أخبار عاجلة

في بيان جديد.. جماعة الإخوان تضحي بـ"المعزول"

في بيان جديد.. جماعة الإخوان تضحي بـ"المعزول"
في بيان جديد.. جماعة الإخوان تضحي بـ"المعزول"

مجددًا، يبدو أن قررت "التضحية" برئيسها المعزول محمد مرسي؛ من أجل استمرار الجماعة الإرهابية.

فبعد يوم واحد من البيان الذي أصدرته الجماعة، وأكدت فيه على ما وصفته بـ"استعادة الشرعية، وعودة رئيسها المعزول"، أصدرت بيانًا جديدًا مساء أمس الثلاثاء، تنازلت فيه عن عودة محمد مرسي للحكم، وغازلت القوى السياسية بعرض جديد، ظنًا منها أن هذا العرض سيعيدها إلى صدارة المشهد مرة أخرى.
عودة المعزول
في السابع من الشهر الجاري، وتعليقًا على قرار لجنة الشئون الخارجية بمجلس العموم البريطاني، الذي لم يصنف الإخوان "تنظيمًا إرهابيًا"، نشرت الجماعة بيانًا لأمينها العام "محمود غزلان" على صفحتها بموقع "فيسبوك"، أكدت فيه استعادة ما وصفته بـ"الشرعية المتمثلة في عودة رئيسها ومؤسساتها المنتخبة".

التخلي عن مرسي

إلا أن الجماعة الإرهابية، عادت في اليوم التالي، الثلاثاء 8 نوفمبر، ونشرت بيانًا عامًا على صفحتها بموقع "فيسبوك"، أعلنت فيه بعض المبادئ ليس من بينها عودة "مرسي" إلى الحكم، بعد نحو 40 شهرًا من عزله، داعية إلى ضرورة إعادة الاصطفاف الوطني، بينما لم تغير نظرتها للنظام الشرعي القائم حاليًا.

التضحية بـ"الاستبن"

ربما يرى البعض أن البيان الأخير متناقضًا، إذ كيف يرفض الإخوان الاعتراف بالرئيس السيسي، ثم يغازلون قوى سياسية شاركت في الإطاحة بـ"محمد مرسي"، في ثورة "30 يونيو".

لكن الحقيقة أن "البرجماتية الإخوانية" لا تمانع التضحية بمرسي من أجل استمرار التنظيم، ولو بقائه "شكليًا" على قيد الحياة؛ لحين ترتيب الأوراق؛ وفقًا للمعطيات الجديدة.

كما أن "محمد مرسي"، لا يمثل للجماعة سوى "ورقة مناورة"؛ للضغط على النظام، وابتزاز مشاعر الغرب، وصناعة "بكائية" بتحويل "المعزول" إلى "أسطورة" جديدة، ومناضل، وشهيد، وفق الأدبيات الإخوانية.

وبالإضافة إلى ذلك فإن "مرسي"- منذ مجيئه صدفة إلى الرئاسة، بديلًا لخيرت الشاطر- لم يكن الشخص "المهم" في التنظيم، وسبق أن أعلنت الإخوان عن رغبتها في التضحية بـ"المعزول" مقابل خروج "الشاطر" من السجن.

المصدر : دوت مصر

دوت مصر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق طارق شوقي: تطوير المنظومة التعليمية يبدأ بالتجرد من الأفكار التقليدية
التالى محمد ناصر - مصر النهادرة حلقة الاربعاء 2016/11/30 - الجزء الاول