أخبار عاجلة
قوات الجيش تقتل 8 تكفيريين شمال سيناء -

«التعويم» يُربك حسابات الحكومة ويزيد عجز الموازنة

«التعويم» يُربك حسابات الحكومة ويزيد عجز الموازنة
«التعويم» يُربك حسابات الحكومة ويزيد عجز الموازنة

كشفت مصادر حكومية أن قرار تعويم الجنيه تسبب فى حالة من الارتباك، وأظهر عيوباً فى التقديرات الحكومية أدت فى مؤشراتها الأولية إلى زيادة عجز الموازنة العامة للعام المالى 2016/ 2017، وارتفاع الأعباء بما يفوق تقديرات القائمين على وضع وتنفيذ البرنامج، وهو ما قد يضطرها إلى تعديل الموازنة، بالرغم من إعلان الحكومة أن البرنامج مدروس، وأنه مصرى 100%.

وكشف مصدر مطلع على إعداد الموازنة تآكل الزيادة الجديدة التى أعلنتها الحكومة، الجمعة الماضى، للفرد فى منظومة بطاقات التموين، والتى جاءت بواقع 3 جنيهات، من خلال رفع الدعم من 18 جنيها إلى 21 جنيها، حيث تلاشت بعد زيادة سعر السكر المدعوم من 5 جنيهات إلى 7 جنيهات، موضحاً أنه على سبيل المثال فإن الأسرة المكونة من 4 أفراد تستهلك 6 كيلو سكر بإجمالى كان لا يتخطى 30 جنيها، أما الآن ارتفع الإجمالى إلى 42 جنيها، ليكون الفارق 12 جنيها، أى زيادة 3 جنيهات على كل فرد، وبالتالى تآكل الدعم المعلن على البطاقة قبل إعلانه. وأرجع المصدر تآكل هذا الدعم إلى تعويم الجنيه، وارتفاع سعر الدولار الرسمى، لأن المقدر لآثار هذا التعويم كان أقل من الارتفاع الحالى فى أسعار الغذاء، وبالتالى أسرعت الحكومة لسد هذه الثغرات عبر إعلانها زيادة قيمة الدعم. وأشار المصدر إلى زيادة تقديرات عجز الموازنة، بعد مرور الأسبوع الأول على قرار التعويم، ففى الوقت الذى جاءت فيه القرارات الحكومية لسد عجز الموازنة، إلا أن زيادة أسعار توريد 3 محاصيل زراعية رفع من قيمة الدعم فى الموازنة الحالية. واستبعد المصدر تعديل الموازنة العامة، وطرح ذلك على البرلمان، لأن التعديل يُطرح فى حالتين: الأولى اتخاذ إجراء إضافى، أو ترشيد وخفض الإنفاق الحكومى بنسبة محددة تتطلب تعديل الموازنة، أما اتخاذ قرارات لها تأثير على الموازنة فينعكس على إعداد الحساب الختامى، الذى تعده وزارة المالية فى ختام كل عام مالى.

وقال مصدر حكومى مسؤول إن الأعباء المالية التى طرأت على تقديرات مصروفات وزارة الكهرباء بلغت 50 مليار جنيه، بسبب التعويم وفارق أسعار الوقود، بعد رفع قيمته فى قرارات الخميس الماضى، فضلا عن ارتفاع قيمة الدعم التى أعلنها المهندس طارق الملا، وزير البترول، من 35 مليارا إلى 64 مليار جنيه بعد التعويم.

وعلمت «المصرى اليوم» أن المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، ألغى اجتماع المجموعة الوزارية الاقتصادية، الذى كان مقرراً أمس بمقر المجلس، لدراسة الآثار المترتبة على التعويم، ومدى تأثر الأسواق وأسعار السلع، وتأثيرها على الموازنة العامة، التى بلغ عجزها قبل القرارات 339 مليار جنيه، وفقا للحساب الختامى لموازنة 2015/ 2016.

وقالت مصادر مطلعة إن السبب وراء إلغاء الاجتماع هو سفر عدد من الوزراء خارج البلاد، وانشغال البعض الآخر بمهام وتكليفات من رئيس الوزراء، وعلى رأسهم وزير البترول المتواجد حاليا فى إمارة أبوظبى.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ضبط 4 قضايا تموينية و20 مخالفة إشغالات بشمال سيناء
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول