقات أن عامل المزلقان الذي حدثت عنده الواقعة، لم يُغلقه قبل مرور القطار، مما أسفر عن الحادث.

نيران تلتهم أتوبيس الأورمان

وبعد عامين من حادث منفلوط، وفي نفس الشهر (نوفمبر)، كان عام 2014 شاهدًا على واقعة جديدة، حينما اصطدم أتوبيس تابع لمدارس الأورمان الفندقية بالعجمي، حينما اصطدم بسيارة كانت تحمل مواد بترولية ب، وأسفر الحادث عن تفحم 17 جثة، من بينهم 11 طالبًا، بعد أن اشتعلت النيران في الحافلة التي كانت تُقل الطلاب.

أتوبيس "سان جون"

ونفس الفاصل الزمني (عامين) وفي نفس الشهر أيضًا (نوفمبر) وقع حادث جديد، اليوم، حينما اصطدم أتوبيس مدرسة "سان جون" بسيارة تُقل مواد بترولية على طريق السويس، وأسفر الحادث عن مصرع تلميذة ومشرفة، وسائق الحافلة، وأحد العاملين بالمدرسة، وإصابة 18 تلميذًا.

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أبو شقة: لا يجوز للأم منع طليقها من رؤية أولاده حتى لو مبيصرفش عليهم
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول